الإسعافات المنزلية لعلاج حروق المنزل

صورة , الحروق المنزلية , الإسعافات المنزلية
الحروق المنزلية

ما أنواع الحروق المنزلية؟

قال “د. عبد العزيز اليامي” استشاري الطوارئ. الحروق المنزلية عادةً ما تكون من ثلاثة أنواع وتستخدم في علاجها الإسعافات المنزلية :
1. الحروق الكيميائية: والتي تنتج عن تلامس المواد الكيميائية للجلد والعين والفم.
2. الحروق الحرارية: والتي تنتج عن التلامس مع جسم ساخن، سواء بالتلامس المباشر مع مصدر مشتعل أو نتيجة لإنسكاب سوائل ساخنة وملامسة أدوات كأواني الطهي وهي ساخنة.
3. الحروق الكهربائية: الناتجة عن التعرض للصعق الكهربائي.
وجميع هذه الأنواع يمكن تصنيفها إلى ثلاثة درجات من حيث الشدة:
الحروق من الدرجة الأولى: وهي عبارة عن الإحمرار العادي للجلد، وهو النوع الذي من الممكن أن يحدث بسبب الشمس.
• الحروق من الدرجة الثانية: وهي عبارة عن إنسلاخ جزء من الجلد، مع وجود فقاعات مليئة بمادة سائلة أحيانًا.
• الحروق من الدرجة الثالثة: حيث تنكشف العظام بشكل كامل.

كيف يتم الإسعاف المنزلي المبدئي لحروق الدرجة الأولى؟

وتابع “د. اليامي” جميع درجات الحروق يلزم معها إستخدام الماء الفاتر (ماء الصنبور) وليس الماء البارد أو الثلج، ومنها بالطبع حروق الدرجة الأولى، حيث يتم إسدال الماء على منطقة الحرق لمدة عشر دقائق لتخفيف الألم وتخفيف المضاعفات التي يمكن أن تحدث مستقبلًا.
ويُكتفى في حروق الدرجة الأولى بالإسعافات المنزلية ولا نحتاج لإستشارة طبيب، حيث يُصب الماء الفاتر على منطقة الحرق وتناول مسكن للآلام مثل البروفين أو البنادول. أما درجات الحروق الأخرى تحتاج إلى طبيب متخصص للعلاج.

ما هي الإسعافات المنزلية في حالة إصابة الحرق للجسم بالكامل؟

أردف “د. اليامي” يجب أن نعلم أن زيادة نسبة الإصابة بالحروق إلى أكثر من 20% من الجسم تقريبًا تحتاج إلزامًا إلى إستشارة طبيب متخصص. وقبل إحضار الطبيب يمكن إجراء مجموعة من الإسعافات المنزلية للتخفيف من مضاعفات الحرق مثل:
• الإبتعاد عن مصدر الحرق سواء كان كهربائيًا أو كيميائيًا أو حراريًا.
• صب الماء الفاتر على كل المناطق المصابة بالحروق في الجسم.
• عدم لمس الفقاعات (إن وجدت) وعدم محاولة إخراج ما بها من سوائل نهائيًا.
• تغطية مناطق الحروق بشاش طبي معقم غير لاصق لمنع البكتيريا.
• عدم دهان مناطق الحروق في الجسم بأي مواد أو مستحضرات موضعية نهائيًا حتى يحضر الطبيب.

هل دهان منطقة الحرق بمعجون أسنان أو عسل النحل مفيد صحيًا؟

لابد من التنبيه على أنه لا يجب وضع أي مواد طبيعية أو دوائية على الجلد المحروق في المنزل، فهذا كله من الأخطاء الشائعة بين الناس والتي لها عميق الأثر والضرر للمصاب، ومن الممكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة تمنع من الشفاء مستقبلًا، فلا يوضع أي شيء على الجلد المحروق بكافة درجات الحروق سوى الماء الفاتر وتغطيته بشاش معقم غير لاصق لتجنب نمو البكتيريا، أما الطبيب فهو الوحيد القادر على وصف جميع أنواع الأدوية التي تحتاجها الحالة وتساعد في علاجها.

ما أكثر مسببات الألم حال الإصابة بالحروق؟
يعتبر التلامس بين هواء الجو والمنطقة المحروقة في جسم الإنسان المصاب هو السبب الرئيسي في الألم الفظيع الذي يشعر به المريض، ولهذا كان أحد إجراءات الإسعافات المنزلية للمصاب تغطية المنطقة المصابة بشاش غير لاصق لمنع وصول الهواء إليها بشكل كامل.

ما أثر الماء البارد أو الثلج على الحروق؟
توصلت الدراسات الطبية التي تمت بمقارنة مجموعتين من الأفراد الذين تعرضوا للحروق، الأولى تم إسعافها بماء فاتر، والأخرى أُسعفت بالثلج، إلى أن المجموعة الأولى تميل إلى التحسن والشفاء بوتيرة زمنية أسرع من المجموعة الثانية التي أُسعفت بالثلج والماء البارد. لذا لا يُنصح بنهائيًا بإستخدام الثلج أو الماء البارد عند إسعاف مصابي الحروق.

ما أهم النصائح التي توجهها للناس في هذا الباب؟
الوقاية خير من العلاج، لذلك وجب الإنتباه عند تنفيذ الأمور الحياتية اليومية داخل المنزل، كذلك يجب وضع المواد الكيميائية الحارقة بعيدًا عن متناول الأطفال، كما يجب على البالغين الحذر وإتباع الإشتراطات الصحية عند إستخدامها، وبالنسبة للأطفال أيضًا يجب أن تكون أماكن تواجدهم ولعبهم مؤمنة تمامًا وبعيدة عن مناطق الخطر مثل المطبخ مثلًا.

أضف تعليق