أنواع الإكزيما: الفئات الأكثر عرضة للإصابة بها وكريمات الترطيب لها

أنواع الإكزيما

يعتبر مرض الإكزيما من الأمراض الجلدية المزمنة التي لها علاقة بشكل كبير بالعوامل الوراثية، كما أن الإكزيما تصيب فئة الأطفال بنسبة كبيرة ولكنها غير معدية وتختفي تدريجيًا بعد فترة.

ولكن هناك بعض الطرق الوقائية لتجنب زيادة تهيج الإكزيما وهي: الترطيب المستمر للجلد، والابتعاد عن الحكة، وارتداء الملابس القطنية، و الاستحمام بالمياه الفاتورة وليس الساخنة.

أنواع الإكزيما

تقول “الدكتورة مروة النداوي” طبيبة التجميل الغير جراحي: أن الإكزيما هي مرض جلدي مزمن يرتبط ارتباط وثيق عادة بالعامل الجيني، وسببها الرئيسي يكون بسبب جفاف الجلد، وتظهر على شكل حكة واحمرار في الجلد وأحيانًا على شكل فقاعات.

الإكزيما لها أنواع مختلفة منها:

  • الإكزيما الدهنية: والتي تكون عادة في فروة الرأس.
  • الإكزيما التعرقية: وتكون عادة في الكفوف والأقدام.
  • الإكزيما التلامسية: والتي تكون نتيجة تلامس أشياء معينة.
  • الإكزيما العصبية: وتحدث بسبب الحك المستمر لطبقة الجلد.

كما تقول “د. النداوي” أن العامل الرئيسي لتكوين الإكزيما هو العامل الوراثي، كما أن هناك الكثير من العوامل البيئية التي تؤدي إلى تفاقم الإكزيما مثل: المواد المهيجة، أو أشياء معينة تلامس الجلد، ملابس معينة، معطرات معينة، أو أغذية معينة.

كما أن التوتر والعامل النفسي له دور في تهيج الإكزيما، وتؤكد الدكتورة أن مرض الإكزيما هو غير معدي أبدًا، كما أن معظم أمراض الجلد مثل: البهاق، الصدفية.. هي غير معدية.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالإكزيما

مما لا شك فيه أن الإكزيما تصيب أغلب الفئات العمرية، ولكن نسبة حدوثها لدى الأطفال تكون أكبر; حيث أن طفل من كل ٥ أطفال معرض للإصابة بالإكزيما، ولكنها تختفي تدريجيًا، ولكن بالنسبة للبالغين فإن نسبة الإصابة هي واحد من كل ١٢ شخص.

وأضافت أن الإكزيما هي قد تحدث في أي وقت من السنة وليس لها مواسم محددة، فبمجرد تهيأ العوامل البيئية أو النفسية للإصابة تحدث الإكزيما، ولكن في بعض الأحيان تحدث في فصل الشتاء; وذلك لأن برودة الجو تسبب حدوث جفاف في الجلد فتظهر الإكزيما، كما أن التغير المناخي يساعد في تهيج الإكزيما.

وهنا تتعرّف على أفضل أنواع كريمات الترطيب للبشرة بمختلف أنواعها

تابعت “د. مروة” أنه في حالة اشتداد تهيج الإكزيما فهناك بعض الأدوية التي تهدأ من هذا التهيج مثل الهيستامين الذي يستخدم ككريم موضعي أو حبوب، وهناك بعض العوامل الأخرى التي تخفف من الحكة مثل الحمام الفاتر، والكمادات الباردة، وأضافت الدكتورة أنه يجب الابتعاد قدر الإمكان عن حك الجلد لأن الحك يزيد من الرغبة في الحك أكثر، كما يزيد من الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية في الجلد.

تؤكد د. “النداوي” أنه عادة ما يحدث أكثر من نوع إكزيما لنفس الشخص، والعامل الوراثي هو السبب في ظهور أنواع الإكزيما.

كريمات الترطيب الخاصة بالإكزيما

من المفضل استخدام أنواع مرطبات للإكزيما تكون خالية من المواد الكيميائية أو العطرية أو الكحول، كما أن أفضل وقت لوضع المرطب هو بعد الاستحمام مباشرة.

كما يفضل استخدام أنواع غسول خاصة بالبشرة الحساسة، والابتعاد عن تلييف الجلد بشكل قاسي.

واقرأ هنا حقائق عن عدوى قدم الرياضيين وكيفية الوقاية

نصائح هامة لتفادي تفاقم الإكزيما

ختامًا، أهم نصيحة للأشخاص المصابون بالإكزيما هي ترطيب الجلد بشكل أساسي مرتين يوميًا، وتجنب الحك لأن يزيد من المشكلة، ويفضل أن يكون الحمام فاتر وغير ساخن لأن المياه الساخنة تهيج الإكزيما.

وبالنسبة للأطفال يفضل ارتداء الملابس القطنية والابتعاد عن الصوف لأنه يزيد من تهيج الجلد، واستخدام كفوف قطنية لتجنب الحك، بالإضافة إلى ضرورة الترطيب المستمر، وفي حالة التهيج الزائد للإكزيما يجب زيارة الطبيب.

رابط مختصر:

أضف تعليق