إتيكيت التفاعل على فيس بوك

إتيكيت التفاعل , facebook, فيس بوك

ما هو إتيكيت التفاعل على موقع فيس بوك؟

يقول الخبير في الإتيكيت “زيد البلبسي”: أن الإتيكيت على موقع فيس بوك يُعد ضمن الإتيكيت الرقمي “Digital Etiquette”، ومن أهم أساليب الاتيكيت على فيس بوك:

  • استخدام صورة شخصية “Profile picture” مناسبة، سواء كانت لصفحة شخصية، أو لصفحة عامة في حالة الـ “Public figure”.
  • لا يُفضل نشر صور بشكل عام على الصفحة الشخصية تكون ذات جودة عالية جداً؛ حتى لا يتم استغلالها سواء من الناحية الأمنية، أو من أي ناحية أخرى.
  • عدم نشر أي منشورات “Status” على الصفحة الشخصية تكون بشكل حاد، فلابد وأن نوضح وجهة نظرنا بشكل مبسط، وباستخدام أسلوب بسيط.
  • يحبذ نشر الصور والفيديوهات الخاصة في محيط الاصدقاء المقربين جداً فقط، وكذلك الوجوه المعبرة “Emoji’s” لا يفضل بإرسالها سوى للمقربين.
  • لا يُنصح بنشر الصور الجماعية بدون استشارة جميع الأشخاص الموجودين في الصورة؛ فقد لا يفضل أحدهم نشر تلك الصورة، أو قد تسبب تلك الصورة مشكلة لشخص ما مع أشخاص آخرين، أو قد تكون لدى أحدهم وازع فكري، أو ديني يمنعه من نشر تلك الصورة، وهذا يختلف بالتأكيد عن نشر الصور مع المشاهير “Celebrities”، فأغلبهم ليس لديه مانع في نشر صورته، ولكن يوضح “زيد” على أنه ليس من الإتيكيت أن نكتب تعليقاً غير لطيف عن الشخص الذي قمنا بالتقاط الصورة معه في هذه الحالة.
  • تحري الدقة في بعض الأخبار التي نقوم بنشرها على صفحاتنا الشخصية.
  • إذا قمنا بنقل منشور ما من صفحة أي شخص، يجب أن نوضح أن ذلك المنشور منقول، أو منقول وتم تعديله “منقول بتصرف”.
  • يُنصح بعدم نشر كل ما نفكر فيه على صفحات التواصل الاجتماعي، فقد يتأثر غيرنا بما نكتب، وبالتالي قد يُسبب ذلك نوعاً من الأذى النفسي لأي شخص.يجب ولابد أن تكون لدينا ثقافة احترام وجهات النظر الاخرى؛ فإذا قام غيرنا بنشر صورة ما، أو فكرة معينة، أو وجهة نظره الخاصة، فلا يجب أبداً أن نقابل ذلك بالسب، أو الشتم، أو الهجوم، لمجرد اختلافنا معه، وبدلاً من ذلك تجنباً لأي تصادمات قد تسبب لنا مشاكل اجتماعية، فيمكن أن نقوم بحذف ذلك الصديق، أو أن نحظره “Block”، أو حتى يمكن أن نلغي المتابعة له “Unfollow”، حتى لا نرى منشوراته، وبشكل عام فإنه كما نحاول دائماً أن نحافظ على أدبيات الحوار، وعلى عدم التعدي على الغير في الواقع، فيجب أن نُطبق ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي.
  • الاستئذان قبل البدء في مكالمة الفيديو: حيث يمكن أن تكون مكالمة الفيديو ممتعة للغاية، لكن يؤكد “البلبسي” على أنه لا يجب أن نصر على استخدام الفيديو إلا إذا كنا سنستفيد فعلاً من العناصر المرئية، ويجب أن نخبر الاصدقاء أننا سنستخدم الفيديو قبل البدء، وذلك بعد التأكد من أن زاوية الكاميرا بشكل معقول.

ويُمكنك أيضًا الاطلاع على إتيكيت الاحتفالات والمناسبات الرسمية

رابط مختصر:

أضف تعليق