Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أهمية رعاية الطفولة

رعاية الطفولة , Childhood , صورة

سيتناول مقالنا اليوم واحد من أهم الموضوعات الخاصة ببناء المستقبل، سنناقش اليوم أهمية رعاية أطفالنا أو بناة المستقبل. ولكن قبل البدء في توضيح أهمية رعاية الطفولة، يجب علينا التحدث عن مفهوم مرحلة الطفولة، أهميتها، المشاكل التي يواجهها الطفل في عصرنا الحالي، كيفية رعايته والاهتمام بجميع جوانب حياته، ثم توضيح أهمية رعاية الطفل.

ما هي مرحلة الطفولة

• مرحلة الطفولة هي تلك المرحلة التي تبدأ منذ الرضاعة وحتى سن البلوغ.
• تنقسم هذه المرحلة إلى عدة مراحل من حياة الطفل، لكل مرحلة سماتها ومتطلباتها، فهناك مرحلة يبدأ فيها الطفل بتعلم المشي والكلام، بينما هناك مرحلة يبدأ فيها الطفل بتعلم كيفية اللعب، ثم تأتي مرحلة التعليم الأساسي وهكذا حتى سن البلوغ أو سن ما قبل الوصول لمرحلة المراهقة.

أهمية مرحلة الطفولة

مرحلة الطفولة هي تلك الفترة التي يكتسب فيها الطفل العديد من المهارات، العادات والقيم والتي تبقى معه حتى نهاية حياته، كما أنها تعتبر فترة تكوينية حيث يسهل خلالها تنمية مهارات الطفل والعمل على زيادة نسبة ذكائه وتعلمه كل ما هو صالح له.

المشاكل التي يواجهها الطفل في هذه المرحلة

يوجد الكثير من المشاكل التي يواجهها أطفالنا في وقتنا الحالي وخاصة في دول العالم الثالث ومن أهمها:
• تسريب الأطفال من التعليم، وإجبارهم على العمل في سن صغير لكسب المال وجلبه للأهل، مما يعرض الطفل للعديد من المشاكل النفسية والصحية.
• إستغلال الأطفال في الكثير من الأعمال الغير مشروعة كتجارة المخدرات والممنوعات.
• خطف الأطفال وبيعهم من قبل عصابات التجارة بالأعضاء البشرية.
• الإعتداءات الجنسية وعمليات التحرش التي يتعرض لها أطفالنا دون القدرة على التعبير أو الشكوى.

• عمليات القتل والذبح والتهجير التي يتعرض لها الأطفال في مختلف أنحاء العالم وخاصة البلاد العربية التي تعاني من الحروب.

كل هذه المشاكل وأكثر تؤثر على الطفل بشكل سلبي حيث أنها تمنعه من ممارسة حقه في الإستمتاع بجميع جوانب حياته بمرحلة الطفولة من اللعب والتعلم المستمر وكسب المهارات وغيرها من الأشياء التي تؤثر بالتأكيد في تكوين شخصيته المستقبلية.

كيفية رعاية الطفل في مرحلة الطفولة

١. يجب في الأساس أن يكون هناك توافق بين الوالدين والحفاظ على الترابط الأسري لرعاية هذه البذرة الصغيرة والإهتمام بها لتكون هي السبب في بناء وتقدم المجتمع في المستقبل.
٢. يجب على المجتمع وأجهزة الدولة العمل على حماية الطفل من التعرض لمثل هذه الإنتهاكات أو تلك العمليات الإستغلالية وفرض العقوبات على مرتكبي هذه الجرائم.
٣. يجب على المجتمع الدولي الإهتمام بالطفل والعمل على حل الأزمات بالدول التي بها حروب لمعالجة قضايا القتل والإنتهاك التي يتعرض لها أطفالنا في مختلف البلدان وخاصة البلاد العربية.
٤. توفير جو نفسي هادئ للطفل، لا يشوبه أي أمراض نفسية أو إجتماعية يمكن أن تؤثر بالسلب على الطفل بأي شكل من الأشكال.
٥. مساعدة الطفل بشتى الطرق على تنمية مهاراته وعقله بصورة صحية ونفسية صحيحة لتنشئة فرد صالح يفيد مجتمعه في المستقبل.

أهمية رعاية الطفولة

• عندما نهتم بالطفل في سن صغير، سوف ينشأ لدينا شخص خلوق، متحمل المسئولية تجاه أسرته ومجتمعه ووطنه، منتج وليس عالة على الوطن.
• عندما نرعى أطفالنا ونهتم بتنمية مهاراتهم في مرحلة الطفولة، سوف يكون لدينا أشخاص مبدعين، عظماء، قادرين على التفكير بشكل مختلف ومبدع مما يساهم بشكل كبير في بناء وتطور المجتمع ومن ثَم تطور ورفعة شأن الوطن.
• الإهتمام بالطفل اليوم هو إستثمار الغد، فبناء الطفل بصورة صحيحة يعني بناء أمة عريقة ووطن متقدم.

وفي الختام أود أن أقول أن أطفالنا هم شباب المستقبل، وما نزرعه اليوم سيكون حصادنا في الغد، لذا يجب علينا توفير كل سبل الرعاية والإهتمام والتعليم لأطفالنا لبناء أمة عظيمة ووطن متقدم.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *