أهم مصادر المياه في الجزائر

أهم مصادر المياه, مصادر المياه في الجزائر

يعد الماء واحد من أهم العوامل الضرورية لاستمرار الحياة على وجه الأرض حيث أن جميع النباتات والحيوانات تحتاج الماء من أجل استمرارها للبقاء وإذا انعدم وجود الماء على وجه الأرض فلن تكون هناك حياة على ظهرها.

المياه مهمة للإنسان حيث يقوم بشربه ويقوم بالطبخ به ويقوم عليه معظم تعاملاته اليومية والهامة لحياته، فيقوم عليه غذائه ويستخدمه في نظافته ونظافة أشيائه كما أنه يستخدمه لرى النباتات التي يأكلها والحيوانات التي يربيها، ويدخل الماء في العديد من الصناعات والكثير من المجالات الأخرى.

تعددت مصادر المياة على الأرض فمنها مصادر متجددة ومنها مصادر غير متجددة، من مصادر المياة مياة الأنهار والبحيرات العذبة ومياه الأمطار والمياة الجوفية وغيرها من المصادر الأخرى.

المياة في الجزائر

تقدر موارد المياه المتجددة في الجزائر بحوالي 19 مليار متر مكعب في السنة، أي حصة الفرد من المياة في الجزائر تساوي حوالي 450 متر مكعب (م³)، وهذه النسبة أقل من 500 م³ وهي النسبة الموصى بها للفرد الواحد سنويًا والمعترف بها على أنها “حد الندرة” والتي تشير إلى وجود أزمة مياة في الدولة.

ما هي أهم مصادر المياه في الجزائر

سنُلقي نظرة عن كثب على أهم مصادر المياه في الجزائر وبتفريغ موجز لكل مصدر، فيما يلي:

المياه السطحية في الجزائر (الأنهار الرئيسية)

تنقسم الجزائر إلى خمسة أحواض نهرية رئيسية تضم ما يقارب 17 تجمعا وتتركز بشكل أساسي في شمال البلاد، تقدر موارد المياه السطحية المتجددة بحوالي 11 مليار متر مكعب، تدفقات المياه السطحية منخفضة في حوض الصحراء وذلك بإجمالي 0.5 مليار متر مكعب في السنة.

في المقابل، يعتمد الشمال بشكل أساسي على المياه السطحية حيث يتم التقاط ما يقرب من 7 مليار متر من عدد من السدود المتوسطة والكبيرة، الجريان السطحي للمياة يحدث كفيضانات سريعة وقوية تغذي السدود خلال موسم الأمطار القصير والذي يمتد عادة من ديسمبر إلى فبراير.

المياه الجوفية (الخزانات / الينابيع الرئيسية)

تقدر موارد المياه الجوفية في الجزائر بنحو 7.6 مليار متر مكعب، لكن متطلبات السكان من المياه أعلى بكثير في شمال البلاد حيث تلبي المياه الجوفية المهمة في الصحراء 96٪ من طلب السكان المياه في الجنوب.

في المنطقة الجبلية في الشمال؛ تكون طبقات المياه الجوفية ضحلة وتستخرج عن طريق حفر الآبار والينابيع، ويتم إعادة ملئ هذه الطبقات الجوفية بشكل طبيعي بمعدل 1.9 مليار متر مكعب في السنة، فإن إجمالي عمليات السحب هذه تقدر بـ 2.4 مليار متر مكعب في السنة. ويرجع السبب الرئيسي في هذا العجز إلى الافتقار إلى إدارة فعالة وجيدة للمياه الجوفية، ويرتبط ذلك بسوء المعرفة بالمورد وزيادة عدد الآبار غير القانونية وعدم التنسيق بين سلطات المياه.

مصادر المياه الغير التقليدية (مثل تحلية المياه، إعادة استخدام المياه، جمع مياه الأمطار)

بمقارنة العرض والطلب على المياه نجد أن هناك عجزًا حاليًا في المياه يبلغ 1.3 مليار متر مكعب ومن المؤكد أن النمو السكاني المتوقع يعني أن هذا العجز سوف ينمو، مما يستلزم استراتيجية جديدة لتحلية مياه البحر وإعادة استخدام المياه الغير مستخدمة بشكل جيد.

أصبحت إعادة استخدام المياه المعالجة أولوية في دولية الجزائر وذلك بإدراجها في سياسة المياه الجديدة، مما أدى إلى إعادة تأهيل المحطات القديمة وبناء محطات جديدة. والهدف من ذلك هو بناء 239 محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي بطاقة إجمالية قدرها 1.2 مليار متر مكعب في السنة من المياه النقية المخصصة للري، وبالتالي الحفاظ على الموارد المائية التقليدية مع زيادة الإنتاج الزراعي، وتوفير متطلبات السكان من المياة وضمان الاستفادة من جميع مصادر المياة في الدولة.

المصادر: Water.FanackHealth

أضف تعليق