Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أهمية القيلولة في شهر رمضان

صورة , رجل , نائم , النوم , القيلولة

يعتبر السهر بالليل والنوم بالنهار هو حال معظم الناس في شهر الصيام وغالباً ما يستمر هذا النمط إلى ما بعد شهر رمضان أيضاً، لكن متى يجب أخذ القليولة في رمضان؟ وكم يجب أن تكون مدتها لتكون صحية لجسم الإنسان؟

تم دراسة القيلولة بشكل عام من قبل وكالة الفضاء الأمريكية ” ناسا ” وتم الخروج بفوائد عدة للقيلولة لكن في شهر رمضان تعظم فوائد القيلولة.

يمكننا القول أن القيلولة بشكل عام تستمر 20 دقيقة أو 30 دقيقة بحد أقصى حتى للناس الذين ينامون 8 ساعات، لذلك فإنها ليست فقط لتعويض نقص النوم الليلي وإنما هي جزء من الممارسة الصحية للجسم لكن في رمضان يصبح الأمر أكثر احتياجاً لها والحقيقة أننا في العالم الإسلامي مقصرين بدرجة كبيرة في إجراء الدراسات التي تشير إلى أهمية القيلولة بالنسبة لفسيولوجية الإنسان خاصة في شهر رمضان وكيف أن الجسم يتأقلم بمرور الوقت في رمضان.

وتابع الدكتور “لؤي الحسيني” يجب أن يحصل الإنسان على قدر كافي قدر المستطاع على عدد ساعات معين لا بأس به للنوم أثناء فترة الليل وهي حوالي 6 ساعات تقريباً على الأقل وهو ما يتطلب كذلك أخذ قيلولة من 20 إلى 30 دقيقة في نهار رمضان.

الوقت المحدد للقيلولة
قال “د. لؤي الحسيني” استشاري الأمراض الصدرية والنوم. يجدر الإشارة إلى أن الوقت المناسب للنوم أثناء فترة القيلولة هو من الساعة الثانية حتى الساعة الرابعة عصراً ولكن قد يقضي موظف العمل تلك المدة في عمله، لذلك فإنني أرى أن هيئات وبيئات العمل يجب أن تعطي الموظف حق النوم لمدة 20 أو 30 دقيقة أثناء فترة العمل الرسمية وفي حالة أن النوم أقل من 6 ساعات ليلاً في رمضان فيجب النوم لمدة ساعة ونصف في المنزل لأن هذه المدة تعتبر كافية لتدخل صاحبها على مراحل النوم الأولى والثانية ثم النوم العميق ثم الاستيقاظ من النوم بصورة أنشط للجسم.

على الجانب الآخر، هناك العديد من الأشخاص الذين لا يتطلعون إلى النوم أثناء فترة القيلولة خوفاً من عدم القدرة على النوم ليلاً وإنما هذا الشعور لا يجب أن ينتاب هؤلاء الأشخاص خاصة في شهر رمضان لأن هذا الشهر بالفعل لا ينامون 6 أو 7 ساعات في ليل رمضان، ومن هنا تأتي أهمية القيلولة في نهار رمضان لأنها تعطينا نشاط مؤقت للجسم يستمر لمدة ساعة أو ساعتين تقريباً وفي حالة الحاجة إلى السهر في ليل رمضان فيجب حينئذ النوم لمدة ساعة ونصف في المنزل فقط وليس في العمل.

وأخيراً، يمكننا القول بأنه من الضروري أخذ قيولة لا تزيد عن ثلاثين دقيقة أثناء العمل لأن هذه المدة ستعطينا درجة من النشاط للقيام مرة أخرى بمباشرة العمل وهذا يعتبر كافي للجسم في نهار رمضان.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *