اختراع كبسولة تعمل على إعادة بناء الأسنان

الأسنان ، رعاية الأسنان ، تبديل الأسنان ، خلع الأسنان

ماذا عن الكبسولة التي تعمل على بناء الأسنان؟

قالت ” الدكتورة / رينيه حجاوي – أخصائية الفم والأسنان” أن هناك اكتشاف جديد وأمل جديد في علاج الأسنان دون اللجوء إلى الطرق التقليدية في علاج التسوس للأسنان مثل الحفر والحشو.

هناك مجموعة من الأطباء في لندن قد اكتشفوا دواء جديد يستخدم في علاج مرض الزهايمر قد أثبت فعاليته في تحفيز الخلايا الجذعية الموجودة في لُب الأسنان وإعادة بناء عاج جديد حيث أن السن يتكون من لُب وعاج وعصب السن.

أثبت هذا العقار فعليته في تحفيز الخلايا الجذعية الموجودة في اللب ويساعدنا في تكوين مادة عاج جديدة حيث أن في الوضع الطبيعي في حالة تسوس منطقة العاج ويكون قريب من منطقة العصب فيمكن للسن أن يكون طبقة عاج بسيطة ورقيقة دون القدرة على تكوين طبقة جديدة كاملة لأن هناك إنزيم يسمى GSK3 الذي يعمل على توقيف عمل تكوين العاج لسد الفجوة.

يأتي دور العقار الجدي في إيقاف هذا الإنزيم إلى جانب أنه يحفز الخلايا على تكوين عاج جديد.

وتابعت الدكتورة ” رينيه حجاوي “: يمكن بعد ذلك التخلي عن الحشو عن طريق هذه التقنية الحديثة التي تم تجربتها على الفئران حيث تم إحضار قطعة تشبه الإسفنج من الكولاجين وتم وضع هذا العقار ثم تم وضعها على السن المسوس للفأر وتم الغلق عليها ستة أسابيع وكانت النتيجة بعد فحص السن أن العاج قد تكون كله من جديد.

أما للأشخاص فيتم وضع هذه المادة داخل كبسولة ويتم وضع الكبسولة في فجوة التسوس ويتم الغلق عليها 6 أسابيع ومن المفترض أن هذا الدواء يحفز الخلايا الجذعية ويتم تكوين عاج جديد.

هناك طبيبة أسنان سعودية من جامعة بوست والتي استطاعت أن تتكون لُب جديد من الخلايا الجذعية التي أخذتها من ضرس العقل.
توجد الخلايا الجذعية في النخاع العوني والمشيمة والحبل السري وفي عصب السن والأسنان اللبنية وأضراس العقل.

تم أخذ الخلايا الجذعية من الأسنان اللبنية ومن أضراس العقل وتم وضعها في حاضنة وتم إضافة بعض المواد الغذائية ومواد أخرى للحفاظ عليها وللتكاثر ثم تم أخذها مرة أخرى ليتم زرعها على مادة مثل الإسفنج ويتم وضعها داخل فجوة السن في مكان التلف أو التسوس ويتم تركها 3 أشهر وتم ملاحظة أنه تم تكون لُب جديد وعاج جديد للسن.

متى ستستخدم تلك التجارب العلمية في العيادات؟

يمكن استخدام تلك التجارب الحديثة لتكوين العاج بعد عشرة سنوات أو أكثر حيث أن تلك التجارب الآن تُجرى فقط على الفئران ومن الأهم في ذلك أن العلماء استطاعوا أن يستخدموا تلك الخلايا الجذعية في تكوين أسنان جديدة حيث تم عمل قوالب للسن مثل الذي يريده المريض بالضبط
والذي صُنع من مادة الكالسيوم هيدروكسي أباتيد وهي المادة القابلة للذوبان.

يتم وضع الخلايا الجذعية داخل تلك المادة ويتم الغلق عليها ويتم وضعه هذا القالب في السوكت ويتم تركه لفترة معينة وتم نجاح ذلك على الفئران حيث تم الحصول على سن طبيعي وعصب ومنطقة عاج وأربطة مع عدم تحريك هذا السن، ومن هنا يمكن الاستغناء عن زراعة الأسنان عن طريق التيتانيوم وغيره من المواد.

تم عمل تلك التجارب في عام 2010 كما أنه لعمل سن جدي فإننا نحتاج لوقت طويل ولكن عند معالجة السن أو العاج فقد يكون من السهل باستخدام هذا العقار بواسطة الخلايا الجذعية في الأسنان.

تعتبر الخلايا اللبنية للأطفال هي التي تحتوي على عدد كبير وكافي من الخلايا الجذعية لذلك يتم حفظ الأسنان اللبنية في ظروف معينة وفي درجة حرارة عن 200 تحت الصفر كما تُحفظ في سائل نيتروجين ويتم حفظها مستقبلا للطفل حتى يمكن استخدامها في غرض آخر مثل معالجة أمراض القلب أو السكر أو لعلاج مرض الباركينسون، ولكن من المهم في آخر المطاف أن نقوم بالعناية بالأسنان وتنظيفها بشكل دوري.

رابط مختصر:

أضف تعليق