طب وصحة

الأمراض الصدرية والمعدية في فصل الشتاء

صورة , رجل , نزلات البرد , الإنفلونزا


صورة , رجل , نزلات البرد , الأنفلونزا
نزلات البرد

في بداية فصل الخريف يشعر العديد من الناس ببعض الأمراض الصدرية والمعدية بجانب النزلات الصدرية والتعب والإرهاق.

كيف يؤثر اختلاف الطقس على الأمراض الصدرية؟

قالت “د. دعاء سمير” أخصائية طب الأسرة. من الضروري أن يقوم أخصائيين طب الأسرة بتوعية الجميع بالثقافة الصحية حتى يمكنهم الوقاية من الأمراض الصدرية.

في بداية فصل الخريف ودخول الشتاء وخاصة بالليل رغم أن الجو نهارا قد يكون مائل للحرارة قد يؤدي اختلاف هذا الجو في حد ذاته إلى زيادة الجراثيم والفيروسات في الجو مما يؤدي إلى انتقال العدوى خاصة للكبار والصغار الذين يتعرضون لنزلات البرد والرشح.

وأضافت الدكتورة “دعاء سمير” من الضروري وقاية الأطفال على وجه الخصوص من مثل هذه النزلات والأمراض الصدرية.

تعتبر نزلات البرد أو الرشح باختلاف أسماءها الطبية عبارة عن التهاب فيروسي يصيب المجرى التنفسي العلوي من البلعوم والأنف الحنجرة كما
يمكنه إصابة صندوق الصوت مما يتسبب في الاحتقان وبعض أعراض الكحة والرشح وسيلان في الأنف بجانب إمكانية الإصابة بحرارة طفيفة أو عالية التي حينها يكون الالتهاب الفيروسي قد تحول إلى بكتيريا.

من الضروري معرفة أن الالتهاب الفيروسي ليس له علاج مضاد حيوي لأنه ليس التهاب بكتيري، لذلك يجب الإشارة إلى أن هذا الالتهاب سيأخذ وقته في الجسم ثم يزول وينتهي مع الوقت.

على الجانب الآخر، يمكن رفع مناعة هذا الشخص المصاب بالأمراض المعدية ونزلات البرد في الشتاء عن طريق رفع مناعة الشخص المصاب حيث يمكنه تناول خافض للحرارة ومسكنات الألم حتى يمكنه الأكل والعمل.

وتابعت “خلود” من الضروري كذلك العمل على علاج وتخفيف سيلان الأنف قدر الإمكان لأن أهم أسباب الكحة هو سيلان الأنف مما يؤدي إلى الاحتقان المزعج.

من الصعب استخدام ANTI HESTAMIN للأطفال ولكن يمكننا استخدام الأشياء الطبيعية لهم قدر الإمكان مثل استخدام الماء والملح بالشفاط مع التوعية بطريقة استخدام هذا بطريقة صحيحة في الأنف.

هل يُنصح بأخذ إبرة الإنفلونزا في بداية الشتاء؟

يُنصح في هذه الفترة بأخذ المطعوم الذي يمكنه التخفيف من أعراض الفيروس أو الإنفلونزا كما أنه في حالة الإصابة مرة أخرى فإن الأعراض ستكون أخف عند تناول هذا المصل أو عند أخذ هذه الإبرة.

تعتبر هذه الإبرة أو هذا المصل آمن بدرجة كبيرة ولا يُنصح بأخذه عند التعرض للحرارة العالية.

بالإضافة إلى ذلك، يجب شرب السوائل بكثرة في بداية فصل الشتاء وخلال هذا الفصل لأن السوائل تعمل على غسل الجسم من كافة الجراثيم التي يمكنها الدخول لجسم الإنسان كما أن الجسم الجاف يؤدي إلى نشاط الفيروسات بكثرة، لذلك يجب شرب على الأقل 8 أكواب من الماء يوميا.

ماذا عن الربو وأسبابه وطرق علاجه؟

يعتبر الربو مرض مزمن يؤثر على الشعيبات الهوائية ويؤدي إلى تضيقها والتهاباها مما يؤدي إلى ضيق النفس كما يلعب الدور الوراثي كثيرا في انتقال هذا المرض.

من العوامل التي تزيد من الربو بعض أعراض الإنفلونزا والرشح إلى جانب التدخين والغبار والحيوانات وبعض الرياضات مثل المشي عند بعض الأشخاص، لذلك يُنصح ببعد الأطفال عن هذه الأشياء السابق ذكرها قدر الإمكان مع استخدام الرياضة المناسبة للعمر المناسب.

وأخيرا، عند إصابة الكبار بالربو فإنه قد يستمر معهم ولكن عند إصابة الأطفال الصغار بالربو فإن هذا المرض قد ينتهي عند الكبر مع زيادة وقوة جهاز المناعة لديهم.

إلى جانب ذلك، يجب أخذ فيتامين C بكثرة الموجود في البرتقال مع أهمية أخذ المطعوم وممارسة الرياضة التي يمكنها تحسين النفسية وتقوية المناعة.

السابق
ما هو علاج الغثيان
التالي
علاج انحراف الأنف