موضوعات

كيف نتعامل مع التلميذ المشاغب في المدرسة


التلميذ المشاغب

فئة كبيرة من طلاب المدارس قد تتميز بالمشاغبة والمشاكسة، وهي حالة تختصر بأن التلميذ يمتلك بعض الأفكار أو العادات التي لا تتناسب مع القيم والمعتقدات الموجودة في البيئة التي يعيش بها، ما يدفعه إلى القيام ببعض الأمور المرفوضة وغير المقبولة، وبالتالي يجعل التعامل معه من الأمور الصعبة جداً نظراً لأنه يواجه مشاكل كبيرة في التأقلم.

ما هي صفات التلميذ المشاغب؟

تقول الأخصائية النفسية والتربوية الدكتورة “ساميا جبري” أن التلميذ المشاغب غالباً ما يكون مزعج لباقي الطلاب بالصف، وكذلك يصبح مزعجاً للمعلم نفسه؛ حيث يعرقل قدرة الطلاب على التركيز مع المعلم، ويؤثر على قدرة المعلم في إتمام الشرح داخل الفصل الدراسي.

وهناك صفات كثيرة تكون مشتركة عند الأطفال المشاغبين، ومن أبرزها:

  • سرعة الانفعال في جميع تصرفاته في المدرسة.
  • فرط الحركة.
  • التعامل في المدرسة بطريقة عنيفة.
  • القيام ببعض أعمال التخريب في المدرسة.
  • الاستهتار الدائم واللامبالاة.
  • الاعتداء على المدرس ورفاق الصف من دون حتى التفكير بالعواقب.
  • الإجابة على الأسئلة بأسلوب غير لائق وبطريقة سيئة.
  • إصدار أصوات مزعجة أثناء شرح المدرس.
  • عدم المشاركة في النشاطات المدرسية في الصف.

التلميذ المشاغب

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى مشاغبة الطلاب؟

عوامل كثيرة تؤدي إلى نشوء طفل مشاغب في المدرسة، ومنها:

  • عوامل وراثية.
  • بعض المشاكل الجسدية: مثل أن يعاني الطالب من مشكلة بالسمع أو بالرؤية، أو حتى في أعصاب الدماغ، وفي المظهر الخارجي مما يؤثر على سلوكه.
  • أسباب تتعلق بأسلوب التربية؛ حيث قد يؤدي الدلال الزائد إلى إنشاء طفل مشاغب.
  • وكذلك وجود الطفل في جو عائلي غير منظم، وفوضوي، والعكس الصحيح فالجو العائلي الملتزم بالقوانين بشكل صارم يؤدي أيضاً إلى لجوء الطفل إلى الشغب في الصف.
  • الاضطرابات العاطفية؛ حيث قد تصيب الطالب نتيجة عدة أسباب مثل مشاكل عائلية، أو قد تكون ناتجة عن الإحساس بالنقص أو الدونية.
  • الوضع النفسي؛ بفعل الإصابة باختلال عقلي، أو نتيجة ممارسة الضغوطات الكثيرة عليه من المحيطين.
اقرأ كذلك:   أهمية وجبة الإفطار للطلاب في أيام الامتحانات

وشعور الطفل ببعض المشاعر السلبية، مثل شعوره بالفشل، أو عدم الأمان، أو الشعور بالغيرة، مما يجعله دائم المشاغبة حتى يلفت الانتباه.

التلميذ المشاغب

كيف نتعامل مع التلميذ المشاغب في الصف؟

من الممكن الحد من مشاغبة الطفل في المدرسة من خلال هذه الخطوات البسيطة التالية:

  • التجاهل؛ حيث يهدف الطالب المشاغب في الحصة الدراسية غالباً إلى لفت انتباه من حوله، وعليه فإن إعطاءه تنبيهاً بين الفترة والأخرى للتوقف عن السلوك الخاطئ يعني أنه حصل على مراده، ويعني استمراره في المشاغبة، وبالتالي فمع التجاهل سوف يحد الطالب المشاغب من سلوكياته وسيلتزم الهدوء.
  • التحدث إلى الطالب المشاغب على انفراد؛ حيث يمكن سؤاله عما إذا كان يشعر بالملل، أو إذا كانت الدروس سهلة أو صعبة بالنسبة له، أو عن السبب الذي يدفعه إلى المشاغبة.
  • استخدام أسلوب الجزاء والعقاب، فيقوم المعلم أو الأهل بالاتفاق مع الطفل، بأنه في حالة التوقف عن السلوك المشاغب سيكون هناك مكافئة ما، وفي حالة الاستمرار سيتعرض الطفل لعقاب معين.
  • استغلال طاقة الطفل العالية في أنشطة مدرسية مختلفة، من المشاركة في طابور الصباح، أو استغلال الطفل المشاغب في الأمور القيادية.
  • علاج المشاكل الجسدية التي قد تكون السبب في نشأة سلوك الطفل المشاغب.
  • علاج المشاكل النفسية والتربوية التي قد تكون السبب في ذلك؛ وذلك من خلال قيام الأهل بإعطاء الطفل مشاعر الأمان، وزيادة ثقته بنفسه.
  • جعل الطفل مسؤول عن عدة نشاطات بالمنزل، حتى نستغل طاقته في أمور مفيدة.
  • التعامل بهدوء لأن العصبية تؤدي إلى زيادة الأفعال غير المقبولة عند الطفل.
  • تشجيع الطالب ومجاملته، لمنحه الاحساس بالاهتمام والأمان، وبالتالي يساعده ذلك في تعديل سلوكه.
السابق
داخلية وخارجية .. مصادر تلوث الهواء وسبل الوقاية منه
التالي
مخاطر وجود القمل في الرأس

اترك تعليقاً