أهمية الرياضة في التعليم

صورة , أطفال , طلاب , الرياضة , التعليم

أهمية الرياضة في التحصيل الأكاديمي لأبنائنا

قالت “د. فاتن تفاحة” ريادية في مجال الرياضة والتعليم. تشير آخر الدراسات والإحصائيات العالمية إلى أن التحصيل العلمي يزداد بدرجة كبيرة مع ممارسة النشاط الرياضي أو الحركي العالي سواء المشي أو الجري أو ما شابه، كما أن الرياضة بشكل عام لا تؤثر فقط على التحصيل الأكاديمي للطفل وإنما تؤثر على الجانب الاجتماعي والشخصي بالنسبة له كما تمنحه روح المشاركة وروح الفريق الواحد وروح الصبر والمثابرة كما تمنحه هدف سامي في حياته يصبوا إليه دائما، هذا إلى جانب فوائدها الجسدية للجسم لأنها تمنحه الوزن الأقل على عكس ما نراه في دولة الأردن الآن التي وصلت فيها نسبة الأشخاص الذين يعانون من وزن زائد أو سمنة مفرطة 71% مما يؤدي إلى تفشي مرض السمنة بطريقة كبيرة.

الجهود المبذولة للتنويه على أهمية الرياضة للأطفال

من الضروري وجود التعليم الصحيح ولكن إلى جانب ذلك يجب علينا النظر إلى أهمية ممارسة النشاط الرياضي البدني والحركي حتى يمكن لأطفالنا التحصيل الجيد ولكن بشرط الموازنة بين المواد العلمية والنشاط الرياضي.

وتابعت “فاتن تفاحة” لمنصة إدراك في هذا المقام دورها البارز في توعية الجميع بأهمية ممارسة النشاط الرياضي في المدرسة والمنزل بتوصيات صحيحة من خلال job academy التي تستطيع أن توصل الناس لأبعد أهافهم لتغيير مسار حياتهم في نشاطهم وصحتهم.

علامات تأهيل المدرب الرياضي

عادةً ما يكون الأشخاص العاديين لديهم طاقة عالية تجاه المدرب الموجود في المراكز الرياضية ولكنهم ليسوا جميعاً قادرون على معرفة ما إذا كان هذا المدرب معتمَد أم لا، لذلك يجب على الأشخاص العاديين سؤال هذا المدرب عن تخصصه وما إذا كان هذا المدرب معتمداً أم لا وما هو تخصصه كما يمكنهم عمل بحث عن هذا المدرب أو الأكاديمية الرياضية التي يعمل بها.

على الجانب الآخر، هناك بعض النشاطات التي يمكن للمدرب المعتمد القيام بها دون أن يكون المدرب الغير معتمد رياضياً قادراً على القيام بها مثل قيامه بوصف الدايت لشخص ما إلا إذا كان هذا تخصصه في الجامعة كما أنه لا يمكنه وصف مكملات غذائية للمتدربين الرياضيين ولا يمكنه تشخيص ومعالجة أو قراءة صورة أشعة بجانب أن المدرب الرياضي المعتمد يجب أن يكون قدوة في عمله حيث لا يمكنه بعد انتهاء الدورة الرياضية القيام بتدخين السجائر على سبيل المثال لأنه يجب عليه احترام مهنته لأبعد الحدود.

كيف يمكن تحفيز الطفل على ممارسة النشاط الرياضي؟

يجدر علينا في البداية الإشارة إلى أن الأهل يجب أن يكونوا قدوة لأبنائهم ومثال أعلى لهم للقيام بالنشاط الرياضي أو الحركي.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون الرياضة وسيلة نقل لأجسام الأطفال فبدلاً من استعمال المصاعد فإنه يمكننا استعمال الدرَج أو المشي لمكان أبعد أو المشي للمدرسة بصورة يومية بجانب إمكانية استعمال العجلة كوسيلة للتنقل في الأماكن المخصصة لذلك.

أما عن الأجهزة الإلكترونية التي يستخدمها الأطفال بكثرة في هذه الآونة فيجب عليهم التقليل من استعمالها واستبدالها بأنشطة رياضية مفيدة للجسم حتى يمكنهم التركيز بدرجة أكبر في المدرسة أو الاشتراك في مراكز لياقة بدنية أو معسكرات رياضية كما يمكننا عمل ركن صغير في البيت حتى يمكن للطفل الاعتماد عليه في ممارسة النشاط البدني والرياضي حتى تتحسن صحته وقوته التحصيلية في المدرسة.

وأخيراً، تكمن فكرة منصة إدراك بالتعاون مع job academy في كيفية جعل الرياضة موجودة في حياة جميع الناس وتجعلهم يفكرون في الرياضة كأولوية أساسية في حياتهم مثلها مثل المواد العلمية التي يدرسونها في المدرسة لما لها من دور بارز على الصحة خاصة عند الكبر.

أضف تعليق