إبرة النضارة من أجل الوجه واليدين .. عن كثب

إبر النضارة

يمتاز فصل الصيف بوجود العديد من المناسبات والاحتفالات والأعياد مما يستدعي من العديد من الأشخاص أن يظهروا بوجه ويد ناضرة والظهور في أبهى صورة لهم، لذلك هناك العديد من الطرق الطبيعية التي يجب استعمالها للحفاظ على نضارة الوجه واليدين والرقبة منها كثرة شرب الماء واستعمال كريمات الترطيب إلى جانب بعض الطرق الأخرى كالبلازما وإبرة النضارة.

ما هي إبرة نضارة الوجه واليدين؟

تقول الدكتورة حنين عوض “أخصائية تجميل الوجه والأسنان”، تعمل نضارة الوجه واليدين على إعطاء صاحبها ثقة بالنفس حتى دون وضع المكياج، لذلك هناك إبرة لنضارة الوجه واليدين دون أن تلجأ المرأة لوضع المكياج خاصة وأن العديد من السيدات لا تهتم كثيراً بشرب الماء والاعتناء بالبشرة مع انشغالات الحياة.

هناك أكثر من طريقة لنضارة الوجه والرقبة واليدين وهما أكثر ما يظهر من خلالهم عمر المرأة أول هذه الطرق هو عمل بلازما عن طريق فصل خلايا الدم عن البلازما ونستطيع حينها أن نحقنها في المكان المخصص لنستخدمها في النضارة.

إلى جانب ذلك، هناك الميزو ثيرابي وهي عبارة عن خليط من الفيتامينات والأمينو أسيد تُستخدم بنسب معينة حسب ما تحتاج إليه البشرة أو الرقبة واليدين من تصبغات أو تفتحات للهالات السوداء، أما عن إبرة النضارة فهي عبارة عن الهيلورونيك أسيد المركز وهو من المكونات الأساسية لبشرتنا ولكننا نفقده بمرور الوقت نتيجة الجفاف وقلة الترطيب ومن ثم نعوضه عن طريق الحقن بهذه الإبرة، كما تختلف إبرة النضارة عن حقن البوتكس والفيلر في أن تركيز الهيلورونيك أسيد فيها عالي جداً كما أن جزيئاته غير مترابطة مع بعضها البعض ومن ثم لا يتسبب في نفخ البشرة عند المرأة وإنما تعمل تلك الإبرة على تحفيز الكولاجين مع إعطاء نضارة واضحة على البشرة – وفق ما ذكرته الأخصائية.

تابعت ” حنين”: يجدر الإشارة كذلك إلى إن إبرة نضارة الوجه واليدين تعتبر رخيصة الثمن نوعاً ما ويمكن إجراؤها على عدة جلسات كل ستة أشهر في خمسة أماكن في الوجه وهي النقاط العالمية للجمال والتي تتمثل في الوجه وجانب الأنف وعند الذقن والفك وتحت العين دون أن تُستعمل هذه الإبرة على الجبين.

اقرأ أيضاً: اسباب اسمرار الوجه عن باقي الجسم

ما هي أهمية الاعتناء بالبشرة بالطرق الطبيعية؟

من الضروري الاعتناء بالبشرة عن طريق الترطيب المستمر وكثرة شرب الماء مع الإكثار من تناول الفيتامينات كفيتامين c وغيره.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على السيدة النوم لفترة مناسبة للحفاظ على نضارة البشرة دون أن تنام بوضع المكياج على بشرتها حتى لا تسد مسامات الوجه، هذا إلى جانب أهمية إبرة نضارة الوجه التي لا تغني عن تلك الاجراءات التي نهتم فيها بوجهنا داخل المنزل.

على الجانب الآخر، يمكننا القول بأن هناك علاقة وثيقة بين طب الأسنان وتجميل الوجه، لذلك فإن طبيب الأسنان يعتبر أكثر دراية بتشريح الوجه وتجميله ومن ثم يمكننا معرفة مكان الحقن الذي يمكن أن يساعد الشخص في إعطاء النضارة الخاصة به ومن هنا فإننا نلحظ أن هناك العديد من البلاد الأوروبية المتقدمة طبياً والتي ترى أن أكثر الأشخاص المصرح لهم بإجراء التجميل للمرضى هم جراحي الوجه والفكين ومن ثم وجب التنويه إلى ضرورة اللجوء فقط إلى الأطباء فيما يخص الجراحة التجميلية سواء للفك والأسنان أو للوجه واليدين إلخ إلخ..

وأخيراً، مع تقدم العمر فإن الإنسان يفقد الدهون الموجودة في اليد مما يتسبب في ظهور الأوتار والأوعية الدموية المجودة في اليدين بشكل أكبر، لذلك يجب علينا ترطيب اليدين من الخارج ببعض الكريمات إضافة إلى أهمية تعويض الدهون المفقودة عن طريق الفيلر دون أن يشعر الشخص بأي ألم ثم بعد ذلك يمكننا لنضارة اليد استعمال البلازما أو الميزو ثيرابي أو إبرة النضارة.

أضف تعليق