طب وصحة

تأثير الاحتباس الحراري على الوطن العربي


الاحتباس الحراري , الوطن العربي

منذ ظهور الإنسان على كوكب الأرض قبل مليوني عامل وحتى القرن الخامس عشر لم يتغير الكثير على مناخ الأرض الذي حافظ على درجات حرارته بسبب عدم تأثير الإنسان الكبير خلال تلك المرحلة، ولكن مع تطور عقل الإنسان وبداية عصر الاختراعات منذ القرن الخامس عشر وحتى الآن، وظهور الثورة الصناعية في أوروبا، بدأ مناخ العالم بالتغيير تدريجياً ليظهر ما يُعرف بالاحتباس الحراري.

ما هو الاحتباس الحراري وما تأثيره على الوطن العربي

يقول رئيس تحرير مجلة آفاق البيئة والتنمية “جورج كرزم”: أن الاحتباس الحراري هو عبارة عن ظاهرة طبيعية ضرورية للكرة الأرضية للحفاظ على درجات الحرارة الطبيعية لسطح الأرض، والتي لولاها لوصلت درجة حرارة الأرض إلى ٧٠ درجة مئوية تحت الصفر، وبالتالي ستتجمد المحيطات، لكن المشكلة الحقيقية تكمن في زيادة تركيز نسبة الغازات التي تمتص طاقة حرارية عالية؛ وبالتالي يحدث ارتفاع في درجة الحرارة تدريجياً في الطبقة السفلية القريبة من سطح الأرض، والقريبة من الغلاف الجوي المحيط بالأرض.

ومن أمثلة هذه الغازات غاز ثاني أكسيد الكربون، والميثان، وغاز أكسيد النيتروز، وغاز الكلورفلوركربون الذي يعد من أخطر الغازات لأنه يسبب تآكل طبقة الأوزون، وغيرها من الغازات الناتجة عن نشاطات الإنسان الصناعية.

أما عن تأثير الاحتباس الحراري على الوطن العربي، فإنها ظاهرة سوف تظهر آثارها السلبية خلال السنوات القادمة، ومن أبرز هذه الآثار السلبية:

  • ارتفاع درجة حرارة كوكب الأرض، مما يسبب ذوبان الجليد عند القطبين، مما يهدد بارتفاع مستوى مياه البحار والمحيطات، وغرق الجزر المائية، والبلدان الساحلية في الوطن العربي مثل: فلسطين، ولبنان، وحدوث الفيضانات.
  • تدهور الأحوال الاقتصادية في الوطن العربي؛ حيث يؤثر الاحتباس الحراري على إجمالي الناتج المحلي لكثير من البلدان العربية وخاصة الفقير منها؛ حيث تشير الدراسات أن الناتج المحلي سيتراجع لأكثر من ٣٠-٤٠٪.
  • حدوث الحالات المتطرفة في المناخ، مثل أيام شديدة الحرارة، وأيام شديدة الجفاف، وزيادة عدد وشدة العواصف والأعاصير، وسرعة الرياح.
  • ارتفاع درجة حرارة الجو حتى في فصل الشتاء، مما يعمل على تقصير مدة فصل الشتاء.
  • تلوث الهواء، مما يؤدي إلى زيادة نسبة الوفيات الناتجة عن أمراض الرئة، وتفشي الميكروبات الهوائية.
  • تصحر الأراضي الزراعية، وفقدان المحاصيل الزراعية، ونتيجة لذلك تحدث موجات الجفاف، والتصحر، وانقراض الكائنات الحية، وبالتالي تنتشر الأمراض المعدية.
اقرأ كذلك:   4 عادات يومية لعيش حياة أطول وتنصرك على الشيخوخة

هل من حلول لمشكلة الاحتباس الحراري؟

مع الأسف أننا في مجتمعنا العربي من الناحيتين السياسية والاقتصادية، نعاني من أنظمة سياسية فاسدة، وحكومات قمعية؛ وبالتالي فإن هذه الأنظمة غير قادرة على احتواء ومعالجة الصدمات العنيفة التي يمكن أن تحدث كنتيجة للتغيرات المناخية، وبالنهاية تدفع شرائح المجتمع الفقيرة، والمقهورة النتيجة؛ لذلك فلابد وأن تحدث حركات اجتماعية لمواجهة الكوارث المناخية، ولتغيير النظام الاقتصادي غير العادل، والذي يقدس نمط الحياة الاستهلاكي.

أما عن الحلول المناسبة لهذه المشكلة، فيمكن تلخيصها في الآتي:

  • زيادة نسبة الغطاء النباتي على سطح الأرض بزراعة الأشجار، وتقليل عمليات قطع الأشجار وتدمير الغابات.
  • التقليل من انبعاثات غازات المصانع بوضعها تحت الرقابة، ووضع آلات تنقية على مداخن المصانع، وتقليل أعداد المصانع قدر الإمكان.
  • التحول من استخدام الطاقة غير المتجددة إلى الطاقة المتجددة النظيفة، مثل طاقة الرياح، والطاقة الشمسية، والطاقة المائية.
  • وضع قوانين للحد من الزحف العمراني على حساب المناطق الزراعية.
  • وقف الصناعات العسكرية والحروب التي تقوم بها الدول العظمى، والتي ينشأ عنها كميات هائلة من غاز ثاني أكسيد الكربون.
  • التقليل من استخدام وسائل النقل المنفردة، مثل السيارات الخاصة، واعتماد وسائل النقل العامة للتقليل من عوادم السيارات.
السابق
تعرف على أغرب أنواع وحالات الإدمان في العالم
التالي
أعراض الارتداد المريئي وخطوات علاجه الصحيحة

اترك تعليقاً