التسامح مفتاح السعادة

التسامح , مفتاح السعادة

التسامح

تقول المدربة على تطوير الذات “جيهان شنابلة”: أن الإنسان متسامح بالفطرة، كما أن الإنسان يولد وهو مفطور على المحبة، وحب الخير، وعلى جميع السلوكيات والصفات الحميدة، ولكن غالباً ما يكتسب الإنسان بعض الصفات غير المرغوب فيها، وذلك نظراً لعدة عوامل منها:

  • المجتمع الذي يتواجد فيه الإنسان.
  • أسلوب التربية.
  • البيئة التي يعيش فيها.
  • المشاكل والظروف التي يمر بها الإنسان.

ومن اللطيف جداً أن يتعلم الإنسان كيف يمكن أن يتجاوز المشاكل والمآسي التي مر بها، حتى يشعر بالحرية؛ والحرية لا تعني التحرر من القيود المادية، ولكن الحرية الحقيقية تعني التحرر من القيود العاطفية، والفكرية، والروحية، وبالتالي يصبح الإنسان يحب نفسه، وحياته.

والقدر غالباً ما يكون سبباً لحدوث العديد من الحوادث، والتي غالباً لا نملك لها تفسير حقيقي، وبالتالي فإن المهم هو أن تتجاوز هذه الحوادث ونتجاوزها، ونعيش حياة حرة جديدة.

يمكن للإنسان أن يتعلم معنى هذه القيمة العظيمة، ويكتسب مهاراتها، وأن يعلمها أيضاً لمن حوله وخاصة الأطفال، فالأطفال يمكن أن يكتسبون الكثير من خلال مراقبتهم للأهل عندَ تعرضهم للمواقف المختلفة، مثل تصرّف الآباء مع الغير واحترامهم لهم.

رابط مختصر:

أضف تعليق