استخدامات الكورتيزون وأضراره

الكورتيزون،Cortisone،دواء،أدوية،صورة
الكورتيزون – ارشيفية

مادة دوائية أثارت جدلاً يعد من الأكبر على مدى تاريخ الطب، الكورتيزون دواء يستخدم كعلاج أساسي وفعال للعديد من الأمراض المناعية والتنفسية وكذلك الجلدية. إلا أن الكثير من الناس تعتقد بأنه يشكل خطرا كبيرا على صحتها ومن الوصفات الطبيه التي تثير الرعب، حتى وصل الأمر الى تشكل حالة فوبيا عرفت بفوبيا الكورتيزون. كيف نستخدم دواء الكورتيزون دون أضرار وبطريقة آمنة وصحية، لذلك، ألقى الدكتور “أحمد المشهور” (اختصاصي الأمراض الجلدية) الضوء على هذا الأمر، في لقاءه عبر قناة العربية.

هل هناك طرق آمنة لاستخدام الكورتيزون أم لا ؟

طبعاً الكورتيزون مثله مثل أي دواء بدأ اكتشافه واستخدامه من بداية الستينات وهو بالأساس يحاكي هرمون طبيعي موجود بالجسم اسمه الكورتيزون وهو هرمون الشدة ويفرزة الجسم لتنظيم العديد من الوظائف وليعطي الطاقة كما يسمي أيضا بمضاد الإكتئئاب،هذا عن الكورتيزون بشكل عام.
عندما اكتشف الدواء بحقبة الستينيات وتم البدء باستخدامه كان يعد من أهم الأدوية التى أكتشفت لأنه كان يعد العلاج الوحيد لعديد من الحالات الرئيسية التى لا يمكن الاستغناء عنه مثل أمراض الربو والامراض التنفسية وفي الأمراض المناعية التى يكون فيها الجسم في حالة اضطراب ويبدأ الجسم في مهاجمة نفسة، وامراض الروماتيزم.

كما يعد في مجال الأمراض الجلدية كحجر رئيسي في علاج الكثير من الأمراض مثل (الأكزيما والصداف والحساسية بشكل عام)، والذى يحدث أن المريض أصبح يخشي مما أصبح ظاهرة عالمية مسماه بالخوف من الكورتيزون فأنا يحضر لى بعض المرضى وبعد توقيع الكشف وتشخيص الحالة بأنه مصاب بالأكزيما وسوف تستخدم هذا الكريم، يبادر المريض بالرد بأنه لا يريد علاج يحتوي على الكورتيزون خاصة لو كان المريض طفل، فيبادر الأب أو الأم بطلب خلو العلاج من الكورتيزون، وفي الحقيقة لا يوجد علاج من دون الكورتيزون.
وحين السؤال عن سبب رفض الكورتيزون كعلاج لا يرد، هو فقط سمع عن أنه مضر وفي الحقيقة الكورتيزون مثله كأي علاج يكون مضرا فقط في حال أستخدم خارج نطاق الوصفة الطبية، او أستخدم لفترة طويلة.

متى يؤدي الكورتيزون لزيادة الوزن ؟

هذا السؤال مهم للنساء، يؤدى الكورتيزون لزيادة الوزن في حالة تعاطيه على شكل حبوب أو شراب أو حقن لمدة طويلة تؤدى بالفعل لحدوث احتباس بالسوائل وزيادة بمعدل الإنسولين مما يؤدى لزيادة في الوزن ولكن في حالة الإستخدام لمدة طويلة تتعدى الثلاثة او أربعة أسابيع لكي تظهر مثل هذه الأعراض.

وفي مجال الأمراض الجلدية يعد استخدامه أمرا نادرا ومقتصرا على الأمراض المزمنة ويتم استخدامه بشكل مدروس حيث يتم اعطاء الجرعة بمراعاة عدة عوامل مثل الوزن والأعراض ويتم تخفيض الجرعة تدريجيا، حيث أنه من المهم عند التعاطي مع الكورتيزون وبالأخص للأشخاص الذين يتعاطونه على شكل حبوب لعلاج أمراض مزمنة انه من الممنوع ايقاف الدواء بشكل مباشر لأنه يقوم بتقليل افراز الهرمون الطبيعي من الجسم تبعا لما يسمي (تلقيم الراجع السلبي) حيث يستشعر الجسم معدل الكورتيزون به ويقوم بايقاف افرازه لتواجده بمعدلات عالية بالجسم.

ففي حالة الإيقاف المفاجئ لجرعة الكورتيزون يحتاج الجسم لفترة كى يعيد انتاج الكورتيزون مرة أخرى فخلال هذه الفترة يتعرض المرض للإرهاق والإسهال ولعدد من المشاكل ولذلك بعد الإستخدام المستمر لفترة تتجاوز الثلاث أسابيع يجب أن يتم ايقاف الجرعة تدريجيا.

هناك من يعتقد بتناول (الهيدروكورتيزون) بديلا عن (الكورتيزون) حيث أنه أخف نوعا ما، فهل هذا صحيح ؟
(الهيدروكورتيزون) هو أخف أنواع الكورتيزون على شكل كريمات أو على شكل حقن وهو من أخف الأنواع وبالتالى الأقل ضررا وهو فعال جدا لكن الكورتيزون بشكل عام يحتوى على الهيدرو كورتيزون والذى يعد من أخف الأنواع كما يحتوي على أنواع أخري كثيرة قوية مثل (الديبروزون) ويوجد انواع متوسطة القوة مثل (الموميتازون ) وهذه هى الأسماء العلمية وهى متواجدة بأسماء تجارية كثيرة والطبيب هو المخول له تحديد أى الأنواع هو المناسب للمريض.
حيث يمكن أن يصف الطبيب نوعان من الكريمات لمرض لدية مشكلة بالوجه وأخري بالجسم، نفس المشكلة ولكن ما سوف يتم استخدامه للوجه هو (الهيدرو كورتيزون) وما سيتم استخدامه للجسم هو (الديبروزون) حيث يعتمد على سماكة الجلد والتى يتحدد على أساسها الامتصاص فبالتالي يعطى الطبيب الجرعة ونوع الكورتيزون والمدة وهو ما يجب للمريض أن يتقيد به.

ولكن مايحدث هو أن المريض قد يحصل علي الدواء من الصيدلية بشكل مباشر أو يحصل عليه من صديق وقد تتحسن حالة المريض خلال هذة الفترة مما يسعد المريض ويستمر في استخدامه وهنا تظهر المشاكل، حيث لو تم استخدام هذه الكريمات على مدى طويل سيظهر ضمور وتشققات في الجلد وفي حالة استخدامة على الوجه يصبح معرض للإصابة بحبوب مشوهة للوجه.

كما يوجد بعض المرضى ممن يستخدون الكورتيزون للتبييض وهى مشكلة في حد ذاتها فمع أن الكورتيزون له فعالية قليلة لكن ليس له استخدام طبي في عملية تبييض الوجه لأنه وبمجرد ايقاف استخدمه سينتج بثور بالوجه.

المراهم والكريمات التى تستخدم للاطفال لمعالجة الالتهابات والفطريات هل من الممكن أن تؤدي لتغير لون الجلد في بعض المناطق بسبب استخدام الكورتيزون ؟
نعم من الممكن ان يغير في اللون والتشخيص ولذلك أنصح أى مريض أصيب بآفة معينة بالجلد وبحث على محرك البحث (جوجل) أو استشار الصيدلي أن يقوم باستخدام العلاج الموصوف ليومين أو ثلاثة وفي حالة عدم الشعور بالتحسن فلابد من استشارة الطبيب.
الشيء الثاني، في حالة الذهاب للطبيب يجب ايقاف استخدام الكورتيزون لمدة يومين أو ثلاثة قبل الذهاب للطبيب لكى يستطيع التشخيص بشكل صحيح حيث أن الكورتيزون يخفي الأعرض مثل الحكة والإحمرار فتظهر جميع الأمراض بشكل متشابه، لذلك يجب ايقافه لمدة يومين أو ثلاثة قبل الذهاب للطبيب.

أخبرتنا بوجود درجات للكورتيزون وأعراض قد تكون شديدة للكورتيزون أو آثار انسحابية فهل يعد من آثارة السلبية إزالة الشعر ؟
بالطبع ففي حالة استخدامه على الوجه مباشرة قد يزيل الشعر لأن الكورتيزون مشتق هرموني وهو من عائلة ما يسمى هرمونات قشرالكظر وهي هرمونات مرتبطة بهرمونات اخرى، الجسم كله مرتبط بمجموعة من الهرمونات لو ارتفع احداها يقل الأخر أو يتأثر فيؤدي الى كثافة في الشعر أو هشاشة في العظام، اضطراب في الشوارد، زيادة في الوزن كل هذه الأعراض في حالة التعاطى عن طريق الفم.

ولكن أحب أن أركز على ان فوبيا الكورتيزون فيما يخص الأمراض الجلدية لا يدعو للخوف لأنه علاج وحيد فبعد علاج الحالات الحادة يوجد بدائل للكورتيزون للمدى الطويل وهى تستخد بشكل آمن وبدون آثار جانبية، لكن في الحالات الحادة لابد من استخدام الكورتيزون والالتزام بتعليمات الطبيب وعدم الخوف، فهو دواء فعال وآمن.

رابط مختصر:

أضف تعليق