الآثار الجانبية للتعرض للشمس وكيف نحمي بشرتنا من أشعتها الضارة

الآثار الجانبية للتعرض للشمس

لاشك أن التعرض لأشعة الشمس بشكل سليم له أهمية كبرى للحصول على فيتامين د اللازم لتقوية المناعة وصحة العظام، لكن في الآونة الأخيرة بات بعض الشباب يتعرضون لأشعة الشمس بشكل مبالغ فيه لتغيير لون البشرة، متغافلين بالتأكيد عن الآثار الجانبية التي قد تلحق بهم.

أهمية التعرض للشمس

قالت “د. جديجة الزرعوني” أخصائي أول طب أسرة في مستشفى الجامعة: التعرض الصحيح والسليم لأشعة الشمس له دور أساسي في تعزيز مناعة الإنسان، كما نعلم أنه المصدر الطبيعي لفيتامين د، والحفاظ على صحة العظام وتوازن المعادن في الجسم، كما أن التعرض الصحيح لأشعة الشمس يؤدي إلى مكافحة نمو الخلايا السرطانية كذلك.

الآثار الجانبية للتعرض للشمس لفترات طويلة

التعرض المبالغ فيه لأشعة الشمس، أو التعرض الخاطئ أو في الأوقات الخاطئة لأشعة الشمس، وما يسمة بظاهرة التسمير، والتسمير نوعان:

  • ظاهرة التسمير المنتشرة حالياً: وهي عادة منتشرة بين المراهقين والمراهقات، لإكتساب اللون الذهبي الداكن للبشرة، لدوافع جمالية لا غير.
  • التسمير الطبيعي العلمي: هو وسيلة دفاع للجسم من خلال إيقاظ صبغة الميلامين لحماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

وهناك آثار جانبية مباشرة للتعرض لأشعة الشمس وآثار أخرى مستقبلية، والآثار المباشرة تتلخص فيما يلي:

  • إحمرار البشرة.
  • حروق البشرة بدرجات متفاوتة.

أما الآثار الجانبية المستقبلية هي:

  • شيخوخة البشرة: أي الإصابة بعلامات تقدم البشرة المبكرة، وخاصة أصحاب البشرة البيضاء.

ويتأثر أصحاب الأمراض المزمنة أيضاً بتعرضهم لأشعة الشمس، ولكن يعتمد ذلك على نوع المرض المزمن والأدوية التي يتناولها المريض، فمرضى القلب أو السكري مثلاً يجب عيهم أخذ الإحتياطات اللازمة عند التعرض لأشعة الشمس وهي:

  • إرتداء النظارات الشمسية.
  • تجنب الأماكن المكشوفة.
  • الجلوس في الأماكن المظللة.
  • تناول الأدوية بإنتظام.
  • شرب كمية كافية من السوائل: لتجنب حدوث الجفاف.

الأوقات المناسبة للتعرض لأشعة الشمس

تابعت “د. الزرعوني” الأوقات المناسبة للتعرض لأشعة الشمس هي الفترة الصباحية، أي حتى الساعة ال ١٠ صباحاً، وهناك ما يسمى بالساعات الذهبية والتي تبدأ من الساعة الرابعة عصراً حتى الساعة السابعة والنصف مساءاً.

أما بين الساعة ال ١٠ إلى الساعة ال ٤ عصراً، تكون أشعة الشمس عمودية وفوق بنفسجية ضارة للبشرة.

أما عن المواد التي تحافظ على البشرة أثناء التعرض لأشعة الشمس وخاصة في فصل الصيف، وللحفاظ على المناطق المكشوفة لأشعة الشمس، يجب اتباع الآتي:

  • تقشير المناطق التي تتعرض لأشعة الشمس بشكل مناسب: حتى يتم التخلص من الخلايا التي تضررت من أشعة الشمس.
  • ترطيب البشرة: للحماية من التحسس ومساعدة الجلد على بناء الجلد مرة أخرى.
  • استخدام واقي الشمس: بدرجة لا تقل عن ٣٠ للمناطق المكشوفة، ويستخدم للضرورة عند الخروج والتعرض لأشعة الشمس.

وكما ذكرنا فقبل التعرض لأشعة الشمس يجب تحضير البشرة وترطيبها ثم استخدام واقيات الشمس Sun Protection Factor، وتكون درجته ٣٠ فما فوق.

ويجب تقشير وترطيب البشرة قبل وضع واقيات الشمس للحصول على اللون الذهبي الداكن.

تقرأ هنا أيضًا أسباب وعلاج داء البرص (المهق)

كيف نحمي أجسامنا وبشرتنا من أشعة الشمس؟

إذا استدعى للعاملين الخروج في أوقات الذروة، والتعرض لأشعة الشمس الضارة، يجب عليهم اتباع الآتي:

  • وضع المرطبات على المناطق المكشوفة لأشعة الشمس.
  • استخدام واقي الشمس.
  • تجنب الأماكن المكشوفة بشكل عام.
  • وضع قبعة أو ما شابه للعاملين: لتجنب أشعة الشمس المباشرة، وتجنب الإشعاع المباشر للعينين أو الوجه بشكل خاص، لحجب أشعة الشمس الضارة، لأن أشعة الشمس تضر بالعينين والعصب البصري أيضاً.

وهُنا يُمكنُك التعرّف على أفضل أنواع لوشن للجسم

رابط مختصر:

أضف تعليق