Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أمراض الأطفال حديثي الولادة

صورة , طفل , حديثي الولادة
حديثي الولادة

يُصاب معظم الأطفال حديثي الولادة بكثير من الأمراض، وذلك بسبب ضعف مناعتهم خلال المرحلة الأولى من عمرهم، ويلجأ الطفل إلى البكاء دون معرفة السبب، ولذلك يجب إستشارة الطبيب على الفور لعلاج هذه الأمراض بشكل سريع، لأنها قد تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة تعوق نمو الطفل بشكل طبيعي.

أمراض الأطفال حديثي الولادة

نزلات البرد والأنفلونزا: يُصاب الأطفال بنزلات البرد والأنفلونزا نتيجة التغييرات الجوية، أو الإصابة بعدوي فيروسية، ويُمكن علاج نزلات البرد والأنفلونزا للطفل عن طريق تدفئته والحرص على راحته، وتنظيم مواعيد الرضاعة الطبيعية له.

الإسهال: يعاني بعض الأطفال من الإسهال الشديد بسبب الإصابة بفيروس أو عدوى بكتيرية، أو نتيجة سوء التغذية، وتعرض الطفل للحساسية، ويصاحب الإسهال بعض الأعراض مثل القيء والمغص، ويُعتبر من أخطر الأمراض التي تُصيب الأطفال حديثي الولادة؛ لأنه يؤدي إلى إصابة الطفل بالجفاف، ويُمكن علاجه عن طريق إعطاء الطفل كوب من الماء الدافئ بين وجبات الرضاعة، أو إعطائه المحاليل الخاصة بعلاج الجفاف.

إرتفاع درجة الحرارة: يُشير إرتفاع درجة حرارة جسم الطفل خلال مراحل عمره الأولى إلى إحتمال الإصابة بكثير من الأمراض، ففي حالة إرتفاع درجة حرارة الطفل عن 38 درجة، فذلك يُشير إلى إصابة الطفل بنزلات البرد، أو التعرض لعدوى بكتيرية معينة، وفي هذه الحالة يجب إستشارة الطبيب؛ للكشف عن السبب الرئيسي لإرتفاع درجة الحرارة، مع ضرورة الحرص على إستخدام الكمادات الباردة حتى لا تتأثر دماغ الطفل بهذه الحرارة.

السعال: يعتبر السعال من الأمراض التي تؤرق الطفل بشكل كبير؛ لأن السعال يستمر طوال الوقت، ولا يتمكن الطفل من النوم والرضاعة بشكل طبيعي، ويحدث نتيجة تعرض الطفل لنزلات البرد أو حساسية الصدر، ويجب علاج السعال على الفور إذا إستمر لمدة أكثر من أسبوع؛ لأنه من الممكن أن يؤدي إلى إصابة الطفل ببعض الأمراض الصدرية الخطيرة، وعلاجه يُمكن عن طريق إعطاء الطفل بعض الأدوية أو الأعشاب الطبية التي تساعد على تهدئة السعال.

الإمساك: يعتبر الإمساك من أكثر الأمور الشائعة عند حديثي الولادة نتيجة إعطاء الطفل نوع آخر من الحليب، ومن أعراضه، الشعور بمغص وآلام في البطن، ويمكن علاجه عن طريق إعطاء الطفل بعض السوائل الساخنة، أو القيام بعمل بعض التمارين الخاصة التي ينصح بها طبيب الأطفال.

الإلتهابات الجلدية: يتعرض الطفل لحساسية وتهيج الجلد، وخاصةً في منطقة الحفاض، وذلك نتيجة إهمال تغيير الحفاض ورطوبة الجلد بشكل مستمر، ولذلك من الضروري تغيير الحفاض بإستمرار، ويُمكن علاج هذه الإلتهابات عن طريق وضع الكريمات والمراهم الخاصة بالأطفال على منطقة التهيج؛ للحفاظ على جفاف جلد الطفل.

الصفراء: تعتبر الصفراء من أخطر الأمراض التي تُصيب الأطفال حديثي الولادة، وتحدث نتيجة إرتفاع نسبة مادة البليروبين في دم الطفل، ويفقد الكبد قدرته على التخلص من هذه المادة عن طريق عملية الإخراج، وعلاج هذا المرض يُمكن عن طريق إعطاء الطفل الأدوية اللازمة لحالته، لأن إهمال علاج الصفراء قد يؤدي إلى بعض المشاكل الصحية في نمو الطفل.

المغص والقيء: يشعر بعض الأطفال بمغص شديد في المعدة قد يؤدي إلى بكاء الطفل بشكل هيستيري، وتحدث هذه الآلام نتيجة الرضاعة الخاطئة، أو دخول الهواء أثناء الرضاعة وعدم تجشؤ الطفل، ومن الممكن أن يُصاب الطفل به أيضاً نتيجة الرضاعة المستمرة، ولذلك من الضروري تنظيم مواعيد رضاعة الطفل، والحرص على الرضاعة بطريقة صحيحة.

إلتهابات الأذن: تُشكل نسبة إصابة الأطفال بإلتهابات الأذن حوالي 50%، وهذه الإلتهابات تكون نتيجة التعرض لعدوى فيروسية أو بكتيرية، ومن أعراضها، قيام الطفل بشد أذنه، والبكاء المستمر، وسيلان الأنف، وإلتهاب الحلق، بالإضافة إلى إرتفاع درجة حرارة الطفل، ونزول إفرازات خاصة من الأذن، وهنا يجب اللجوء إلى الطبيب المختص لتحديد العلاج اللازم للطفل حسب حالته.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *