الأمراض الشائعة عند الأطفال مع بداية العام الدراسي والوقاية منها

صورة , أطفال , بداية العام الدراسي

 

كيف يمكن تهيئة الطفل نفسياً لاستقبال عام دراسي جديد؟

تقول اخصائية طب الاطفال الدكتورة “مايا محمد مزنر”: أنه من المهم على الأهل ألا تكون الإجازة الصيفية عشوائية وغير منظمة بالدرجة التي تجعل الأطفال لا يستطيعون استقبال العام الدراسي الجديد بشكل كبير، وبشكل عام يجب البدء في تهيئة الطفل قبل بدء العام الدراسي بحوالي اسبوعين، وذلك من خلال:

  • النوم المبكر: فيجب على الأم أن تعود الطفل على العودة للنوم المبكر قبل بدء العام الدراسي بأسبوعين، حتى إذا بدء العام الدراسي يستطيع الطفل أن ينام ليلاً، ويستيقظ مبكراً، ويكون نشيطاً خلال اليوم الدراسي، وغير نعسان.
  • تنظيم اليوم الدراسي: فيجب أن يكون اليوم الدراسي هو يوم منظم من ناحية الوقت، وتوزيع المهام والواجبات المدرسية، وكذلك يكون هناك وقتاً مخصصاً للترفيه والتسلية واللعب.
  • ويمكن التمهيد لذلك أيضاً قبل البدء في العام الدراسي بفترة، من خلال تقليل ساعات اللعب اليومية.
  • أعداد القائمة التي تضم الوجبات التي سيتم إعدادها للطفل في علبة الطعام المدرسية، ومشاركة الطفل في ذلك.
  • تهيئة الطفل نفسياً: فيجب أن تحاول الام أن تُزيد من حماس الطفل للذهاب إلى المدرسة، ومقابلة الاصدقاء، والمذاكرة، وتعلم أشياء جديدة.
  • يفضل أن تقوم الأم بمراجعة بعض الدروس التي تم دراستها العام السابق، حتى يكون الطفل على دراية بما سبق دراسته.

ما هي أبرز الأمراض التي تصيب الأطفال في بداية الدراسة؟

تعتبر الأمراض التي تنتشر بين الأمراض خلال فصل الصيف هي نفس الأمراض تقريباً التي تصيب الأطفال في الشتاء، لكن تزداد فرصة الإصابة مع بداية العام الدراسي الجديد، والتي من أبرزها:

  • نزلات البرد والانفلونزا.
  • النزلات المعوية من اسهال وتقيؤ.
  • الحصبة.
  • التهاب اللوزتين.
  • الأمراض الجلدية.
  • القوباء والوحمات الراشحة الشائعة.
  • جدري الماء.
  • الجرب والقمل.
  • الأمراض فطرية.
  • أمراض العيون.
  • التهاب الملتحمة الوبائي.
  • إصابات الأذن.
  • ضعف السمع والتهاب الأذن.

كيف يمكن وقاية الاطفال من الإصابة بالأمراض في المدرسة؟

تعتبر بيئة المدرسة هي بيئة جيدة ومناسبة لانتشار الأمراض بين الأطفال، حيث يكون هناك تجمعات للأطفال مما يتيح للميكروبات والجراثيم والكائنات الممرضة الانتشار بسهولة، ويساعد في الانتشار أيضاً بعض العوامل، والتي يمكن تجنبها، والوقاية من الإصابة بتلك الأمراض باتباع بعض التعليمات التي توضحها لنا الدكتورة “مايا”، ومن أبرز هذه النصائح:

  • التغذية السليمة المتوازنة للأطفال التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية، خاصةً الأطعمة التي تحتوي على الأوميجا ٣ مثل الأسماك، والمسكرات، والفواكه التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين C، ومضادات الأكسدة والخضروات مثل السبانخ، من أهم الأمور التي تعمل على تقوية جهاز المناعة لدى الطفل.
  • إعطاء الطفل اللقاحات المهمة قبل البدء في العام الدراسي الجديد، فمثلاً خلال شهر أكتوبر لابد لجميع أفراد الأسرة أن يهتموا للقاح الانفلونزا الموسمية، حتى يتم الوقاية من الإصابة بها.
  • عدم ذهاب الطفل إلى المدرسة في حالة مرضه، ولابد من زيارة الطبيب ويجب على الأهل عدم إعطاء الطفل الأدوية دون استشارة الطبيب خاصةً المضادات الحيوية.
  • الاهتمام بنظافة الطفل الشخصية، وزيادة وعي الطفل عن أهمية النظافة الشخصية، وذلك من خلال غسل اليدين قبل تناول الطعام في المدرسة وبعد تناول الطعام، وكذلك يجب أن ينتبه للطفل لأهمية غسل اليدين بعد مصافحة أصدقائه في المدرسة، خاصة المرضى منهم.
  • استخدام الأدوات الشخصية فقط، وعدم مشاركة، أو تبادل الأدوات مع باقي الاطفال في الصف الدراسي، خاصةً تلك الأدوات التي تتعلق بالنظافة الشخصية، مثل الأمشاط، وغيرها.
رابط مختصر:

أضف تعليق