حياة

أفضل طريقة للتعامل مع الزوج النكدي


صورة , الزواج , الزوج النكدي , وردة

من أصعب ما قد تبتلى به الزوجة أن ترزق بزوج نكدي يكدر عليها صفوها ويعكر لحظات السعادة طوال الوقت، ويجعلها دائمًا في هم وكرب، ولكن يجب على المرأة إذا وجدت نفسها أمام هذا الابتلاء أن تتحايل عليه وتبحث عن وسيلة مناسبة تجعلها تتخلص من هذا الحزن الجاسم على حياتها وتقلله إلى أدنى حد ممكن.

وهنا سوف نبحث معًا عن أفضل طريقة يمكن أن تتيح للزوجة التعايش السلمي مع زوج نكدي دون أن يضيع عمرها هباءً، ولكن قبل أن نطرق باب الحل يجب أن نطرق باب المشكلة ونتعرف على صفات الزوج النكدي ومتى يقال عن الزوج أنه نكدي؟

صفات الزوج النكدي

هناك أمور يمارسها الأزواج النكديين وهي شائعة بينهم، وهي أمور تحتاج إلى تقييم موضوعي وعلاج عملي لتجنب أثارها السلبية على الحياة الزوجية بأكملها، ومن اهم تلك الأمور التي تميز الزوج النكدي ما يلي:
• شخص عنيف وعصبي معظم الوقت، ينفعل ويثور لأبسط الأمور.
• متحكم في كل شيء يخص زوجته وأولاده، ويفرض أرائه بالقوة وبالضرب أحيانًا.
• كثير النقد، لا يكف عنه أبدًا ولا يتوقف عنه حتى أمام الآخرين ولا يتورع عن إحراج زوجته وأولاده.
• ينتقد بطريقة جارحة، لا يراعي أداب ولا لياقة النقد ولا يهتم بمشاعر أحد.
• يبحث عن النقص في كل شيء، مهما كان رائعا وطيبًا فلديه قدرة على إيجاد النقص.
• محبط ودائم الترديد للعبارات السلبية ومتشائم.
• يقلل من زوجته ويهدم ثقتها بنفسها.
• لا يعجبه شيء في زوجته ويحطم نفسيتها
• لا ينسي أي خطأ، ويذكر الزوجة به كلما نشب بينهما خلاف.
• دائمًا مقطب الوجه غاضب.
• يختلق المشكلات، ويبالغ في الغضب.

كيف تتعاملين مع الزوج النكدي

إذا كان زوجك نكديًا فعليك القيام بالنصائح التالية لتخففي من حدة تأثيره السلبي عليك وعلى أولادك ومحاولة امتصاص غضبه والسيطرة عليه.

تجنبي دواعي نقده قدر المستطاع: في كل الأحوال هو باحث عن النقد وأحيانا يكون له الحق وأحيانا أخرى يكون عليه اللوم، ومن ثم فيجب أن تحاولي القيام بما عليك على أكمل وجه حتى لا يجد ما ينتقده، وتكونين أنت راضية عن نفسك ويعلم كل من حولك أنك لست مقصرة، فمثلا لا تقصري أبدًا في نظافة بيتك، ولا تهملي جمال مظهرك ولا تقصري، مع أبنائك فإذا فعلت كل ذلك فكوني راضية عن نفسك ولا تنزعجي من نقده.

لا تتفاعلي مع غضبه ولا تدخلي في صدام معه: مهما كان غضبه منك ومهما كان انفعاله اتركيه يقول ما يشاء ويفرغ طاقة غضبه وأنت صامتة، واحذري أن تجاريه في شجاره أو تردي عليه أبدًا، اصمتي حتى يهدأ تمامًا ثم عاتبيه بلطف وحب.

اجعلي سعادتك منفصلة عنه: الزوج النكدي لا يستطيع أن يسعد غيره لأنه أصلًا لا يستطيع إسعاد نفسه، ومن ثم فلا تربطي سعادتك بسعادته ولا وجوده ولا تنتظري منه شيء، استمتعي بما لديك من النعم والملكات بعيدًا عن إقحامه في تفاصيلك، وعلمي أولادك نفس الشي، ولكن تعاملي معه بكل الاحترام.

تجاهلي نقده: حين يأتي نقد زوجك لمجرد النقد ولا ترين أنه نقدًا بناءً ولا مبرر له، فتجاهليه وأجيبيه بإجابات عامة وبنبرة هادئة تمامًا متزنة، مثل قولك،(إن شاء الله سأنتبه لذلك لاحقًا، أو، كما تأمر أو إن شاء الله سأفعل كل ما تريد،،، الخ) ثم انصرفي من أمامه، وانشغلي بأي عمل.

تحاوري معه بهدوء وحب: بعيدًا عن أوقات الغضب والانفعال يمكنك أن تتحاوري معه بمنتهى الحب وتلفتي انتباهه إلى خطورة أفعاله وسلوكياته على استقرار البيت وعلى سلوكيات الأولاد، وتذكريه أنك تحبيه جدًا وأنك ترين أنه زوجًا طيبًا وتتمنين أن يصبح أفضل.

الدعاء: الشطط في السلوك أو الخلل الذي يصيب الطباع ليس من السهل تغييره بين يوم ليلة ولكن التمسك بالدعاء والاستعانة بالله يصنع المستحيل، فالله ع وجل بيده إصلاح فساد القلوب والطباع، فقط تمسكي بالدعاء لا تملي واجتهدي في احتواء زوجك، واحرصي على أن تكوني دائما في أفضل حالاتك وأن تفعلي كل ما في وسعك لتسعديه وتسعدي اباءك وثقي أن الله أبدًا لن يضيع جهدك هباءً!

السابق
السعرات الحرارية في المعمول
التالي
أكبر 10 أفاعي حول العالم

اترك تعليقاً