الإجهاض المتكرر: تشخيصه، أعراضه وطرق علاجه

الإجهاض المتكرر

يعرَّف الإجهاض بأنه فقداناً جديد قبل بلوغ الحمل الأسبوع العشرين ويصبح هذا متكرراً إذا حدثت هذه العملية من الإجهاض 3 مرات خلال هذه الفترة من الحمل ويؤثر الإجهاض على ما يقرب من 1 إلى 2% من النساء.

كيف يتم تشخيص الإجهاض المتكرر؟

يقول الدكتور قاسم شهاب ” أخصائي في الطب النفسي ” أنه يمكن تشخيص الإجهاض المتكرر عند المرأة التي تفقد جنينها 3 مرات أو أكثر قبل بلوغ الجنين الأسبوع العشرين أو قبل وصوله 500 جرم ومن ثم نبدأ البحث عن أسباب هذا الاجهاض.

أما عن أسباب حدوث الإجهاض المتكرر فهي متعددة حيث تصل نسبة تعرض أي سيدة للإجهاض إلى 20% وذلك لأن الأجنة بها خلل جيني أو كروموسومي وهذا من فضل الله علينا أن يتم إجهاض تلك الأجنة.

إلى جانب ذلك، هناك أسباب أخرى للإجهاض المتكرر بعيداً عن التشوه الجيني منها الأمراض المزمنة الغير مسيطر عليها كأمراض القلب وأمراض الكُلى كما أن أدوية الصرع قد تؤثر على الجنين في الطور الأول إذا لم يكن مسيطر عليها، بجانب أمراض تخثر الدم حتى إن لم يكن للسيدة عمليات تخثر من قبل ولكن يحدث الإجهاض عندما يكون جسم السيدة قابل للتخثر أكثر من غيرها مما يؤثر على المشيمة ونسبة الدم التي تصل إلى الجنين ويتم إسقاط هذا الجنين.

بالإضافة إلى ذلك، هناك أسباب أخرى أقل حدوثاً للإجهاض المتكرر مثل وجود مرض السكر من النوع الأول أو النوع الثاني أو التشوهات الرحمية مثل الحجاب أو الحاجز الرحمي الذي يمكن أن يؤدي إلى السقوط.

ما هي أعراض الإجهاض المتكرر؟

كما سبق الذكر، يمكن التعرف على الإجهاض المتكرر من خلال السيرة المرضية للمرأة التي تعرضت للإجهاض من قبل.

أما عن علامات الإجهاض فهي عبارة عن آلام تشبه آلام الدورة الشهرية وحدوث نزيف ولكن هذا كله قد يكون بمثابة تكهنات حتى يتم زيارتها لطبيب النسائية حيث يؤكد لها توقف نبض الجنين ومن ثم إمكانية حدوث الإسقاط للجنين – وفق ما يراه الطبيب.

بالإضافة إلى ذلك، هناك بعض الأجهزة الطبية الحديثة التي يمكن استعمالها لمعرفة سبب الإجهاض وعدم انتظار الإجهاض الثالث الذي تفوق نسبته 30 أو 35% الإجهاض الثاني ومن ثم يمكن علاج ذلك الإجهاض.

ما هي علاجات الإجهاض المتكرر؟

في أغلب الأحيان يتم علاج حالات الإجهاض المتكرر دوائياً عن طريق تناول بعض الأدوية، وفي حالة تعرض المرأة التي تعاني من مرض مزمن يُنصح لها عدم الحمل حتى يتم السيطرة على ذلك المرض لتفادي الإجهاض المتكرر، وفي حالة تعرضها لتخثر الدم يمكن تناولها لأدوية تخفف من تخثر الدم كما يمكننا اللجوء لأطفال الأنابيب لانتقاء الأجنة حال وجود تشوهات جينية في الجنين.

تابع ” شهاب “: من الناحية الجراحية فهي أقل نوعاً ما في تلك الحالات عدا التشوهات الرحمية حال وجود حاجز رحمي يمكن التدخل لإزالته لعلاج تلك المشكلة.

أما عن الإجهاض الرابع فتتعدى نسبته 35% لكن يمكن أن تكون نسبة نجاح الحمل بعد الإجهاض الثالث حوالي 70% إذا تم العلاج بطريقة سليمة وعمل الفحوصات اللازمة.

هل لسن المرأة أو الرجل علاقة بالإجهاض المتكرر؟

يوجد علاقة طردية بين العمر والإجهاضات المتكررة حيث أن نسبة الإجهاض عند السيدة التي عمرها 25 عام حوالي 15% وهي نسبة عالية نوعاً ما ولكن هذه النسبة تزداد إلى 30 إلى 35% إذا صار عمرها بين 35 إلى 40 عام وتفوق النسبة 50% إذا كان عمرها أكبر من 45 سنة.

من ناحية عمر الأب يوجد دراسات تشير إلى أنه إذا زاد عمر الأب عن 50 سنة فإن نسبة الإجهاض تزداد عند الزوجة حتى إن كانت في ريعان شبابها.

وأخيراً، للوقاية من الإجهاض المتكرر يجب على المرأة قبل التخطيط للحمل علاج الأمراض المزمنة التي تعاني منها مع تغيير بعض الأدوية بأدوية أخرى أقل ضرراً على الجنين في الأسابيع الأولى مع إمكانية عمل الفحوصات اللازمة لتفادي الإجهاض المتكرر الذي قد تصل مضاعفاته إلى الحالة النفسية السيئة التي يتعرض لها كلا الزوجين وفي حالة التعامل مع هذه الإجهاضات المتكررة جراحياً يمكن أن يؤدي ذلك إلى التصاقات في الرحم كما أنها تقلل من فرص حدوث الحمل في المستقبل.

رابط مختصر:

أضف تعليق