Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أهمية الحفاظ على التراث

التراث , Library , مكتبة , صورة

يُعتبر التراث مصدر مادي محسوس تستطيع الأمم من خلاله التعرف على النشاط الثقافي والاجتماعي لدى الحضارات السابقة، ويعتبر التراث أحد مصادر المعلومات الهامة التي تساعد الشعوب على استعادة ما فقده الأشخاص في الوقت الحاضر اعتماداً على الماضي، ويساعد على حل الكثير من المشكلات بطرق مختلفة، كما يقوم بربط الماضي بالحاضر، ولذلك يعطي الشعور بالشبع العاطفي نتيجة الإحساس بجمال الماضي.

أنواع التراث

التراث الحيوي: ويطلق عليه التراث الجماعي، ويشمل رموز الحياة الموجودة على سطح الأرض. أما التراث الفردي يشمل مختلف عناصر الحياة الموجودة في جسم الإنسان.
التراث الثقافي: هو عبارة عن جميع المعتقدات والعادات والتقاليد المتعلقة بمجموعة من الأشخاص في مكان معين، ويتمثل في المعالم الأثرية والكهوف والنقوش، وأعمال النحت والرسم وبعض المواقع الأثرية والحضارية القديمة.
التراث العلمي: يضم الدراسات والبحوث العلمية، وما وصلت إليه البشرية من إنجازات حول ظاهرة معينة.
التراث الفكري: هو التراث المرتبط بالفكر والتعامل العقلي.
التراث الطبيعي: ويتمثل في المعالم الفيزيائية والبيولوجية، ومواطن المعيشة لبعض الحيوانات المهددة بالانقراض، وبعض الأماكن التي تتميز بجمال الطبيعة.
التراث القومي: هو التراث المتعلق بفترة زمنية معينة تضم أشخاصاً يتبعون نظاماً معين، وتضم هذه الفترة مجموعة من العلماء والمفكرين والشعراء والمغنيين والأطباء.
التراث الاجتماعي: هو التراث الذي يضم كافة نواحي الحياة الاجتماعية، ومختلف جوانبها.
التراث المادي: يضم المنتجات الثقافية المخزونة منذ القدم.
التراث الأدبي: هو التراث المرتبط بالفنون الأدبية مثل فن الشعر والغناء والكتابة.
التراث المنشأوي: يعتبر هذا التراث مكملاً للتراث الاجتماعي، وهو عبارة عن بعض العادات التي تنقلها الأحفاد عن الأجداد.

أهمية الحفاظ على التراث

• يساعد التراث على التماسك الاجتماعي، وتعزيز السلام والثقة المشتركة بين الشعوب.
• يساعد على استمرار المجتمع، وتقوية الهوية الإنسانية والثقافية لمختلف الحضارات.
• يعمل التراث على انتعاش الاقتصاد المحلي والدولي من خلال تنشيط السياحة الداخلية والخارجية، وتداول النقد الأجنبي بين البلاد.
• يساعد التمسك بالتراث على معرفة تاريخ الشعوب، وبالتالي يساهم في التقدم الحضاري والفكري والاجتماعي، والتخلص من سيطرة الشعوب الأخرى.
• يمكن ربط الحاضر بالماضي من خلال التراث، فالتراث يساعد على معرفة حضارات الشعوب السابقة مما يساهم في تقدم الأمم وتطورها.

جوانب التراث

يوجد نوعان من جوانب التراث، وهما:
• الجانب المعنوي: ويحتوي على العلوم والعادات والقيم والآداب والفنون.
• الجانب المادي: ويحتوي على المباني والمعالم الأثرية، والأحداث التاريخية التي تنتقل من جيل إلى جيل آخر، وتساعد في صنع الحاضر والمستقبل.

علاقة الإنسان بالتراث

توجد علاقة وطيدة بين الإنسان والتراث، فالتراث بالنسبة للإنسان هو المصدر الأساسي للماضي، والشيء الوحيد القادر على تكوين الحاضر والمستقبل. حيث يساعد على تعزيز هوية الشعوب ويمنع تشويهها، وقال الدكتور محمد عابد الجابري –رحمه الله- في كتابه (نحن والتراث)، أن الإنسان يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالتراث مثل ارتباطه بالحياة العامة، فمن خلال التراث يستطيع الإنسان التعامل مع الأشياء المحيطة به، ويستمد منه القدرة على التفكير؛ لأن الحاضر لا يمكن أن ينفصل عن الماضي، وعلاقة الإنسان بالتراث تنمو يوماً بعد يوم لأن التراث جزء هام من الوعي الاجتماعي والأدبي والعلمي والسياسي، ومصدر موثوق به يُمكن الرجوع إليه في أي شيء يحتاج إلى البحث والمناقشة.

كيفية الحفاظ على التراث

يتمثل التراث في العادات والتقاليد والشعائر والممارسات والأغاني الشعبية التي توارثتها الأجيال الحالية عن الأجيال السابقة، فهو جذور موروثة يجب الحفاظ عليها؛ لأنها تساعد على اكتساب خبرات حياتية، وتكوين هوية الحاضر والمستقبل، ولذلك يجب الوعي بأهمية الحفاظ على التراث، وضرورة التمسك به؛ لأنه ينعكس على حاضر ومستقبل الأمم، ويُمكن الحفاظ على التراث من خلال الطرق الآتية:
• نشر الوعي بأهمية التراث في الهيئات التعليمية والحكومات وكافة مؤسسات المجتمع، وبيان مدى أهمية الجذور التاريخية للشعوب السابقة.
• إقامة المعارض التي تقوم بعرض بعض المعالم الأثرية القديمة، وتساهم في ترسيخ الموروث الثقافي.
• وضع إستراتيجيات تساعد على معرفة الشعوب بتراثها، وعمل حملات توعية بكيفية المحافظة على التراث بمختلف أنواعه.

مصادر التراث

• المصادر المكتوبة التي تركها القدماء.
• كتب الرحالة العرب والأجانب والمستشرقين مثل كتاب البخلاء، وكليلة ودمنة، وكتاب الأغاني، وكتاب الموسيقي الكبير.
• تجارب المجتمعات السابقة.
• علماء العرب الأقدمين مثل الجاحظ، وعبد الله بن المقفع، وأبي الفرج الأصفهاني.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *