طب وصحة

الأمراض الأكثر شيوعا في الظهر والعمود الفقري

فقرات العمود الفقري ، الديسك ، آلام أسفل الظهر ، الشيخوخة

ما هي أكثر الأمراض شيوعا في الظهر؟ وما هي أسبابها؟

بدأ “الدكتور / طوني تنوري – رئيس قسم جراحة العمود الفقري في جامعة بوستن في الولايات المتحدة الأمريكية” أن الديسك هو أكثر المشاكل التي يتعرض لها الظهر حيث يحدث للظهر شيخوخة تسمى شيخوخة الديسك مثلها مثل شيب الشعر والجلد حيث يتعب الديسك أيضا وينبري مع الوقت إلى جانب أن الماء الذي بداخله يجف كما أن الإسفنج الموجود بداخل الديسك يتفتت وتخرج الماء منه كما يصغر حجم الديسك حينها ويقوم بالضغط على الأعصاب ويسمى هذا مرض الديسك.

وتابع الدكتور ” طوني تنوري “: هناك أسباب جينية قد تتسبب في الإصابة بالديسك وبعض مشاكل الظهر الأخرى مثلها مثل مرض السكر والضغط إلى جانب أن جانب أن أسلوب الحياة قد يتسبب في آلام الظهر مثل العمل في مهنة معينة والتي قد تكون مؤلمة للظهر إلى جانب الحوادث التي قد تؤثر على الظهر مثل حمل أي شيء ثقيل.

يمكن تمييز الديسك حسب عمر الإنسان حيث يمكن أن يكون لدى الشخص 3 ديسكات مع بعض وفي هذه الحالة قد يكون للعامل الجيني الوراثي دخل كبير في ذلك.

ما هي طرق الوقاية من إصابة العمود الفقري؟

هناك بعض الطرق التي تخفف من آلام العمود الفقري حيث يجب ممارسة التمارين الرياضية والحركة حيث أن غذاء الديسك يأتي من الحركة إلى جانب ذلك لا يجب التحمل كثيرا على الديسك.

هناك أيضا بعض الأمور الاخرى التي تؤثر على الديسك مثل التدخين الذي يقوم بتجفيف الديسك مثلما يجفف الجلد.

هناك شرايين الديسك أيضا والتي يمكنها أن تتأثر بالنيكوتين، لذلك يجب الاعتماد على اللياقة البدنية للظهر والبطن لأن ذلك يحافظ على توازن الديسك مع ضرورة البعد عن التدخين مع المحافظة على طبيعية الحياة بشكل غير متعب للديسك حيث يُنصح الشباب الصغير بتغيير نمط الحياة وعدم التحميل الزائد على الظهر أو الديسك.

ما التقنيات الحديثة في جراحة العمود الفقري؟

يمكن لأي تدخل جراحي في الظهر أن يكون له نسبة مضاعفات على المريض من الالتهابات وغيرها.

مع تطور الطب الجراحي اختلف نوع الجراحة عن الجراحة التقليدية حيث في الجراحة التقليدية كان يتم عمل جرح في منتصف الظهر ثم يتم إزاحة العضلات على جنب ثم يتم فحص الفقرات ليتم تثبيتها أو إزالة الضغط الموجود عليها.

هناك تقنية جديدة لجراحة الظهر يتم من خلالها الدخول إلى الظهر من ناحية الجنب أو الخاصرة والتي من خلالها يتم إزالة الديسك وعمل تقويم للعمود الفقر بسبب كسور وأمراض السرطانات الخبيثة أو حدوث اعوجاج في العمود الفقري.

يمكن من خلال تلك التقنية رفع الفقرة ووضع الدعامة والذي لا يمكن عمله من الخلف لأن المجال ضيق بين الأعصاب ويحتاج دعامة كبيرة.

وأردف الدكتور ” طوني تنوري “: يحدث ترهل الديسك وشيخوخة الديسك عند كل إنسان حيث أن 70% من الناس لديهم مشاكل ديسك والتي قد تظهر بصورة الرنين المغناطيسي.

في حالة عدم وجود ضعف في الديسك أو شعور بألم فلا يجب التدخل الجراحي لعمل الديسك.

أما الحالات الوحيدة للتدخل الجراحي دون وجود آلام عند المريض هي وجود ألم في الرقبة وفي النخاع الشوكي الذي يؤثر على توازن الجسم وعلى حركة اليدين مما يساعد في تضاعف مشاكل الديسك ويؤدي إلى الشلل.

أما عن مشاكل أسفل الظهر فيمكن الانتظار في التدخل الجراحي على حسب قدرة المريض على تحمل الألم.

في حالة ضعف عصب الرجل وحدوث ضغط للنخاع الشوكي على الرقبة كما أنه عند وجود مشاكل في وظيفة الظهر يجب التدخل الجراحي على الفور.

وأخيرا، بشكل عام في حالة وجود ألم ديسك أو نتوء ديسك عادي فيمكن للمريض انتظار أو تأجيل الحل الجراحي ثلاثة أو أربعة أشهر قبل الجراحة كما يجب العلاج فيزيائيا حيث أن 3 من أصل 4 مرضى عند تباع تلك النصائح يتم علاجها بدون تدخل الطبيب في هذه الحالة.

أما عن ارتداء العكب العالي فإنه يكون مفيدا للظهر حيث أن الرجل مع الكعب العالي يتم شد أقل الأعصاب من الظهر مما يريح الظهر بدرجة كبيرة غلى جانب أن الظهر في حالة ارتداء الكعب العالي يكون مستقيما.

السابق
السياحة في مدريد
التالي
الوجبات الغذائية التي تناسب اليوم الرياضي

اترك تعليقاً