Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أنماط الحياة التي تسبب العقم عند الإناث



صورة , اختبار حمل , الحمل , العقم

هل علمتِ يوماً عزيزتي الأنثي أن نمط حياتك أو بيئتك قد يكون له تأثير كبير على خصوبتك. ماذا يعني هذا الكلام؟

أظهر بحث طبي جديد أن مظاهر نمط الحياة الخاص بكِ والذي يشمل (ما تأكليه -وساعات نومك- ومكان إقامتك – والسلوكيات الأخرى) له تأثيرات عميقة على الصحة والمرض بشكل عام وبالخصوبة بشكل خاص.

عوامل تؤثر علي خصوبة النساء والحمل

1. يؤثر عدد من عوامل نمط الحياة على الخصوبة لدى النساء ويشمل ذلك على سبيل المثال لا الحصر التغذية والوزن والتمارين الرياضية ، كذلك الإجهاد البدني والنفسي والتعرضات البيئية والمهنية و تعاطي المخدرات و تناول الأدوية. فعلى سبيل المثال يظهر البحث أن النساء البدينات المصابات بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات عند فقدان 5٪ من وزن الجسم تزيد نسب تحسين احتمال الإباضة والحمل بشكل كبير. وبالتالي فيرتبط نقص الوزن لدي النساء بضعف المبيض أو العقم.

2. من المعروف أيضاً أن العمل البدني الشاق أو القيام بتمارين رياضية اكثر من المطلوب يؤثر على الإباضة والخصوبة لدى النساء.

تظهر الأبحاث أيضاً أن تعاطي المخدرات بما في ذلك تدخين التبغ واستخدام منتجات التبغ الأخرى واستخدام الماريجوانا والشرب الخفيف للكحول وتعاطي المخدرات غير المشروعة مثل الهيروين والكوكايين يقلل من الخصوبة لدي النساء.

3. يمكن أن يسبب العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي العقم عند الإناث. أولئك الذين يتعين عليهم الخضوع لهذه الأنواع من العلاجات قد يحتاجون للتفكير في الحفاظ على مستوي الخصوبة لديهم.

4. يُظهر البحث أيضاً أن التعرض للملوثات العضوية الثابتة والمواد الكيميائية المسببة لاختلال الغدد الصماء في البيئة يمكن أن يؤثر أيضًا على نسبة الخصوبة لدي النساء.

تُستخدم المواد العضوية الثابتة حاليًا أو كانت تُستخدم سابقًا في العمليات الصناعية وتبقى في البيئة لفترة أطول بكثير من المواد الكيميائية الأخرى. تشير الدراسات التي أجريت حول ذلك إلى أن التعرض لبعض الملوثات العضوية الثابتة يؤثر على الخصوبة.

تبحث دراسة NICHD للخصوبة والبيئة ما إذا كان التعرض للملوثات العضوية الثابتة يؤثر على طول الوقت الذي يستغرقه الأزواج للحمل ، وهو مقياس للخصوبة. إنها الدراسة الوحيدة لقياس المواد الكيميائية في كلا الشريكين ومتابعة الأزواج الذين يحاولون الحمل لمدة عام واحد.

حتى الآن وجدت الدراسة أن أنواعاً معينة من مبيدات الآفات الكلورية العضوية والعديد من مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور (PCBs) مرتبطة بزيادة وقت الحمل أو انخفاض خصوبة الزوجين. في حين أن المواد الكيميائية الأخرى تؤثر فقط على الخصوبة عند اكتشافها في الشريك الإناث. وربطت دراسات أخرى بين التعرض للديوكسينات TCCD واختيار ديثرات متعددة البروم والمواد الكيميائية المشبعة بالفلور لتقليل الخصوبة.

غني بالذكر أن مبيدات الآفات الكلورية العضوية تجدها في بعض منتجات مكافحة الحشرات . وتم وقف بيع الكثير من المنتجات في امريكا لما لها من ضرر علي خصوبة المواطنين المستهلكين لها.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *