ما أهمية فيتامين C والمشاكل الصحية الناتجة عن نقصه

أهمية فيتامين C والمشاكل الصحية الناتجة عن نقصه

يعتبر فيتامين C أحد الفيتامينات المهمة جداً للجسم خاصةً في هذا الوقت من السنة، فهو يساعد على حمايتنا من الأمراض الموسمية الشائعة كونه يقوي جهاز المناعة، وقد يصاب الشخص بنقص في فيتامين C نتيجة عدة عوامل كسوء التغذية، والتدخين، مما يسبب العديد من الحالات المرضية، ويعتمد عليه العديد من الأشخاص في الوقاية من أعراض البرد والإنفلونزا خاصةً في هذه الأجواء المتقلبة نوعاً ما، فما هي أعراض نقص فيتامين C في الجسم؟ وما هي أبرز مصادره؟

أهمية فيتامين C في الجسم ومصادره لتقوية المناعة

يعتبر فيتامين C كالفيتامينات الأخرى، ويظن العديد من الأشخاص أن النقص الغذائي في جسم الإنسان قد أصبح شيئاً من الماضي، ولكنني أستطيع أن أؤكد أنه رغم التقدم الحضاري والتكنولوجي مازال النقص الغذائي متواجداً وبكثرة حتى في المجتمعات الراقية حيث الرفاهية وما شابه، وذلك بسبب الوجبات السريعة الخالية من العناصر الغذائية والتي تجعلنا منعدمين غالباً من الفيتامينات.

مضيفاً: يعتبر فيتامين C هو أحد الفيتامينات الذائبة في الماء، حيث هناك ٤ فيتامينات تذوب في الشحوم هي أ، وفيتامين ك، فيتامين د وفيتامين E، وجميع الفيتامينات الأخرى هي فيتامينات ذائبة في الماء.

هذا يعني أن الفيتامينات الذائبة في الشحوم ليس من الضروري أخذها بشكل يومي، ولكن تلك الذائبة في الماء كفيتامين C فعلينا أخذها يومياً حتى لا نصاب بالعوز، وإذا أخذناها بكثرة فهي تخرج عن طريق البول أو البراز أو التنفس أو التعرق وما شابه.

هل المرض كثيراً يُعد دليلاً على نقص فيتامين C في الجسم؟

لا شك بأن نقص فيتامين C يدخل في نقص مناعة الجسم، وبعبارة أخرى يدخل فيتامين C في تكوين الأضداد المناعية، فإذا كان هنالك نقص في فيتامين C في جسم الإنسان فإن هذا يعني أن هذا الإنسان يعاني وسيعاني من نقص المناعة وبعض الأعراض الأخرى.

في هذا الصدد أستطيع أن أقول أن البعض من الناس يدعي أنه يمكنه أخذ فيتامين C حتى لا يصابون بالبرد أو بالفيروسات، ولكنني أقول المفاجئة أن الدراسات قد أثبتت أنه ليس لفيتامين C أي علاقة بالإصابة بالبرد، ولكن في حال أخذنا مكملات غذائية تحتوي على نسبة عالية من فيتامين C فقد تقلل من حدة المرض ولكنها لا تستطيع أن توقف المرض.

المشاكل الصحية التي قد تنجم عن نقص فيتامين C

يدخل فيتامين C في تكوين الكولاجين المسئول عن البشرة وصحة الإنسان من الخارج، كما أنه مسئول عن الجلد والعظام والأوعية الدموية وما شابه، فإذا كان هنالك نقص في هذا الفيتامين فإنه يتسبب في:

  • حدوث كدمات في الجلد كأن الإنسان تعرض لصدمة أو ضربة معينة في جلده وإنما هذه الكدمات تظهر بسبب تمزق الشعيرات الدموية الصغيرة بسبب نقص فيتامين D والحديد.
  • نقص الحديد، لأننا كما نعرف جميعاً علينا أخذ المزيد من فيتامين C حتى يسمح بامتصاص الحديد في الجسم، والمعروف أن من يعانون من نقص في الحديد أو الأنيميا يعانون كذلك من نقص في فيتامين C.
  • يعمل نقص فيتامين C على ظهور الشعر المنحني الملتف، كما تظهر النقاط البنفسجية في بصيلات الشعر.
  • عند وجود نقص في فيتامين C فإن التئام الجروح يتأخر أو يبطئ عند الأشخاص الذين يعانون من الجروح، وقد تتفتح الجروح القديمة كذلك وتصاب بالالتهابات أو ما شابه.
  • التهاب المفاصل والعظام والروماتويد خاصةً عند كبار السن والعرج عند المشي.
  • نزيف اللثة وكثير من الأعراض الأخرى.

هل يعتبر أخذ فيتامين C يومياً مفيد لصحة الإنسان؟

لاشك بأننا نحتاج إلى أخذ فيتامين C يومياً، ولكن لا أنصح بأي مكملات غذائية من هذا الفيتامين وإنما يمكننا أخذه فقط بصورة طبيعية.

يمكننا اللجوء إلى المكملات الغذائية لفيتامين C في حال كان الإنسان يعاني في الأصل من سوء امتصاص في فيتامين سي أو أنه يأخذ علاج كيميائي، ولا يستطيع أن يأخذ طعام معين بسبب الحساسية أو ما شابه من الفواكه الغنية بفيتامين C، أو إذا كان يعاني من مشاكل صحية معينة كمشاكل غسيل الكُلى، وهؤلاء الأصناف من الناس يُنصح لهم بأخذ المكملات الغذائية لفيتامين C.

يجدر الإشارة إلى أن الحمضيات لا تحتوي على الجزء الكبير من فيتامين C كما هو متعارف بين الناس حيث أثبتت الدراسات أن النسبة الكبيرة من فيتامين C موجودة في الجوافة التي تحتوي على ١٠ أضعاف ما تحتويه البرتقالة من فيتامين C وهذا ما يقارب ٢٢٠ ملجم من فيتامين C علماً بأن الشخص البالغ بحاجة إلى ٩٠ ملجم فقط من فيتامين C إلا إذا كان مدخناً لأن التدخين يقلل من فرص امتصاص فيتامين C في الجسم بل ويساعد على هدره في الجسم، لذلك فإنني أنصح المدخنين بشكل خاص بمضاعفة النسبة التي يأخذونها من هذا الفيتامين المهم للجسم.

الطريقة المثلى لأخذ فيتامين C في ظل وجود خلل في هرمون الغدة الدرقية

لا يوجد هنالك تعارض بين أخذ فيتامين C ومشاكل الغدة الدرقية في الجسم من حيث النقص أو الزيادة، وإنما نقص الحديد هو ما يؤثر بدرجة كبيرة على امتصاص هذا الفيتامين في الجسم.

أما عن الطريقة المثلى لأخذ فيتامين C فهو موجود كما ذكرنا سابقاً في:

  • الجوافة.
  • الفراولة.
  • السبانخ.
  • البقدونس.
  • البروكلي.
  • الليمون.
  • Grippe fruit.
  • الكيوي الأصفر.
  • البرتقال.

وختاماً، فيما يخص التهابات اللثة وعلاقتها بفيتامين C فإن اللثة تتعرض للتعفن والتمزق بسبب تمزق الأوعية الدموية، وبالتالي إذا ظل الأمر كما هو يحدث هنالك تساقط للأسنان، وفي حالة التهاب اللثة المزمن فإن المضادات الحيوية يمكنها معالجة التهابات اللثة الحادة والمزمنة.

أضف تعليق