أهم الأغذية المناسبة لمرضى اليرقان

اليرقان ، الكبد ، الصفراء ، العصارة الصفراوية ، البروتينات ، ممارسة الرياضة ، الكحوليات

ما هو اليرقان؟

قالت الأستاذة “رند الديسي” أخصائية التغذية: مرض اليرقان غير مرتبط بالأطفال فقط بل من الممكن أن يُصيب البالغين وكبار السن أيضًا، واليرقان نوع من الأمراض التي تُصيب الكبد مما يتسبب في ظهور أعراض الإصفرار على الجلد وفي بياض العين، وهذا الإصفرار ناتج من تكسر خلايا الدم الحمراء والذي يتبعه بالضرورة ظهور مادة البلوروبين الصفراء والتي تتسبب في هذا الإصفرار في الجسم.

ما هي الأغذية المناسبة والأغذية الغير مناسبة لمرضى اليرقان؟

أشارت “أ. رند” إلى أن مرض اليرقان بطبيعته ينتج عن عدة أسباب، لذلك يجب معرفة السبب المباشر في الإصابة به حتى يتم تحديد نمط التغذية العلاجية الواجب الإتباع، ومن أهم مسببات اليرقان:
إلتهاب الكبد المؤقت.
• إلتهاب المادة الصفراوية.
• فقر الدم الناتج عن تكسر كريات الدم الحمراء قبل إتمام عمرها الإفتراضي الطبيعي المُقدر بـ 90 يوم، وهذا التكسر ينتج عادةً من مشكلة في الكبد أيضًا.
• إلتهاب القناة الصفراوية والذي يتبعه إصدار إنزيم الباي الذي يعمل على تكسر الدهون في الجسم.

هذه هي الأربعة أسباب الرئيسية في الإصابة باليرقان، ولكن أكثرهم شيوعًا وتسببًا فيه هو إلتهاب الكبد المؤقت، ومن هنا تكون التغذية العلاجية لهؤلاء المرضى كالآتي:
1. أكثر ما يُتخوف منه مع هؤلاء المرضى هو نقص البروتين لأن أجسامهم قادرة على تكسير البروتين بوتيرة سريعة، لذلك يتم زيادة إحتياجهم من البروتين عن المعدلات الطبيعية، فالأصحاء يحتاجون إلى 0.8 جم بروتين لكل كيلو جرام من الجسم أما هؤلاء المرضى يحتاجون إلى جرام كامل من البروتين لكل كيلو جرام من وزن الجسم، وترجع أهمية زيادة البروتينات هنا إلى أنها تعمل على تحفيز الكبد على إصلاح الخلل في خلاياه والحد من زيادة تلف هذه الخلايا الكبدية بمعدلات أكبر مما هي عليه.
2. أيضًا يتم التركيز على النشويات كمصدر أساسي للغذاء، لذلك يُمنع مرضى إلتهاب الكبد المؤدي إلى اليرقان من الحميات الغذائية الفقيرة في النشويات وذلك للحد من تكسر البروتين في الكبد.
3. يُوصف لهم ما يترواح بين فنجان إلى فنجانين من القهوة كل يوم لأن الدراسات أثبتت أن القهوة تقلل من إفراز إنزيمات الكبد وبالتالي هي صحية ومفيدة لهم.
4. يُمنعون من الكحوليات تمامًا.
5. يُوصف لهم المكملات الغذائية التي ترفع مستويات فيتامين (ب) في الدم.
6. يُشدد عليهم في الحد من إستهلاك ملح الطعام في الغذاء وقد يُمنعون من إستخدامه تمامًا.

واختتمت “أ. رند الديسي” قائلة: بشكل عام لا توجد أغذية بعينها مسئولة عن الحماية من اليرقان، لكن إتباع النظام الغذائي الصحي وممارسة الرياضة والمحافظة على وزن الجسم المثالي يقي الجسم من كثير من الأمراض إلى حد بعيد.

أضف تعليق