Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

إهمال تربية الأبناء

صورة , الأسرة , الأبناء , تربية الأبناء
الأسرة

إن مشكلة اهمال تربية الأبناء من أكبر المشاكل التي يعاني منها المجتمع في الآونة الأخيرة، فكلنا يعلم ما هي العواقب الوخيمة التي تسببها هذه المشكلة للمجتمع حاليًا، فهذه المشكلة ناتجة عن الإهمال الأسري والخلل في نظام الأسرة من الأساس، سنتناول في هذا الموضوع ما هو الإهمال الأسري للأبناء، ما المشاكل الناجمة عن ذلك، كيف حل تلك المشكلة.

مشكلة اهمال تربية الأبناء

يعد السبب الرئيسي في أي مشكلة يعاني منها الأبناء هي الإهمال الأبوي، فالأبناء بطبيعة الحال يميلون إلى الشعور بحنان واهتمام الآباء، وعندما يفقدوا هذا الشعور فإنهم يسلكون طرق خاطئة لتلهيهم عن ذلك الشعور.

ويرجع الإهمال الأبوي إلى عدة صور:
فهناك الإهمال التربوي وعدم مراقبة تصرفات الأبناء، وهذه الصورة تترتب عليها عواقب وخيمة حيث أن الآباء يتركون أبنائهم سعيًا وراء المعايش والمال متصورين أن المال هو الذي سيعوض أبنائهم، وعند وقوع المصائب يتندمون على تركهم لهم.

هناك أيضا الإهمال المرضي، حيث يصاب الابن بشيء لا قدر الله ونقدم له العلاج الخاطئ ظانين أنه سوف يتعافى وتسوء الحالة، لذا يجب الرجوع إلى الأطباء المختصين عند الشعور بأي شيء يصيب أبنائنا كي لا نندم ونخسرهم.

الإهمال التعليمي، يجب أن يعلم كل أب وأم أن التعليم غير مقتصر على الدروس الخاصة والمدرسة فقط فالأبوين على عاتقهم الشاغل الأكبر في ذلك الموضوع، لكن ما نفعله نحن هو أسلوب خاطئ معتقدين أن الدرس سيفعل المستحيل وإذا فشل الطفل نضع اللوم الأكبر عليه في حين أن اللوم واقع علينا نحن.

يجب على كل أم وأب أن يعلمون شيء هام ألا وهو أن الله عز وجل كما أوصى الأبناء على آبائهم، فقد أمرنا أيضًا بحسن معاملة الأبناء والحرص على تربيتهم التربية السليمة فلا نضع الحال الخاطئة التي وصل له أبنائنا عليهم فقط فالخطأ الأكبر علينا نحن.

المشكلات المترتبة علي اهمال تربية الأبناء

هناك عدة مشكلات مترتبة على إهمال التربية منها مشكلات صحية ونفسية ودراسية ومجتمعية سنتناولها فيما يلي:

مشكلات صحية: تأتي على صورة المرض المتكرر للأبناء وأحيانًا إصابتهم ببعض الأمراض الخطيرة الناتجة عن الإهمال المرضي المتكرر.

مشكلات نفسية: عندما يفقد الابن الحنان من الأهل، يلجأ للبحث عنه خارج النطاق الأسري، هذا يصحبه إلى مصادقة السوء، كذلك فقد الثقة في النفس وشعورهم بأنهم أقل ممن حولهم.

مشكلات دراسية: تأخر ملحوظ في المستوى الدراسي، وأحيانا سوء معاملة للمعلمين ولمن هم أكبر منهم.

مشكلات اجتماعية: شرب الخمور و السجائر وتعاطي المخدرات، مشكلة في التعامل مع المجتمع الخارجي، الهرب من مواجهة المشكلات.

حلول لمشكله اهمال تربية الأبناء

الحل الأساسي لهذه المشكلة هو تخصيص الوقت الكافي من قبل الآباء إلى الأبناء، كذلك تقديم الرعاية الصحية الكافية لهم، مراقبة أفعالهم وتوجيههم إلى الصواب والخطأ، مراقبة مستواهم الدراسي ومعاونتهم على استذكار دروسهم.

في نهاية مقالتنا ننوه على أهمية الأسرة بالنسبة للأبناء، فترابط أفراد العائلة يكسب الأبناء الثقة بالنفس، كذلك يجعلهم قادرين علي مواجهة العالم الخارجي ومواكبة المجتمع بدون أي مشاكل.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *