Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

إياكم ومحبطات الأعمال

محبطات الأعمال , Muslim , praying , الإسلام, المسلمين , صورة

محبطات الأعمال

إن المسلم مطالبٌ بالعمل الصالح، والتزود من الطاعات، وترك الذنوب والبعد عن المحرمات فإن هذا طريق النجاة من فتن المحيا والممات، وكما أنه مطالبٌ بكل ذلك فمن الحكمة أن يعمل من الصالحات ويحافظ على أعماله ويراعي أن تتوفر فيها شروط الصحة والقبول، وأن يفعل من فضائل الأعمال ما يكلل جهده ويرزقه القبول، وقد دلتنا السنة النبوية ومن قبلها القرآن الكريم على بعض الأعمال التي من خطورتها أنها تحبط غيرها من الأعمال وتذهب بأجرها، وحذرتنا منها، ومن تلك التحذيرات ما ورد أنه يحبط العمل صراحة، ومنها ما يستنتج من الأحاديث والنصوص أنها تحبط الأعمال وتضيع الأجر، وهنا سنتعرض لها ونتعرف عليها، ونذكر أنفسنا حتى لا نقع فيها، والله الموفق والمستعان.

ومعنى إحباط العمل، عدم قبوله، وعدم حصول الأجر المرجو من فعله. واقرأ عن أمثلة محبطات الأعمال:

الشرك بالله

الشرك بالله ظلم عظيم، بكل درجاته وأنواعه، فمتى أشرك العبد أحدًا مع ربه في عبادته أو في ابتغاء الأجر من عمله، كمن يعمل الصالحات ولا يخلص العمل لوجه الله، فيريد من عمله الثواب والسمعة الطيبة بين الناس، فإن الله لا يقبل عملا أشرك فيه غيره، فيحبط هذا العمل ويرده على فاعله، ومن ذلك ما دل عليه قول الله عز وجل: (ولو أشركوا لحبط عنهم ما كانوا يعملون).

ترك صلاة العصر وتفويت وقتها

من الصلوات التي خصت بالأجر وحذر النبي من تضييع وقتها الصلاة الوسطى، وهي صلاة العصر، فهي من الصلوات التي تشهدها الملائكة، وقد حذر النبي من تركها مخبرا أن ترك صلاة العصر من محبطات الأعمال، وإن كان الإحباط المقصود هنا يختلف في درجته عن الإحباط المترتب على الشرك، إلا أنه يجب على المسلم أن يحترز عن كل ذلك، ومن الأحاديث الشريفة الدالة على هذا المعنى، قول النبي –صلى الله عليه وسلم-: (من ترك صلاة العصر فقد حَبِط عملُه).

ظلم الناس

من أصعب أنواع إحباط العمل أن يعمل المسلم من الصالحات والطاعات، ويتزود من الخيرات، ثم يأتي يوم القيامة فيجد أجر أعماله مفرقا ضائعاً بين الخلق، ففي ذلك من الحسرة ما فيه، وقد أخبر النبي عن هذا الموقف الذي يأتي فيه العبد وقد قام الليل وصام النهار وذكى عن ماله، وربما حج بيت الله، ولكنه ظلم الخلق، فضرب هذا وأكل مال هذا وسب هذا وقذف هذا، وشتم هذا، فكلهم يقتصون منه فيأخذون ما ادخر من الحسنات، وما اجتهد في جمعه من الخيرات، فإذا نفذت حسناته حمل هو من سيئاتهم، فما أقساه من إحباط وخذلان يبوء به الظالمون، وقد دل على ذلك حديث عن أبي هريرة ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أتدرون من المفلس ؟ “، قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع، قال -رسول الله صلى الله عليه وسلم- : ” المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاته وزكاته، وصيامه، وقد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيقعد فيعطى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه من الخطايا أخذ من خطاياهم فطرحت عليه، ثم طرح في النار”.

أكل الحرام

يقول رسول الله -صلى الله عليه سلم-: (من أكل لقمة من حرام لم يقبل له صلاة أربعين ليلة ولم يستجب له دعوة أربعين صباحًا وكل لحم ينبته الحرام فالنار أولى به وإن اللقمة الواحدة من الحرام لتنبت اللحم)، وفي ذلك نوع من إحباط العمل، فالمسلم مطالب بأداء الصلاة وغيرها من الأعمال، ولكنه يحرم القبول ومن ثم يحرم الأجر، فلنتق الله في أنفسنا ونحتاط ونتحرى نوايانا وأعمالنا، ومأكلنا ومشربنا حتى لا نكون ممن تحبط أعمالهم، فيكون عليهم من الحسرة ما لا يطيقون.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *