هذه الإرشادات لك عن تاريخ صلاحية الأغذية

تاريخ صلاحية الأغذية

ما أن يلمح أحدنا انتهاء تاريخ صلاحية الطعام حنى يبادر بإلقائه في صندوق القمامة، فبطبيعة الحال لا يريد أحد أن يُخاطر بتناول طعام انتهت مدة صلاحيته، وبالتالي الإصابة بالتسمم الغذائي، لكن هناك العديد من الحقائق التي ينبغي معرفتها قبل هدر الطعام سنتعرف عليها أكثر من خلال هذا المقال.

ما صحة تاريخ الصلاحية المكتوب على المنتجات

يقول الدكتور “منصور الدلقموني” الخبير الدولي في سلامة الغذاء: أن هناك بعض المصطلحات التي توجد على المنتجات والتي لابد وأن يكون المستهلك على دراية بها، فهناك فرق واضح بين مصطلح يُفضل استهلاك المنتج قبل مدة معينة، وبين تاريخ الصلاحية؛ فالمصطلح الأول غالباً ما يكون مختص بالأغذية التي لا تفسد بشكل سريع مثل المواد الجافة كالأرز، السكر، المعكرونة، أو أي مادة أخرى يتم تخزينها على الرفوف، والتي إذا تجاوز مدة صلاحيتها يمكن تناولها بشكل سليم تماماً؛ حيث يتم الاعتماد هنا على جودة المنتج مهما تغير لونه أو ملمسه أو طعمه، ولا يتأثر الشخص بتناول تلك المواد بعد انتهاء مدة الصلاحية.

أما المنتجات التي يكون مكتوب عليها مصطلح تاريخ انتهاء الصلاحية؛ مثل منتجات اللحوم، والدواجن والأسماك، ومنتجات الألبان ومشتقاتها، والتي تعتبر منتجات سريعة الفساد، والتي لابد وأن تُحفظ في الثلاجات، وهذه المنتجات إذا تم تناولها بعد انتهاء مدة الصلاحية تُسبب تسمم غذائي أو قد تؤدي إلى انتقال أمراض عن طريق الغذاء والتي قد تكون خطيرة جداً.

ذلك بالإضافة إلى وجود بعض المنتجات الغذائية التي لم تنتهي مدة صلاحيتها بعد، ولكن بسبب ظروف التخزين قد لا تكون آمنة إطلاقاً، فمثلاً هناك منتجات لحوم قد تكون مدة صلاحيتها مازالت سارية ولكن قد تكون تعرضت لأشعة الشمس المباشرة أو لهواء ملوث بالجراثيم وغيرها، وبالتالي تكون غير آمنة بالمرة.

فبالنهاية الطعام الآمن هو الطعام الخالي من أي ملوثات سواء كانت ملوثات بيولوجية كالبكتريا، والفيروسات والتي تؤدي إلى نقل الأمراض إلى المستهلك خاصة وأن المنتج يكون ظاهرياً سليم ولم يغير الملوث أي خواص حسية للغذاء، أو مواد كيميائية، أو أي أجسام غريبة قد تؤدي إلى مخاطر فيزيائية.

ومن الخطأ أن هناك بعض الأشخاص يستمرون في تناول الأطعمة الآمنة بعد انتهاء مدة صلاحيتها بأسبوع أو شهر مثلاً؛ فالمنتج يصبح غير آمناً بعد انتهاء مدة الصلاحية بيوم واحد، وهذا الكلام قد يحدث إذا قامت الشركة المنتجة بعمل ما يسمى بدراسة صلاحية المادة الغذائية “Shelf life stability study”، ولكن هذا نادر الحدوث في بلادنا العربية، مما يجعلنا لا نستطيع أن نُجزم بأي شكل من الأشكال بصلاحية المنتج حتى بعد مرور يوم واحد من تاريخ الصلاحية.

أضف تعليق