ماذا يأكل مرضى التهابات المفاصل والروماتيزم والتغذية العلاجية المناسبة لهم

التهابات المفاصل

الغذاء السليم يساهم في علاج الكثير من الأمراض وهذا ما يجهله الكثير من الناس، والسؤال المُلِح: ماذا يأكل مرضى التهابات المفاصل والروماتيزم ؟ فالتغذية العلاجية أمر ضروري خلال رحلة العلاج من أي مرض.

وفي مقالنا سنتحدث عن أهم الأغذية التي تساهم في علاج امراض التهابات المفاصل ومن ضمنها الروماتيزم، فالروماتيزم هو عبارة عن مشكلة مناعية حيث أن جهازنا المناعي يدمر الخلايا الصحية الموجودة بالغضاريف والمفاصل، وما هي التغذية العلاجية الملائمة لهؤلاء الأشخاص.

العلاقة بين التغذية ومرض الروماتيزم

التغذية العلاجية لها دور أساسي خلال رحلة العلاج كما قالت أخصائية التغذية ” د. رند الديسي” في بداية حديثها، فالعديد من الأشخاص ليس لديهم التوعية الكافية عن أن نوع الغذاء يساهم بشكل كبير في علاج العديد من الأمراض.

فالتغذية العلاجية تعمل على التقليل من الأعراض أو تخفيف تقدم المرض، فكل شيء يأكله الشخص ينعكس على الجسم الخارجي وصحته أكثر من الأدوية التي يتناولها الشخص.

العادات الغذائية الصحيحة للمصابون بالتهابات المفاصل

من الأمور الهامة بشكل كبير في التغذية العلاجية السليمة ضد الروماتيزم هي:

خفض الوزن الزائد من الكتلة الدهنية

فعندما تكون الكتلة العضلية بالجسم ضعيفة سيرتكز الجسم على العظام والمفاصل، والارتكاز الزائد عليها سيؤدي إلى تآكل العظام والمفاصل بشكل أسرع.

المحافظة على تحريك الجسم وممارسة التمارين

في عاداتنا اليومية العادية كالتحرك أثناء مشاهدة التلفاز وممارسة بعض التمارين الخفيفة وهكذا في جميع أمور حياتنا، فقلة الحركة تؤدي إلى جفاف السائل الموجود بالغضاريف وبالتالي سهولة تآكلها.

لذلك فقلة الحركة تؤدي إلى التهابات المفاصل، وعلى العكس فالحركة تقوي الكتلة العضلية المحيطة بالمفصل وتلين المفاصل وتؤدي إلى تقليل الأوجاع.

الفلفل الحار

فالحفاظ على وجود الكابسكم في طعامنا باستمرار، وهذه المادة توجد بشكل أساسي في الفلفل الحار، حيث يتم عمل كريم من هذه المادة الموجودة بالفلفل ويتم وضعه على المناطق التي بها أوجاع وتعطي دِفء وحرارة بالمكان المصاب حيث تعمل على استرخاء العضلات والمفاصل به وتخفيف الأوجاع بشكل كبير.

الحفاظ على النظام الغذائي

الذي يعود إلى البحر الأبيض المتوسط، ويعتمد هذا النظام الغذائي على نسب عالية من الألياف والحبوب الكاملة كالفريك والبرغل والحبة السوداء وبالطبع الخضروات والفواكه، وكذلك الأسماك والتونة والسردين وزيوتها فهي مهمة لأوجاع المفاصل، ويمكن أخذ زيوت الأسماك للوقاية من التهابات المفاصل ولكن يجب استشارة المريض إذا كان الشخص مريض قلب أو يأخذ مُميعات الدم.

فلذلك الأوميجا ٣ تساعد على ميوعة الدم وتقلل الالتهابات الموجودة بالجسم، ويجب التخفيف من الدهون المشبعة والأغذية المصنعة والسكريات بالإضافة إلى الأملاح فهذه المواد تزيد من التهابات المفاصل بشكل كبير.

الكركم

هام جدًا للحد من التهابات المفاصل، فالمادة الفعالة الموجودة به هي الكركمين وهي مادة مضادة للالتهاب والأكسدة، شريطة أن يكون مضاف له الفلفل الأسود بالإضافة لزيت الزيتون، وأفضل الطرق عند استخدام الكُركم هو أن نقوم بإحضاره طازج ونقوم ببشره ونغليه في الماء ومن ثم يضاف له الفلفل الأسود وزيت الزيتون، ونستخدم الفلفل الأسود لأنه يعزز من امتصاص مادة الكُركمين.

الأليفيرا أو الصبار

ونستخدمها على شكل كريم ونضعه على المكان المصاب أو على شكل عصير، والمادة اللزجة الغذائية الموجودة بداخله تعزز الليونة بين المفاصل وتعتبر مضادات الأكسدة بشكل عالِ جدًا.

الزنجبيل

ومن المعروف أن الزنجبيل يعمل على تخفيف الالتهابات والأوجاع لأنه يحتوي على مواد تقلل من الأوجاع، وهناك بعض الدراسات تقول أن الزنجبيل يمكن أن يحل محل بعض الأدوية التي نأخذها كما اختتمت “د. رند الديسي” حديثها عن أهم الأغذية التي تساهم في التقليل من التهابات المفاصل.

سيُفيدك أيضًا الاطلاع على

رابط مختصر:

أضف تعليق