حياة

التربية الإيجابية للأطفال


صورة , تربية الأطفال , الأبوة

تربية الأطفال من الأشياء الصعبة التي تواجه الوالدين الجدد الذين لا توجد لديهم خبرة في التربية من قبل، ويخافون على أطفالهم في الحياة بسبب ما يوجد حاليا من عنف وجرائم وانتهاك براءة الأطفال، وأغلب الأوقات في العالم الحالي يمتلكون الكثير من الذكاء والتركيز في كل شئ ويتعلمون المساومة على الأشياء التي يريدونها، فتجد طفلك يجادلك مثل الشخص الكبير ولكن سنه لا يتعدى 5 أو 6 سنوات.

كل هذه الأشياء تجعل الآباء متخوفين على أطفالهم من عدم القدرة على التربية السليمة، ولكن في هذا المقال سنتناول كل شئ عن طرق التربية الإيجابية، حيث أن كل طفل يولد على الفطرة قبل أن يلوثه المجتمع، ودورنا كآباء وأمهات هو توجيه الأطفال ورعايتهم بصورة سليمة لكي يصبحوا على خلق ويصبحوا أشخاص ناجحين.

الفوائد التي تعود على الأطفال من التربية الإيجابية؟

هناك الكثير من الفوائد التي تعود على الأطفال من استخدام طرق التربية الإيجابية والنشأة الصحيحة في بيئة مناسبة مثل:
• شعور طفلك بالكثير من الثقة بالنفس.
• الترابط بين الوالدين والابناء وخلق تعامل مبني علي الاحترام والحب.
• الاعتماد على نفسه في كثير من الأشياء.
• تعلم الشعور بالحب والأمان والتعاطف.
• تعلم التعاون بينه وبين إخوته ووالديه.

ما هو الوقت المناسب الذي يستوعب فيه الطفل ويكون مستعد للفهم؟

أكدت الدراسات الحديثة أن أول ثلاث سنوات من عمر الطفل هي الوقت المناسب للبدء في تعليم طفلك القدرات الفكرية والاجتماعية وفي تعليم المفاهيم الأساسية والبدء في التربية الإيجابية، حيث أن في أول ثلاث سنوات من عمر طفلك ستبدأ العواطف في النمو وسيتعلم تقبل الحب وإعطاء الحب لوالديه والأشخاص المقربين، وسيبدأ طفلك في هذا العمر في استطلاع الأشياء من حوله، وسيحاول مسك الأشياء الغريبة بالنسبة له، ويحتاج طفلك في هذه الفترة إلى المزيد من الحب والحنان لبناء علاقات جيدة مع من حوله.

اقرأ كذلك:   تأثير الألعاب على تربية الأطفال

كيف تصبح مُربي ناجح لأطفالك سواء كنت الأب أو الأم؟

تؤكد الدكتورة تانيا بايرون (الأخصائية البريطانية ذات الشهرة العالية) أن الأمومة أو الأبوة ليس أن تفعل الأشياء الصحيحة دائما وفي كل وقت، بل يجب أن يتعلم طفلك كيفية التعايش مع الحياة ومواجهة الصعوبات والأخطاء، ويجب أن يشعر في بعض الأوقات بالقلق وعدم السعادة الكافية لكي يتعلم أن الدنيا فيها الحسن وفيها القبيح، ولكن يجب أن يتعلم أن كل صعب سيمر بعون الله، وأن تلك الصعوبات ستنتهي لا محالة في وقت ما، ولتكون مُربي جيد يجب أن تثق في نفسك وأن تفهم طفلك واحتياجاته جيدا، ولكن التربية الإيجابية لا تعني التساهل والموافقة على كل شئ يطلبه الطفل، ولكن تعني أن هناك حدود يجب أن يتعلم الطفل ألا يتخطاها.

صور وأشكال مقترحة لتربية طفلك بطريقة إيجابية

هناك العديد من الأشياء التي ستساعدك على تربية طفلك بصورة إيجابية وهي عبارة عن مقترحات أمريكية لرعاية الطفولة ولمنع التعامل بقسوة عن الأطفال ومن أمثلتها:
• التحدث مع طفلك كثيرا والاستماع له أكثر.
• النظر المباشر إلى الطفل والتواصل معه عن طريق اللمس.
• أن تكون دائما مصدر المعلومة الأول له عندا يريد معرفة أي شئ خطر على باله، ويجب أن تشجعه على ذلك وتساعده أي يحب دائما اللجوء إليك عندما يريد معرفة أي شئ، ويجب أن تجاوب على أسئلة طفلك بكل صراحة وصدق حتي تبني علاقة قوية مبنية على الصراحة معه.

يجب أن تتعامل مع طفلك بإيجابية وألا تنتقده كثيرا خاصة أمام الناس، ويجب أن تثني عليه دائما عندما يفعل شئ إيجابي.

السابق
التأكد من أن المضادات الحيوية هي الاختيار الصحيح
التالي
الطرق الفعالة لعلاج الإسهال

اترك تعليقاً