حياة

أسباب تواجد البكتيريا والجراثيم في المنزل وطريقة التخلص منها


البكتيريا والجراثيم , تنظيف المنزل

تعيش الجراثيم في كل مكان تقريباً حيث يمكن العثور عليها في الهواء وعلى الطعام والنباتات، والحيوانات، وفي التربة والماء وعلى جميع الأسطح بما في ذلك جسم الإنسان، كما وتعتبر بعض هذه الجراثيم غير مؤذية وذلك بسبب حماية الجهاز المناعي للجسم ضد المعدي منها، كما وتعتبر بعضها خصوم هائلة يقتصر عملها على اختراق دفاعات جهاز المناعة الخاص بالجسم، في حين أن بعض الجراثيم تسبب المرض، فهناك ميكروبات ليست ضارة، وهي تعد أساس السلسلة الغذائية التي تغذي جميع أشكال الحياة على الأرض، وإننا لن نبقى على قيد الحياة من دونها.

وتعرف البكتيريا تحديداً بأنها كائنات وحيدة الخلية ومرئية بالمجهر فقط وذلك لصغر حجمهم، ولا تعتبر جميع أنواع البكتيريا المتعددة ضارة فبعض الأنواع تعيش داخل جسم الإنسان وتعتبر مفيدة مثل ببكتيريا Lactobacillus acidophilus التي تعيش في الأمعاء وتعمل على هضم الطعام وتدمير بعض الكائنات الحية المسببة للأمراض وتوفير المواد المغذية، بينما يتواجد العديد من البكتيريا المسببة للأمراض في البيئة المحيطة، والتي تنتج السموم والمواد الكيميائية القوية التي تضر خلايا الجسم ونشر العدوى والأمراض مثل التهاب الحلق العقدي ومرض السل والتهابات المسالك البولية.

وهناك بعض نقاط تواجد الجراثيم والبكتيريا في المنزل والتي قد لا يتوقعها أحد على الإطلاق، وبناءً على دراسة جديدة تم نشرها، فإن بعض النقاط الساخنة الشائعة للجراثيم في المنزل هي تلك التي نلمسها بشكل مستمر، ومتكرر.

ما أسباب تواجد البكتيريا والجراثيم داخل المنزل؟

تقول الاختصاصية في الصحة العامة والإدارة الصحية الدكتورة “جزلة سعيد فضة”: أن البكتيريا بشكل عام هي واحدة من العوامل الممرضة، التي تتواجد بشكل طبيعي في البيئة المحيطة بنا، سواء كان ذلك داخل المنزل، أو خارجه، ومن الجدير بالذكر أن التغير المناخي الذي يحدث في وقتنا الحالي، وارتفاع درجة حرارة الأرض، من أهم أسباب زيادة تكاثر البكتيريا والجراثيم في البيئة.

وتعتبر بيئة المنزل تحديداً ملوثة بالبكتيريا والجراثيم أكثر من البيئة الخارجية بنسبة تصل إلى ٥-١٠ أضعاف، بل وقد تصل أحياناً إلى ١٠٠ ضعف، وذلك له عدة أسباب، أبرزها:

  • العادات المتبعة داخل المنزل.
  • درجة الحرارة في المنزل المناسبة لنمو وتكاثر البكتيريا.
  • الرطوبة.
  • تواجد الطعام الذي تتغذى عليه البكتريا.
اقرأ كذلك:   مساعدة الأطفال على التعامل مع الانفصال والطلاق

أين تتواجد تحديداً البكتيريا في بيئة المنزل؟

بشكل عام يوجد حوالي ٣٤٠ نوعاً من البكتيريا تتوزع في ٣٠ مكان تقريباً في المنزل، والتي من أهمها:

  • فرشاة الأسنان: والتي من الممكن أن تحمل ما يقارب من ١٠٠ مليون من البكتيريا في الملميتر الواحد منها فقط؛ حيث أن الفم نظراً لتواجد الطعام به باستمرار، فإنه يعتبر أكثر الأماكن تلوثاً في الجسم، لذلك فمن هنا يجب التنويه على أهمية تنظيف فرشاة الأسنان بشكل جيد بعد الاستخدام، وعدم ترك الطعام عالقاً بها، حتى لا يُسبب ذلك بعض أمراض الفم، والتي منها التهابات اللثة، ذلك بالإضافة إلى إمكانية وصول بعض أنواع البكتيريا إلى مجرى الدم مسبباً الإصابة بأمراض خطيرة.
  • الهاتف المحمول: الذي نحمله معنا في كل مكان تقريباً، فقد وجدت دراسة أمريكية أن سطح الهاتف المحمول قد يحوي ١٧٠٠٠ من البكتيريا، والذي قد يكون سبباً مباشراً للإصابة بالعديد من الأمراض.
  • إسفنجة المطبخ: ويعتبر المطبخ بشكل عام من أهم الأماكن التي تحتوي على نسبة عالية من البكتيريا في المنزل؛ حيث أن إسفنجة المطبخ فقط تحتوي على نسبة من البكتريا قد تكون أكثر من البكتريا الموجودة في المرحاض بحوالي ٢٠٠ ألف مرة تقريباً في الإنش المربع الواحد؛ لذلك فيجب التخلص من إسفنجة المطبخ بحيث لا تتجاوز مدة استخدامها أكثر من أسبوعين كحد أقصى.
  • حوض المطبخ: وقد يحتوي حوض المطبخ بسبب بقايا الطعام الموجودة به على نسبة عالية من البكتريا، والتي قد تكون أكثر بحوالي ١٠٠ ألف مرة من البكتريا الموجودة في المرحاض.
  • فوط المطبخ المستخدمة في التنظيف تحتوي على بكتيريا تصل إلى مليون بكتيريا في الإنش المربع منها فقط.
  • لوح التقطيع المستخدم في المطبخ: ومن هنا يجب التنويه على أهمية استخدام لوح تقطيع للحوم مختلف عن ذلك المستخدم في تقطيع الفواكه والخضروات؛ حيث قد يحتوي لوح التقطيع المستخدم في تقطيع اللحوم على العديد من البكتيريا المسببة للأمراض والتي من أشهرها السالمونيلا “Salmonella”(٥٠٪)، ويُنصح بشكل عام ألا يتم استخدام لوح التقطيع المستخدم للحوم لمدة تتجاوز الثلاث سنوات كحد أقصى، خاصةً إذا أصبح يحتوي على الشقوق، التي قد تحوي نسبة عالية من البكتيريا بداخلها.
  • علبة الملح في المطبخ: فهناك دراسات أشارت على أن علبة الملح تحتوي على نسبة عالية من الفيروسات، خاصةً الفيروس المسبب للرشح.
  • مقابض الباب: وهناك دراسات أخيرة أشارت إلى احتواء الإنش المربع الواحد فقط من مقابض الباب على ١٠٠-٢٠٠ بكتيريا، كما وأشارت الدراسات الأخرى على أن مقابض الابواب النحاسية تحتوي على نسبة أقل بكثير من البكتيريا من تلك المقابض المصنوعة من الحديد أو الفولاذ، وذلك بنسبة تصل إلى ٩٥٪.
  • الوسائد وأغطية السرير: والتي تعتبر من أهم الأماكن التي تتواجد فيها البكتيريا بكثرة؛ نظراً لاحتوائها على خلايا الجلد الميتة، والزيوت الموجودة في الشعر، أو في الجسم؛ لذلك فيفضل تنظيفها كل ٣ أيام على الأكثر في درجات حرارة عالية.
  • الأحذية: والتي تعتبر حلقة وصل بين البيئة الخارجية والمنزل، والتي قد تحتوي لذلك على ما يقارب من ٢٤٠ ألف من البكتيريا بأنواعها المختلفة.
اقرأ كذلك:   تأثير البيئة المحيطة على سلوكياتنا

كيف يمكن التخلص من البكتريا في المنزل بطريقة صحيحة؟

تؤكد الدكتورة “جزلة” على أن النظافة الزائدة عن الحد لا تعتبر أيضاً أمر صحي دائماً، فالبكتيريا لا تكون دوماً مضرة، فهناك بعض الأنواع النافعة منها، والتي تتواجد في أجسامنا بشكل كبير جداً، فمنها ما هو مسؤول عن إنتاج حمض الخليك على سبيل المثال الذي يُستخدم في هضم البروتينات، ومنها ما يدخل في إنتاج بعض الهرمونات في الجسم مثل الميلاتونين السيرتونين، لذلك فيجب أن يكون التنظيف بشكل عام بطريقة معتدلة.

ومن الجدير بالذكر أن طرق التنظيف الصحيحة يجب أن تتم باستخدام المواد الطبيعية، بدلاً من استخدام المواد المُعقمة التي قد تؤدي إلى حدوث مشاكل صحية، فقد تحتوي على مواد ضارة مثل “CTA”، “Phenol”، و “Cresol”، والتي قد تؤثر على صحة الكبد، والكلى، والرحم، على المدى الطويل.

وتشدد الدكتورة “جزلة” على أهمية عدم استخدام المواد المضادة للبكتيريا “Antibacterial”، والتي غالباً ما قد تؤدي إلى حدوث اضطرابات في هرمونات الجسم، والغدد الصماء، وكذلك قد تؤدي إلى العقم، أو قد تسبب حدوث نقص في مناعة الجسم على أقل تقدير.

ومن أهم الطرق الطبيعية التي تساعد في التخلص من البكتريا في المنزل، والتي يُنصح بها:

  • وضع إسفنجة المطبخ لمدة نصف ساعة في الخل الأبيض أو الليمون، والماء، أو قد يتم وضعها وهي مبتلة في المايكرويف لمدة ١.٥-٢ دقيقة.
  • غسل فرشاة الأسنان في غسالة الصحون “Dish washer”.
  • استخدام كربونات الصودا مع الماء أو مع الليمون للتنظيف.
  • الملح من أفضل المواد التي يمكن استخدامها في التنظيف، حيث يؤثر على الحمض النووي للبكتريا مسبباً موتها.
  • يُنصح بدورة الخل كل شهر تقريباً للغسالة التي تستخدم في غسل الملابس، وذلك لأنها قد تحتوي أيضاً على نسبة عالية من الميكروبات والبكتيريا.
  • غسل أدوات النظافة مثل مشط الشعر كل أسبوع كحد أقصى باستخدام مياه لها درجة حرارة عالية.
  • تعرض ما يمكن من أثاث المنزل للشمس بشكل منتظم، مع الحرص على التهوية الجيدة، فيقلل ذلك من نسبة تواجد البكتيريا والجراثيم؛ حيث أنه من المعروف أن الرطوبة والمياه يسببان تكاثر البكتيريا بنسبة كبيرة، ذلك بالإضافة إلى العفن والفطريات التي تفضل الرطوبة بدرجة كبيرة جداً.
  • غسل لعب الاطفال باستمرار سواء باستخدام الكحول والمياه، أو الصابون العادي والمياه.
  • غسل اليدين بشكل مستمر قبل اعداد الطعام، وكذلك قبل تناول الطعام، وبعده.
اقرأ كذلك:   إحذري.. تعقيم المنزل مضر للأطفال
السابق
ما هي أسباب الإصابة بسرطان الثدي
التالي
ما هي أعراض السكر الجلدية

اترك تعليقاً