البكتيريا الحلزونية وعلاجها بالأغذية

البكتيريا الحلزونية

تنتشر البكتيريا الحلزونية في الجسم بشكل غير متوقع وقد يكون مفاجئ للأشخاص، والانتشار الخاص بتلك البكتيريا متعدد، فهناك الكثير من الأشخاص يعانون من البكتيريا الحلزونية ويشعرون بالأعراض ولكن لا يستطيعون تحديد سبب تلك الآلام، والأسوأ من ذلك أن عند إصابة الشخص بها يكون صعب التخلص منها، ولكن ما يستطيع فعله هو تهيئة جو المعدة بشكل يجعلها لا تتكاثر.

البكتيريا الحلزونية

تقول “رند الديسي” أخصائية التغذية العلاجية: بشكل علمي تسمى البكتيريا الحلزونية (Helicobacter pylori) أو (Spiral bacteria) وهي نوع من أنواع البكتيريا التي تعيش في جدار المعدة، ومن اسمها فهي بكتيريا مُلّتَفْة، وهذا الالتفاف يعطيها القابلية أنها تزرع نفسها في جدار المعدة.

وعندما تنزرع تلك البكتيريا في المعدة يكون لديها القدرة على الاستخفاء عندما تكون المعدة في حالة لا تستطيع النمو فيها، وعندما تكون البيئة مناسبة تقوم بالظهور مرة أخرى داخل المعدة وتغزو جدار المعدة مُسببة آلام.

وتنتقل هذه البكتيريا من شخص لآخر ولا تتواجد دائمًا، وتتنقل على سبيل المثال عند عدم غسل اليدين بعد استخدام دورة المياه أو عن طريق مسك الأشياء المُلوثة وعندما تأتي اليد على الفم أو الأنف وهي حاملة للبكتريا تنتقل تلك البكتيريا لداخل الجسم.

وقد تنتقل من خلال الأهل في المنزل؛ إذا كان هناك شخص مُصاب تنتقل العدوى عن طريقه للآخرين، أو تناول خضروات وفاكهة غير مغسولة جيداً، أو تنتقل عن طريق عدم الطهي الجيد للطعام، فالأجسام خالية من تلك البكتيريا إلا إذا انتقلت لها عن طريق الأسباب السالف ذكرها.

واقرأ هنا عن أسباب وأعراض البكتيريا/الجرثومة الحلزونية وعلاجها

أضرار البكتيريا الحلزونية

تابعت “د. الديسي” تسبب البكتيريا الحلزونية عدة أضرار للجسم، ومنها:

  • حدوث نوبات غير مستمرة بسبب تلك البكتيريا: وتحدث على شكل انتفاخ مُستمر في المعدة، وذلك الانتفاخ قد يؤدي إلى قلة في الحركة والنشاطات التي اعتاد الشخص على عملها.
  • إذا تطور وجود البكتيريا داخل المعدة قد يؤدي إلى الشعور بالغثيان في بعض الحالات.
  • نمو تلك البكتيريا إلى مراحل معينة قد يؤدي إلى حدوث قرحة المعدة وتآكل جدار المعدة.
  • قد يحدث للشخص المصاب إسهال وانزعاج معظم الوقت.

إذا شَعُرَ الشخص بتلك الأعراض خاصة عند تناوله طعام حار أو مطهو في الزيت والسمنة بنسبة عالية أو مُضاف له الكثير من البهارات، يجب أن يستشير المريض الطبيب لعمل الفحوصات المعملية لعمل التحاليل اللازمة سواء كان تحليل دم أو قد يصل إلى عمل منظار لرؤية إذا قامت تلك البكتيريا بعمل تقرحات في المعدة أو لا.

طرق علاج البكتيريا الحلزونية

العلاج الدوائي الذي قد يُصْرَف للمريض علاج مضاد للبكتيريا لكي يقتل تلك البكتيريا؛ ولكن كما ذكرنا سابقاُ أن هذه البكتيريا تختبئ داخل جدار المعدة.

والأنتي بكتيريا يقوم بقتل كل البكتيريا الضارة والنافعة، فالحل العملي هو الوقاية منذ البداية وإذا أصيب الشخص بها يقوم بالاجتهاد لعدم توفير البيئة المناسبة لها لكي لا تتكاثر.

ويُفترض الابتعاد عن الشاي والقهوة وكل الكافيين بشكل عام بالإضافة للطعام الدسم والكحول والشوكولاتة والطعام الحار، والجدير بالذكر أن تناول العقاقير الطبية لا فائدة لها من غير تناول طعام صحي ومفيد.

ومن الأطعمة المفيدة جداً التي يُنصح باستخدامها تناول الألبان والأجبان؛ حيث أنها تقوم بالمساعدة في إنتاج الأحماض الموجودة بالمعدة وهذه الأحماض قد تساعد في تعديل نسب البكتيريا النافعة والضارة داخل المعدة، ويجب تناول البكتيريا النافعة لكي يحدث توازن بين البكتيريا النافعة والضارة.

والعديد من الدراسات أثبتت فاعلية العسل في التخلص من البكتيريا الموجودة في الأمعاء، وحتى وإن لم يستطع المريض التخلص من البكتيريا الحلزونية فإنه يستطيع التخلص من حدتها وسرعة نموها.

والشاي الأخضر له دور كبير جداً كمضاد للأكسدة وتقليل البكتيريا الموجودة في المعدة، وزيت الزيتون يُعتبر علاج سحري للبكتيريا الحلزونية عن طريق تناول ملعقة زيت زيتون على معده فارغة.

وإذا شعر الشخص عند تناول زيت الزيتون بحرقه في المعدة يمكن تناول الزيت مع وجبة الفطور، فزيت الزيتون يعدل نسبة البكتيريا كما أنه مضاد للالتهاب طبيعي.

ويمكن تناول الثوم أيضا عن طريق تقطعيه على شكل شرائح وتركها تتأكسد في الهواء عشر دقائق ثم نتناولها لأن الثوم لديه القدرة على التخلص من البكتيريا الضارة الموجودة في المعدة ويعتبر أيضاً مضاد التهاب طبيعي.

نصائح عامة للأشخاص الذين يعانون من بكتيريا في المعدة:

  • الامتناع عن الأغذية التي تكون بيئة مناسبة تعيش البكتيريا فيها كالمقليات والأطعمة الحارة والطعام الدسم والكحول والكافيين.
  • التركيز على تناول الألبان والأجبان.
  • تناول الألياف بشكل كبير.
  • تناول الثوم والعسل والشاي الأخضر وزيت الزيتون مهم جداً تناولهم بشكل يومي.
رابط مختصر:

أضف تعليق