Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أكترابيد – Actrapid | إنسولين بشري لخفض نسبة السكر لمرضى السكري

أكترابيد بنفيل Actrapid Penfill / إنسولين بشري Human insulin

100 وحدة دولية / ملل.
محلول للحقن ضمن خرطوشة.

المادة الفعالة: إنسولين بشري 100 وحدة دولية / ملل.Human insulin 100 international units ml.

دواعي استعمال أكترابيد

أكترابيد يستعمل لتخفيض نسبة السكر المرتفعة في الدم لدى مرضى يعانون من السكري (Diabetes mellitus). السكري هو مرض لا ينتج فيه الجسم الكفاية من الإنسولين لتنظيم نسبة السكر في الدم. العلاج ب أكترابيد يساعد على منع إختلاطات السكري. أكترابيد هو إنسولين بشري ذو تأثير سريع المدى. أي، أنه يبدأ بتخفيض نسبة السكر في دمك بعد حوالي نصف ساعة من حقنه، ويستمر تأثيره حوالي 8 ساعات. يعطى أكترابيد عادة بمشاركة مستحضرات إنسولين ذات تأثير متوسط أو طويل المدى.

الفصيلة العلاجية: إنسولينات وقرائن إنسولين، سريعة التأثير (إنسولين بشري).

قبل استعمال Actrapid أكترابيد

لا يجوز إستعمال أكترابيد Actrapid:
– إذا كنت حساساً (أليرجي) للإنسولين البشري أو لكل واحد من المركبات الإضافية للدواء.
– إذا كنت تشك ببدء حدوث حالة هيبوجليكميا لديك (إنخفاض نسبة السكر في الدم).
– في مضخات لتسريب الإنسولين.
– إذا سقطت، تضررت أو سحقت الخرطوشة أو الأداة التي تحوي الخرطوشة.
– إذا لم يتم تخزينه كما ينبغي أو إذا تجمد.
– إذا كان الإنسولين لا يبدو رائقاً كالماء، عديم اللون ومائي.
إذا إنطبق عليك أيا من تلك البنود أعلاه، فلا تستعمل أكترابيد. إستشر الطبيب، الممرضة أو الصيدلي.

المزيد قبل إستخدام أكترابيد Actrapid:
– إفحص الملصقة، للتأكد من أن هذا هو نوع الإنسولين الصحيح.
– إفحص الخرطوشة دائماً، بما في ذلك مكبس المطاط (السداد) الموجود في أسفل الخرطوشة. لا يجوز إستعمال الخرطوشة إذا ظهر فيها أي عطب، أو إذا تم سحب مكبس المطاط فوق شريط اللصاقة الأبيض الموجود في أسفل البنفيل. الأمر الذي يمكن أن يحدث نتيجة تسرب الإنسولين. إذا كان لديك شك بأن الخرطوشة معطوبة، أعدها للموزع.
– يجب دائماً إستعمال إبرة جديدة لكل عملية حقن، لمنع حدوث تلوث.
– لا يجوز مشاركة الإبر وأكترابيد بنفيل مع آخرين.

تحذيرات خاصة تتعلق بإستعمال أكترابيد:
بعض الحالات والنشاطات يمكنها أن تؤثر على حاجتك من الإنسولين. إستشر الطبيب:
– إذا كنت تعاني من مشاكل في الكلى أو في الكبد، أو في الغدة الكظرية، في الغدة النخامية أو في الغدة الدرقية.
– إذا كنت تمارس نشاط بدني أكثر من المعتاد أو إذا كنت ترغب بتغيير عاداتك الغذائية، لأن هذا الأمر قد يؤثر على نسبة السكر في دمك.
– إذا كنت مريضاً، واصل إستعمال الإنسولين وإستشر الطبيب.
– إذا كنت مسافراً إلى خارج البلاد – فإن فوراق الساعات بين البلاد المختلفة قد يؤثر على إستهلاكك من الإنسولين وعلى مواعيد الحقنات الخاصة بك.

الأدوية الأخرى و أكترابيد Actrapid
إذا كنت تتناول أو تناولت مؤخراً أدوية أخرى، بما في ذلك أدوية بدون وصفة طبية، إضافات غذائية أو منتجات طبيعية أخرى، إحك للطبيب أو للصيدلي عن ذلك. بعض الأدوية تؤثر على طريقة عمل سكر الدم في جسمك، وهذا الأمر قد يؤثر على مقدارك الدوائي من الإنسولين. تفضل فيما يلي الأدوية الأكثر شيوعاً التي قد تؤثر على العلاج بالإنسولين الذي تتلقاه.
قد تهبط نسبة السكر في دمك (هيبوجليكيميا) إذا كنت تتناول:
– أدوية أخرى لعلاج السكري.
– مثبطات الإنزيم مونوأمين أوكسيداز (MAOI) )(المستعملة لعلاج الإكتئاب).
– حاجبات بيتا (المستعملة لعلاج إرتفاع ضغط الدم).
– مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE) (المستعملة لعلاج مشاكل قلبية معينة أو لعلاج إرتفاع ضغط الدم).
– الساليسيلات (المستعملة لتسكين الآلام ولتخفيض السخونة).
– الستروئيدات الإبتنائية (مثل تستوستيرون).
– السولفوناميدات (المستعملة لعلاج التلوثات).
قد ترتفع نسبة السكر في دمك (هيبرجليكيميا) إذا كنت تتناول:
– وسائل منع الحمل الفموية (أقراص لمنع الحمل).
– التيازيدات (المستعملة لعلاج إرتفاع ضغط الدم أو إحتباس السوائل).
– جلوكوكورتيكوئيدات (مثل “كورتيزون”، لعلاج الإلتهاب).
– هورمون الغدة الدرقية (المستعمل لعلاج مشاكل الغدة الدرقية).
– مقلدات الجملة العصبية الودية (مثل إبينفرين “أدرينالين”، سالبوتامول أو تربوتالين المستعملة لعلاج الربو).
– همورمون النمو (دواء يحرض على نمو الهيكي العظمي والجسم وذو تأثير واضح على مسيرات الإستقلاب في الجسم).
– دانازول (دواء يؤثر على الإباضة).
– أوكتريئوتيد ولانريئوتيد (يستعملان لمعالجة مرض ضخامة الأطراف، إضطراب هورموني نادر يظهر عادة لدى بالغين بعمر الكهولة وينتج عن زيادة في إنتاج هورمون النمو من الغدة النخامية) قد يسببان إرتفاع أو إنخفاض في نسبة السكر في دمك.
– حاجبات بيتا (المستعملة لمعالجة إرتفاع ضغط الدم) قد تضعف أو تحجب تماماً الأعراض التحذيرية الأولية التي تساعدك على تشخيص حالة إنخفاض نسبة السكر في الدم.
– بيوجليتازون (أقراص تستعمل لمعالجة السكري من نوع2).
بعض المعالجين الذين يعانون من السكري من نوع 2 منذ فترة طويلة، وبالإضافة من مرض قلبي أو الذين قاسوا في الماضي من سكتة، وعولجوا ببيوجليتازون وبإنسولين، تطور لديهم قصور في القلب. بلغ طبيبك بأسرع ما يمكن إذا كنت تشعر بعلامات لقصور القلب، مثلاً ضيق تنفس شاذ، أو بزيادة سريعة في الوزن أو إنتفاخ موضعي (وذمة).
إذا تناولت أي دواء من بين تلك الذي ذكرت هنا، بلغ الطبيب، الممرضة، أو الصيدلي.

إستعمال أكترابيد واستهلاك الكحول: إذا كنت تشرب الكحول، فإن حاجتك من الإنسولين قد تتغير، وذلك لأن نسبة السكر في دمك قد ترتفع أو تنخفض، يوصى بإجراء مراقبة حريصة لنسب السكر في الدم.

الحمل والرضاعة:
– إذا كنت في فترة الحمل، تعتقدين بأنه من الجائز أنك حامل أو تخططين للحمل، إستشيري طبيبك قبل إستعمال هذا الدواء. بالإمكان إستعمال أكترابيد خلال فترة الحمل. من الجائز أن يحتاج الأمر تغيير مقدارك الدوائي من الإنسولين خلال فترة الحمل وبعد الولادة. إن المراقبة الحريصة للسكري لديك، بالأخص منع حدوث هيبوجليكيميا، هي من الأمور الضرورية لصحتك ولصحة رضيعك أيضاً.
– لا توجد أية تقييدات بالنسبة للعلاج بأكترابيد أثناء فترة الرضاعة.
إذا كنت في فترة الحمل أو الرضاعة، إستشيري الطبيب أو الصيدلي قبل إستعمال هذا الدواء.

السياقة واستعمال الماكينات:
• عليك أن تسأل الطبيب فيما إذا كنت قادر على سياقة مركبات أو تشغيل ماكنات:
– إذا كنت تعاني من حوادث هيبوجليكيميا متكررة.
– إذا كنت تستصعب تشخيص حوادث هيبوجليكيميا.
إذا كانت نسبة السكر بدمك منخفضة أو مرتفعة، فهذا الأمر قد يؤثر على تركيزك وعلى قدرة إستجابتك، وبالتالي يؤثر أيضاً على قدرتك على السياقة أو تشغيل الماكنات. تذكر أنك قد تعرض نفسك أو الآخرين للخطر.

معلومات هامة عن بعض مركبات أكترابيد: يحتوي أكترابيد على أقل من 1 ملليمول صوديوم (23ملغ) لكل مقدار دوائي، أي يمكن القول أن أكترابيد هو عملياً “خال من الصوديوم”.

كيفية استعمال أكترابيد Actrapid

يجب الإستعمال حسب التعليمات من جهة الطبيب دائماً. عليك الإستيضاح من الطبيب أو الصيدلي إذا لم تكن واثقاً.
المقدار الدوائي ومواعيد إستعمال الإنسولين:
المقدار الدوائي وطريقة العلاج يحددان من قبل الطبيب فقط. لتجنب حدوث حالة نقص سكر الدم، يجب أكل وجبة طعام أو نقارش تحوي كربوهيدرات خلال 30 دقيقة من زمن الحقن. لا تغير الإنسولين الذي تستعمله إلا إذا أوصاك طبيبك بفعل ذلك. إذا أوصاك طبيبك بالإنتقال من نوع معين أو من شركة معينة من الإنسولين إلى إنسولين آخر، فمن الجائز أن يضطر الطبيب ملاءمة المقدار الدوائي الذي تستعمله.

الاستعمال لدى الأطفال والمراهقين: بالإمكان إستعمال أكترابيد لدى الأطفال والمراهقين.

الإستعمال لدى فئات خاصة من المعالجين: إذا كنت تعاني من إنخفاض في الأداء الوظيفي للكلى أو الكبد، أو إذا تجاوزت عمر 65 سنة، فعليك فحص نسبة السكر في دمك بشكل أكثر إنتظاماً، ومناقشة طبيبك حول التغيرات في المقدار الدوائي من الإنسولين الذي تستعمله.

طريقة ومكان الحقن:
يعطى أكترابيد بالحقن تحت الجلد. لا يجوز أبداً الحقن لنفسك مباشرة لداخل الوريد (حقن وريدي) أو في العضل (حقن عضلي). إذا دعت الحاجة، بالإمكان حقن أكترابيد مباشرة للوريد، ولكن يجب أن يتم هذا الأمر فقط من قبل أفراد من الطاقم الطبي. في كل عملية حقن، عليك تغيير مكان الحقن في منطقة الجلد المعينة التي تستعملها. من شأن هذا الأمر أن يقلل من خطورة تطور كتل أو حفر في الجلد. الأماكن الأكثر ملاءمة للحقن الذاتي هي: القسم الأمامي من الخاصرة (البطن)؛ العجز؛ القسم الأمامي من الفخذين أو القسم العلوي من الذراعين. يؤثر الإنسولين بشكل أسرع إذا تم حقنه في الخاصرة (البطن). عليك الحرص دائماً على قياس نسبة السكر في دمك بشكل منتظم.
– لا يجوز إعادة تعبئة الخرطوشة.
– خراطيش أكترابيد صصمت للإستعمال مع وسائل حقن الإنسولين من إنتاج شركة نوفو نورديسك (Novo Nordisk) ومع إبر نوفوفاين (NovoFine) أو نوفوتويست (NovoTwist).
– إذا كنت معالجاً ب أكترابيد بنفيل وبخرطوشة بنفيل إضافة للإنسولين، عليك إستعمال وسيلتين مختلفتين لإعطاء الإنسولين – واحدة لكل نوع من الإنسولين.
– يجب أن يكون بحوزتك دائماً خرطوشة بنفيل إضافية في حال ضياع أو عطب الخرطوشة.

كيفية حقن Actrapid أكترابيد:
– إحقن الإنسولين تحت الجلد. إستعمل طريقة الحقن التي وضحت لك من قبل الطبيب أو الممرضة وكما هو موصوف في صفحة القلم خاصتك.
– أبق الإبرة تحت الجلد لمدة 6 ثوان على الأقل. إستمر بالضغط على زر المقدار الدوائي حتى النهاية إلى ما بعد إخراج الإبرة من الجلد. الأمر يضمن إعطاء دقيق ويحدد جريان محتمل للدم إلى داخل الإبرة أو إلى داخل خزان الإنسولين.
– إحرص على نزع ورمي الإبرة بعد كل عملية حقن، وتخزين أكترابيد بدون إبرة موصولة. وإلا فإن السائل قد يتسرب إلى الخارج، الأمر الذي يمكن أن يسبب لإعطاء غير دقيق للمقدار الدوائي.

إذا استعملت أكثر من اللازم من الإنسولين: إذا كنت تستعمل أكثر من اللازم من الإنسولين، فإن نسبة السكر في دمك ستصبح منخفضة جداً (هيبوجليكيميا). إذا إستعملت مقدار دوائي مفرط أو إذا حقن طفل لنفسه بالخطأ من الدواء، توجه حالاً إلى الطبيب أو إلى غرفة الطوارئ في المستشفى وأحضر علبة الدواء معك.

إذا نسيت إستعمال الإنسولين: إذا نسيت إستعمال الإنسولين الخاص بك، فإن نسبة السكر في دمك قد ترتفع أكثر من اللازم (هيبرجليكيميا). يجب المواظبة على العلاج كما أوصين من قبل الطبيب. لا يجوز التوقف عن العلاج بالدواء بدون إستشارة الطبيب أو الصيدلي، حتى ولو طرأ تحسن على حالتك الصحية.

في حال توقفت عن استعمال الإنسولين: لا تتوقف عن إستعمال الإنسولين بدون إستشارة الطبيب، الذي يرشدك عن كيفية التصرف. هذا الأمر يمكن أن يؤدي إلى حدوث نسبة مرتفعة جداً من السكر في الدم (هيبركجليكيميا خطيرة) وحدوث حماض كيتوني (Ketoacidosis). لا يجوز تناول الأدوية في العتمة؛ يجب تشخيص طابع الدواء والتأكد من المقادير الدوائية في كل مرة تتناول فيها دواء. ضع النظارات الطبية إذا لزم الأمر ذلك. إذا توفرت لديك أسئلة إضافية حول إستعمال هذا الدواء، إسأل الطبيب أو الصيدلي.

الأعراض الجانبية:
كما بكل دواء، إن استعمال أكترابيد قد يسبب أعراضاً جانبية عند بعض المستعملين. لا تندهش من الأعراض الجانبية. من الجائز ألا تعاني أياً منها.
الأعراض الجانبية الخطيرة والشائعة جداً:
حالة نقص سكر الدم (hypoglycaemia) هي عبارة عن عرض جانبي شائع جداً. وهي قد تظهر لدى أكثر من 1 من بين 10 أشخاص.
قد تظهر حالة نقص سكر الدم إذا كنت:
– تحقن أكثر من اللازم من الإنسولين.
– تأكل أقل من اللازم أو تفوت وجبة طعام.
– تقوم بإجراء نشاط بدني أكثر من المعتاد.
– تشرب الكحول.
علامات حالة نقص سكر الدم:
تعرق بارد؛ جلد شاحب وبارد؛ صداع؛ نبض سريع؛ الشعور بوعكة (غثيان)؛ الشعور بجوع شديد؛ تغيرات مؤقتة في الرؤية؛ نعاس؛ إرهاق وضعف شاذين؛ عصبية أو رجفة؛ الشعور بقلق؛ الشعور بإرتباك؛ صعوبات في التركيز.
حالة خطيرة من إنخفاض نسبة السكر في الدم قد تؤدي إلى فقدان الوعي. إذا إستمرت الحالة الخطيرة من إنخفاض نسبة السكر في الدم لفترة طويلة بدون علاج، فهي قد تسبب ضرر للمخ (مؤقت أو دائم) بل حتى الوفاة. من شأنك أن تنتعش بشكل أسرع من حالة فقدان الوعي في حال تلقيك حقنة من هرمون جلوكاجون من قبل شخص يعرف كيفية حقنه. إذا تم إعطائك جلوكاجون، فأنت ستحتاج إلى جلوكوز أو نقارش من السكر حالاً لحظة عودتك للوعي. إذا لم تستجيب للعلاج بجلوكاجون، سيتوجب عليك تلقي علاجاً في المستشفى.

كيف تتصرف إذا كنت تعاني من حالة نقص سكر الدم:
– في حال معاناتك من حالة نقص سكر الدم، فعليك تناول أقراص جلوكوز أو نقارش أخرى غنية بالسكر (مثلاً حلوى، بسكوت، عصير فواكه). عليك قياس نسبة السكر في دمك إذا، أمكن والإستراحة. تزود دائماً بأقراص جلوكوز أو نقارش غنية بالسكر، من أجل الأمان.
– عند زوال أعراض حالة نقص سكر الدم أو عندما تثبت نسبة السكر في دمك، واصل العلاج بالإنسولين كالمعتاد.
– إذا كنت تعاني من حالة إنخفاض نسبة السكر في الدم التي تسبب لك الإغماء، إذا احتجت لحقنة جلوكاجون، أو إذا عانيت من حالات كثيرة لنقص سكر الدم، فإستشر الطبيب. من الجائز أن يحتاج الأمر ملاءمة كمية الإنسولين أو توقيت إستعمال الإنسولين، التغذية أو النشاط البدني.
أحك للأشخاص المعنيين بالأمر بأنك تعاني من السكري وما قد تكون تداعياته، بما في ذلك خطورة حدوث إغماء (فقدان الوعي) نتيجة إنخفاض نسبة السكر في الدم. قم بإعلامهم بأنه في حال أغمي عليك، عليهم إضجاعك على جانبك وطلب مساعدة طبية فوراً. عليهم الإمتناع عن إعطائك أي طعام أو شراب، بسبب خطورة حدوث إختناق.

رد فعل خطير ل أكترابيد أو لأحد مركباته (الذي يسمى رد فعل تحسسي جهازي) هو عرض جانبي نادر جداً ولكنه قد يشكل خطورة على الحياة. هو قد يظهر لدى أقل من 1 من بين 10000 شخص.
توجه حالاً لتلقي إستشارة طبية:
– إذا إنتشرت علامات الحساسية إلى مناطق أخرى من جسمك.
– إذا كنت وبشكل مفاجئ تشعر بسوء وكنت: تبدأ بالتعرق؛ تبدأ بالشعور بغثيان (تتقيأ)؛كنت تعاني من صعوبات في التنفس؛ لديك نبض سريع؛ تشعر بدوار.
– في حال ملاحظتك لأية علامة من تلك العلامات، توجه حالاً لتلقي إستشارة طبية.

أعراض جانبية غير شائعة – أعراض قد تظهر لدى أقل من مستعمل واحد من بين 100:
علامات الحساسية: قد تظهر درود فعل تحسسية موضعية (ألم، إحمرار، شرى، إلتهاب، كدمات، إنتفاخ وحكة) في منطقة الحقن. هي عادة ما تزول بعد عدة أسابيع من إستعمال الإنسولين. إذا لم تزول، أو إذا انتشرت لكامل الجسم، راجع طبيبك حالاً.
مشاكل في الرية: من الجائز أن تحدث إضطرابات في الرؤية عندما تبدأ العلاج بالإنسولين لأول مرة، ولكن هذه الإضطرابات هي مؤقتة عادة.
تغيرات في مكان الحقن: النسيج الشحمي الذي تحت الجلد في مكان الحقن قد يتقلص (lipoatrophy) أو يسمك (lipohypertrophy). إن تغيير مكان الحقن في كل عملية حقن من شأنه أن يساعد على تقليل خطورة تطور مثل تلك التغيرات في الجلد. في حال ملاحظتك لحفر أو سماكة في الجلد في مكان الحقن، بلغ طبيبك أو الممرضة. ردود الفعل تلك قد تتفاقم أو أنها قد تغير من إمتصاص الإنسولين الخاص بك، وذلك في حال حقنك بمثل هذا المكان.
إنتفاخ المفاصل: إن إحتباس الماء قد يسبب إنتفاخاً من حول الكاحلين خاصتك وحول مفاصل أخرى، ذلك عندما تبدأ بإستعمال الإنسولين. يزول الإنتفاخ بشكل طبيعي خلال وقت قصير. إذا لم يزول، إستشر طبيبك.
إعتلا عصبي مترافق بألم (ألم ناتج عن إصابة في العصب): إذا كانت نسبة السكر في دمك تتحسن بسرعة كبيرة، فقد يظهر لديك ألم عصبي المنشأ، يسمى إعتلال عصبي حاد ( Acute Neuropthy) وهو غالباً مؤقت

أعراض جانبية نادرة جداً – أعراض قد تظهر لدى أقل من مستعمل واحد من بين 10000:
إعتلال الشبكية السكري (مرض في العينين مرتبط بالسكري وقد يؤدي إلى فقدان الرؤية): إذا كنت تعاني من إعتلال الشبكية السكري ونسبة السكر في دمك تتحسن بسرعة كبيرة، فإن إعتلال الشبكية قد يتفاقم. إسأل الطبيب عن ذلك.
– إذا ظهرت لديك أية أعراض جانبية، بما في ذلك أعراض جانبية محتملة لم تذكر في هذه الصفحة، أو إذا تفاقمت إحدى الأعراض الجانبية، إستشر الطبيب.

تأثيرات السكري:
حالة إرتفاع نسبة السكر في الدم (hyperglycaemia).
قد تظهر حالة إرتفاع نسبة السكر في الدم إذا:
– لم تحقن الكفاية من الإنسولين.
– كنت تنسى حقن الإنسولين الخاص بك أو توقفت عن إستعمال الإنسولين.
– كنت تحقن بشكل متكرر إنسولين أقل مما أنت بحاجته.
– كنت تعاني من تلوث و/أو من سخونة.
– كنت تأكل أكثر من المعتاد.
– كنت تمارس نشاط بدني أقل من المعتاد.
العلامات التحذيرية لإرتفاع نسبة السكر في الدم:
العلامات التحذيرية تظهر بالتدريج. وهي تشمل: زيادة التبول؛ الشعور بالعطش؛ فقدان الشهية للطعام؛ الشعور بوعكة (غثيان أو تقيؤ)؛ الشعور بنعاس أو إرهاق؛ تورد؛ جفاف الجلد؛ جفاف الفم ورائحة تذكر بالفواكة (أسيتون) من الفم.

كيف تتصرف في حال معاناتك من حالة إرتفاع السكر في الدم:
– إذا ظهرت لديك أية علامة من العلامات التي ذكرت آنفاً: إفحص نسبة السكر في دمك، إفحص تواجد كيتونات في بولك، إذا كان بإمكانك، وبعد ذلك توجه حالاً لتلقي إستشارة طبية.
– قد تكون تلك علامات لحالة خطيرة جداً تسمى حماض كيتوني سكري (Ketoacidosis diabetic) (تراكم حمض في الدم نتيجة تفكيك الجسم للشحوم عوضاً عن السكر). إذا لم تعالج هذا الأمر، فهو يؤدي إلى سبات سكري وإلى الوفاة في نهاية الأمر.

كيفية تخزين أكترابيد Actrapid

تجنب التسمم؛ يجب حفظ هذا الدواء وكل دواء في مكان مغلق بعيداً عن مجال رؤية ومتناول أيدي الأطفال أو الرضع وذلك لتفادي إصابتهم بالتسمم. لا يجوز إستعمال هذا الدواء بعد إنقضاء تاريخ الصلاحية (exp . date) الذي يظهر على ظهر ملصقة الخرطوشة وعلى علبة الكرتون، (بعد كلمة”EXP”). يشير تاريخ الصلاحية إلى اليوم الأخير من نفس الشهر.
إحفظ الخرطوشة في علبة الكرتون الخارجية وذلك لحمايتها من الضوء.
قبل الفتح: يجب التخزين في البراد بدرجة حرارة 2 إلى 8 درجات مئوية. لا يجوز التجمد.
خلال الإستعمال أو عندما يؤخذ كإحتياطي: بالإمكان تخزين المستحضر لمدة حتى 6 أسابيع على الأكثر. يجب التخزين دون 30 درجة مئوية. لا يجوز الحفظ في البراد أو التجميد. يجب رمي الإبرة بعد كل عملية حقن.
لا يجوز رمي الأدوية للمجاري أو للقمامة المنزلية. إسأل الصيدلي عن كيفية التخلص من أدوية لم تعد قيد الإستعمال. هذه الوسائل تساعد في الحفاظ على البيئة.

معلومات إضافية: يحتوي الدواء بالإضافة للمادة الفعالة أيضاً: Glycerol، metacresol، sodium hydroxide، hydrochloric acid، zinc chloiride and water for injections.

كيف يبدو أكترابيد وما هو محتوى العلبة: أكترابيد يبدو على شكل محلول للحقن.
حجم العلبة المسوقة: 5 خراطيش ذات 3 ملل.
المحلول رائق كالماء، عديم اللون ومائي.

صاحب الإمتياز: نوفو نورديسك.
إسم المنتج: نوفو نورديسك إي . إس.

صورة,دواء,علاج,علاج السكر,دواء السكري,داء السكري,عبوة ,أكترابيد, Actrapid
صورة: عبوة أكترابيد Actrapid

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

One thought on “أكترابيد – Actrapid | إنسولين بشري لخفض نسبة السكر لمرضى السكري”