من هو ألبرت أينشتاين .. عن كثب

ألبرت أينشتاين

نصيحة قالها أحد العلماء في تاريخ البشرية، عالِم عظيم، وحائز على جائزة نوبل في الفيزياء، من أكثر المؤثرين في علوم الفيزياء في القرن العشرين، ويعود له الفضل بوضع نظرتي النسبية العامة والخاصة، إنه العالِم ألبرت أينشتاين Albert Einstein أحد علماء الفيزياء الكبار في تاريخ البشرية كلها.

متى وأين وُلد العالم ألبرت أينشتاين؟

وُلد ألبرت أينشتاين في الرابع عشر من مارس عام ١٨٧٩ في مدينة أولم الألمانية، وكان والده هرمن أينشتاين مهندساً فأسس مع شقيقه شركة لصناعة المعدات الكهربائية.

درس ألبرت الابتدائية في ميونخ، ولكنه لم يتأقلم مع النظام التدريسي التجميدي هناك. بالإضافة إلى ذلك، عاني أينشتاين صعوبة في النطق في طفولته، ولكنه أبدى شغفاً كثيراً بالموسيقى الكلاسيكية فتعلم عزف الكمان.

مع نهاية ثمانينيات القرن التاسع عشر أصبح طالب الطب البولندي ماكس تالمي معلماً لألبرت، فقدم له كتاباً علمياً للأطفال كان السبب في إلهام أينشتاين ودفعه لتعلم طبيعة الضوء، ما قاده إلى كتابة أول أوراقه العلمية بعنوان “التحقيق في حالة الأثير في الحقول المغناطيسية”.

ولأن مصائب قوم عند قوم فوائد، انتقل هرمن أينشتاين مع عائلته إلى ميلان في إيطاليا بعد أن خسرت صناعته، مبقياً ابنه ألبرت عند أقربائه في ميونخ ليكمل دراسته.

كيف بدأ أينشتاين تعلم الفيزياء؟

بعد أن وصل ألبرت إلى سن الخدمة العسكرية استخدم تقارير طبية تدعي معاناته من مشاكل عصبية ليلتحق بعائلته في إيطاليا هرباً من أداء الخدمة العسكرية التي كان يكرهها.

برغم تركه للمدرسة الثانوية، إلا أن ألبرت استطاع القبول في المعهد الفيدرالي السويسري في العلوم التطبيقية نظراً لعلاماته المرتفعة في الرياضيات والفيزياء في امتحان القبول، ليقرر أينشتاين التنازل عن أوراقه الرسمية الألمانية ليبقى بلا هوية أو انتماء لأي بلد.

في مطلع القرن العشرين حصل أينشتاين على الجنسية السويسرية وانتقل للعمل في مكتب براءات الاختراع السويسري بعد أن كان يعمل مدرساً بديلاً، فأصبح لديه الوقت الكافي ليتوسع في أفكاره حول ما عُرف لاحقاً بنظرية النسبية.

في عام ١٩٠٥ نشر أينشتاين ٤ أوراق بحثية في مجلة أنالين احدى أشهر المجلات الفيزيائية، تلك الأوراق التي أحدثت ثورة في عالم الفيزياء فيما بعد، فركزت تلك الأوراق على تأثير الكهروضوئي، الحركة البراومية، النظرية النسبية والعلاقة بين المادة والطاقة، وهو ما فتح آفاقاً جديدة في عالم الفيزياء.

ففي ورقته الرابعة توصل أينشتاين إلى العلاقة الشهيرة في أن الطاقة تساوي الكتلة *مربع سرعة الضوء، مقترحاً إمكانية تحويل جزيئات صغيرة من المادة إلى طاقة هائلة وهو ما شكَّل بداية تطور الطاقة الذرية ، ليكمل أينشتاين نظريته العامة للنسبية في الثاني من أكتوبر عام ١٩١٥ والتي اعتبرها ذروة حياته البحثية، حيث سمحت بالتفسير والتنبؤ بأدق مدارات الكواكب حول الشمس وكيفية عمل قوى الجاذبية.

وهنا لدينا من أجلك أيضًا

كيف سار أينشتاين نحو جائزة نوبل في الفيزياء؟

نظراً لبراعة أينشتاين العلمية، فقد حصل على جائزة نوبل في الفيزياء في عام ١٩٢١ لتفسيره التأثير الكهروضوئي، لكنه لم يستلم الجائزة حتى العام الثاني نظراً لأن أفكاره حول النسبية كانت لا تزال موضع شك وتساؤل، وبرغم ذلك، تحدث ألبرت عن النسبية أثناء خطابه عند استلام الجائزة ليشهد العالم اعترافاً بمولد عصر جديد للنابغة العالمية أبرت أينشتاين وتتسابق الأمم على استقدامه، الأمر الذي نجحت فيه الولايات المتحدة الأمريكية فسلمته منصباً مرموقاً في معهد الدراسات المتقدمة في ولاية نيوجرسي الأمريكية.

بعد قصف أمريكا لهيروشيما اليابانية بالقنبلة قرر أينشتاين أن يبذل ما بوسعه لتقليل انتشار القنابل النووية، فنشر أينشتاين مقالاً تبنى فيه العمل مع الولايات المتحدة لجعل الأسلحة النووية سلاحاً رادعاً فقط عند حدوث الأزمات.

وختاماً، في السابع عشر من أبريل عام ١٩٥٥ رحل ألبرت أينشتاين، الاسم الذي أصبح علامة فارقة في تاريخ البشرية كلها وليس وسط العلماء فقط، فهو مؤسس نظريات الفيزياء الحديثة التي كانت سبباً رئيسياً في نهضة العديد من الأمم من بعده.

رابط مختصر:

أضف تعليق