مرض البري بري وأعراضه

مرض البري بري

هناك الكثير من الأمراض التي ليس لدى الناس فكرة عنها أما بسبب عدم انتشارها أو بسبب توعية الأطباء بها، ومن هذه الأمراض مرض البري بري (بالإنجليزي: Beriberi)، وهو مرض يحدُث لعدة أسباب وله الكثير من الأعراض التي يغفل عنها الكثيرون.

ولكن يجب أن يتم توعية الناس بهذا المرض لأن هذا المرض يُعتبر من الأمراض الخطيرة وقد يتسبب في بعض الحالات إلى الإصابة بالشلل إذا لم يتم علاجه.

ولكن بشكل عام للوقاية من هذا المرض يجب الحصول على كميات كافية من فيتامين الثيامين (Thiamine) من خلال تناول الحبوب والبقوليات وبعض الأغذية التي تُعتبر مصدر لهذا الفيتامين.

مرض البري بري

تقول “الدكتورة رند الديسي” اخصائية التغذية: إن مرض البري بري هو نوع من الأمراض التي تُصيب الأشخاص الذين لديهم نقص في فيتامين الثيامين (فيتامين ب١)، ومن المهم التحدُث في هذا الموضوع لأن هناك زيادة في الإصابة بمرض البري بري ولا أحد يعرف السبب الرئيسي للإصابة به.

في بعض الحالات يكون بسبب سوء التغذية أو بسبب وجود أشخاص يكونون أكثر عُرضة للإصابة به، وللأسف لا توجد توعية صحيحة عن هذا المرض، لذلك يجب أن يتم توعية الأشخاص لأن أحياناً نقص بعض الفيتامينات والمعادن يؤدي إلى مشاكل على المدى الطويل وتتسبب هذه المشاكل في خطر على صحة الجسم.

أعراض مرض البري بري والأكثر عُرضة للإصابة به

مرض البري بري هو نقص في فيتامين الثيامين (ب١)، وهناك نوعين من هذا المرض وهم:

  • البري بري الرطب (Wet beriberi): هذا النوع يؤدي إلى مشاكل في عضلة القلب مع النقص الدائم في فيتامين الثيامين، ويؤدي أيضاً إلى مشاكل في الدورة الدموية، وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى فشل في عضلة القلب.
  • البري بري الجاف (Dry beriberi): هذا النوع يؤدي إلى مشاكل في الأعصاب والعضلات، وفي بعض الحالات قد يؤدي إلى فشل في العضلات وقد يتسبب في الإصابة بالشلل.

لذلك من الضروري التركيز على هذا المرض ومعرفة الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة به حتى يتم التركيز على التغذية العلاجية التي تناسب أجسامهم، ومن الأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة به:

  • مدمني الكحول: لأن الإفراط في تناول الكحول يؤدي إلى ضعف الجسم في تخزين الثيامين ويؤدي إلى ضعف في امتصاصه.
  • المصابين بفرط في نشاط الغدة الدرقية: أي عندما تكون الغدة الدرقية نشطة دائماً أكثر من اللازم.
  • المرأة الحامل: التي تُعاني من الاستفراغ الدائم طول فترة الحمل وليس فقط في ال ٣ أشهر الأول، وفي هذه الحالة قد تضطر المرأة إلى البقاء في المستشفى لتعويض السوائل التي يخسرها الجسم، وتُسمى هذه الحالة بـ (Hyperemesis gravidarum)، وتكون المرأة معرضة للإصابة بهذا المرض بسبب خسارة نسب كبيرة من الثيامين من خلال الاستفراغ.
  • العامل الوراثي أو الجيني: في بعض الأحيان يؤدي إلى الإصابة بمشاكل البري بري.
  • الأشخاص الذين يقومون بإجراء عمليات تحويل المسار أو قص المعدة أو ربط المعدة، لأن هذه العمليات تؤدي إلى ضعف أو نقص في امتصاص فيتامين ب١ والذي يؤدي إلى مشاكل على المدى الطويل وإلى مشاكل مرض البري بري.

يجب الانتباه إلى تلك الخمس فئات والانتباه إلى الطرق الغذائية لهم لتفادي إصابتهم بمشاكل البري بري.

المصادر الغذائية لفيتامين ب١

تابعت “د. الديسي” تعتبر الأغذية كافية للحصول على نسب عالية من فيتامين ب١، وهو موجود بشكل كافي في كلاً مما يأتي:

  • الحبوب والبقوليات: فإذا كان الشخص يتناول حبوب كاملة أو بقوليات فهذا يعني أن الجسم يحصُل على نسبة جيدة من فيتامين ب١.
  • اللحوم والدجاج والأسماك.
  • الخضراوات الورقية الداكنة.
  • المكسرات ويجب التركيز عليها لأنها تعطي نسب عالية جداً من فيتامين ب١.

ولكن يجب الانتباه إلى أن تكون الحبوب كاملة، لأن إذا تم مقارنة الأرز الأبيض بالأرز الأسمر نجد أن الأرز الأبيض يحتوي على ١٠٪ من الثيامين الذي يحتوي عليه الأرز الأسمر.

لذلك فالحبوب الكاملة والقشور الخاصة بالحبوب هي مصدر مهم للحصول على فيتامين الثيامين، خاصة عند تناول الحبوب الكاملة بدون التخلُص من النواة الخاصة بالبذر لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن.

أما بالنسبة للدجاج واللحوم والأسماك فإن الأشخاص الذي يقومون بإجراء عمليات تحويل المسار وقص المعدة وربط المعدة والمرأة الحامل، نادراً ما يحصلون على نسب كافية من البروتين بسبب عدم تناولهم هذه الأطعمة، ويكون بسبب صعوبة هضم البروتينات في أول فترة بعد إجراء عمليات تحويل المسار وغيرها ويحصلون على البروتين من السوائل فقط، وبسبب الاستفراغ الدائم عند المرأة الحامل.

لذلك إذا كان أحد الأشخاص يُعاني من هذه المشاكل الصحية فيجب أن يلجأ إلى مكملات الغذاء لأن إذا لم يحصل الجسم على النسب التي يحتاجها قد يُصاب الجسم بمشاكل في عضلة القلب والدورة الدموية وأعراض مختلفة.

ويجب التركيز بشكل عام على تناول الفول والحمص والعدس وإذا لم يستطع الشخص تناولهم فيجب أن يكون لدى المكملات الغذائية دور أساسي وخاصة في حالة الإصابة بفرط في نشاط الغدة الدرقية وفي حالة المرأة الحامل التي تُعاني من الاستفراغ الدائم.

أعراض نقص فيتامين الثيامين

وهناك العديد من الأعراض التي يشعُر بها الشخص عند حدوث نقص في فيتامين الثيامين، ومن ضمن الأعراض:

أعراض البري بري الرطب

  • التعب الدائم عند بذل أي مجهود بدني أو نشاط بدني.
  • الاختناق خلال ساعات النوم وشعور الشخص بعدم القدرة على التنفس بطريقة طبيعية والاستيقاظ أكثر من مرة بسبب الاختناق.
  • انتفاخ في الأقدام، ولا يكون بسبب السوائل ولكن يحدُث انتفاخ في الأقدام وهذا يدُل على نقص فيتامين الثيامين.
  • زيادة في عدد نبضات القلب.

أعراض البري بري الجاف

  • الشعور بآلام دائمة في العضلات.
  • الإصابة بتشنجات شديدة بالعضلات وقد تؤدي إلى رفض الشخص للحركة أو رفض الشخص القيام بأي مجهود بدني.
  • التنميل في أطراف اليدين والقدمين، وهذا يدل على وجود مشكلة البري بري ونقص فيتامين الثيامين وهذا من أهم الأعراض.
رابط مختصر:

أضف تعليق