Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أنواع القهوة .. فوائدها وأضرارها

فوائد القهوة ، أضرار القهوة ، الكوليسترول ، القهوة التركية ، القهوة الأمريكية ، الإسبرسو ، الكافيين ، تنظيف الأسنان ، ضغط الدم

تعتبر القهوة ذات دور أساسي في حياة الكثيرين، فمن الناس من لا يستطيع الإستغناء عن تناولها مرتين أو ثلاثة كل يوم على الأقل، وتبعًا لهذه الأهمية يلزم توضيح بعض الفوائد والأضرار الغذائية الخاصة بالقهوة، وكذلك تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة عنها، وكذلك يلزم التعرف على نسب الكافيين في كل نوع من أنواعها المتعددة، والتعرف أيضًا على أنسب أوقات تناولها.

فوائد القهوة

1. تساعد في حركة العضلات لإحتواءها على أكسيد النيتريك، وهذا الأكسيد أحد العوامل المهمة لتحسين قوة وحركة العضلات.
2. تساهم القهوة في تحسين معدلات الكوليسترول في الدم، حيث أنها تعمل على خفض الكوليسترول السيء ورفع الكوليسترول الجيد.
3. تمد القهوة الجسم بالطاقة، كما أنها تساعد في التخلص من الدهون المتراكمة بالجسم.
4. يساعد إستهلاك كوب واحد من القهوة يوميًا في الوقاية من أنواع عدة من الأورام السرطانية وبخاصة المرتبطة بالكبد، كما أنه يقي من تليف الكبد.
5. نظرًا لإحتواء القهوة على مضادات الأكسدة فهي تعمل على محاربة الجذور الحرة في الجسم.
6. الدراسات الحديثة أثبتت أنها عامل مساعد في الحد من تسوس الأسنان، لأن معدلات الكافيين المرتفعة فيها تحد من تكاثر بكتيريا الفم.

أضرار القهوة

أما بالنسبة للأضرار الغذائية والصحية للقهوة فهي تعتمد بشكل أساسي على كمية القهوة المستهلكة يوميًا، أما عند إستهلاكها بنسب معتدلة فقد لا تتسبب في أي ضرر صحي على الجسم، ومن أبرز الأضرار المعروفة للإفراط في تناول القهوة ما يلي:
1. إرتفاع ضغط الدم، وعليه يجب على مرضى إرتفاع ضغط الدم قصر الكمية المتناولة من القهوة على كوبين فقط لا غير.
2. تناول القهوة بعد الوجبة الغذائية مباشرةً يعمل على تقليل إمتصاص الحديد من الغذاء وبخاصةً إذا كانت مصادر الحديد مصادر نباتية وليست حيوانية.
3. تعمل القهوة على تصبغ الأسنان باللون الداكن، ولذلك من الضروري تنظيف الأسنان بعد كل كوب منها.
4. قد يعيق الكافيين إمتصاص الجسم للمواد الفعالة الموجودة في بعض الأدوية العلاجية، وهنا يلزم سؤال الطبيب عن مدى تأثير القهوة على نوع الدواء الموصوف.

أنواع القهوة

والقهوة لها عدة أنواع تختلف فيما بينها في كمية الكافيين الموجودة بكل نوع على النحو الآتي:
1. القهوة العربية: يحتوي الفنجان الصغير منها على 40 ملليجرام من الكافيين، وبذلك هي لا تحتوي على كمية قليلة من الكافيين كما يعتقد البعض.
2. القهوة التركية: يحتوي الفنجان الواحد منها على 30 ملليجرام من الكافيين.
3. القهوة الأمريكية: وهي أقل أنواع القهوة في معدلات الكافيين حيث تتراوح كمية الكافيين في الفنجان الواحد منها بين 14 إلى 30 ملليجرام.
4. قهوة الإسبرسو: حيث تحتوي الكبسولة الواحدة منها على ما يتراوح بين 45 إلى 70 ملليجرام من الكافيين، وبذلك هي أعلى أنواع القهوة في الكافيين.
وبشكل عام تعتبر الكمية المسموح بها غذائيًا وصحيًا من الكافيين 200 ملليجرام في اليوم، لذلك يجب أن لا يتعدى المُستهلَك من القهوة في اليوم ثلاثة أكواب على الأكثر.

وأنسب الأوقات اليومية لتناول القهوة هي بعد ساعة من الإستيقاظ من النوم حيث أنه الوقت الذي يبدأ فيه هرمون الكورتيزون المسئول عن النشاط والطاقة في الإنخفاض في الجسم وبالتالي هو وقت مناسب. ثم تعاود مستويات الكورتيزون في الإرتفاع في الفترة بين الساعة 12 م والواحدة بعد الظهر، وبالتالي هو وقت غير مناسب لتناول القهوة لأن الجسم بطبيعته في حالة من النشاط والتركيز، ثم يبدأ هرمون الكورتيزون في الإنخفاض مرة أخرى في الفترة بين الساعة الخامسة والنصف والسادسة والنصف عصرًا ومن ثَم هو وقت آخر مناسب لتناول كوب من القهوة لإستعادة النشاط والتركيز والطاقة، وما بعد الساعة السادسة والنصف مساءًا يجب تجنب تناول القهوة للحد من الإصابة بالأرق وإضطرابات النوم.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *