التغذية الصحية للأطفال

صورة , طفل , يأكل , تفاحة , التغذية الصحية

يحتاج الأطفال إلى العديد من العناصر الغذائية حتى يضمنوا زيادة الطاقة عندهم ومن ثم يتمكنوا من ممارسة نشاطاتهم المختلفة واليومية والاستمرار في اليوم الدراسي بنشاط وتجنب أمراض أصبحت منتشرة بدرجة كبيرة في هذه الآونة من بينها السُّمنة.

أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل

قال “د. محمد يونس” أخصائي التغذية. يعتبر الطفل مثل الشخص الكبير يحتاج إلى بعض العناصر الغذائية لتمده بالطاقة اللازمة ولتساعده في النمو وأخرى تكمل هاتين العمليتين، لذلك يجب على الأطفال تناول النشويات مثل الخبز والأرز والمكرونة بجانب البروتينات التي تعزز من نمو الجهاز المناعي لديهم وتساعدهم في النمو ومن أمثلتها اللحوم والدواجن والأسماك كما يمكن الحصول على البروتينات من المصادر النباتية مثل البقوليات والعدس وغيرها من الأغذية إلى جانب ضرورة تناول مكملات الطاقة من الفيتامينات والمعادن مثل الفواكه والخضروات التي يجب أن تكون موجودة بصورة أساسية في وجبة الطفل.

وتابع أخصائي التغذية “محمد يونس” بالإضافة إلى ذلك، من أهم ما يُراعى للطفل الصغير هو شرب السوائل بكميات كبيرة حيث أن الأطفال يفقدون الكثير من السوائل أثناء ممارسة النشاط اليومي ومن ثم يجب عليهم تعويض هذه السوائل.

مكونات الوجبة الصحية للفطور بالنسبة للأطفال

تعتبر وجبة الفطور وجبة مهمة جداً بالنسبة للكبار والصغار على حد سواء ولكن تزيد أهميتها عند الصغار لأن ثلث يومهم يكون منحصر بين الدراسة ومن ثم يجب عليهم تناول وجبة صحية في هذا الوقت وهي وجبة الفطور التي يجب أن تحتوي على كافة العناصر الغذائية الصحية حيث يمكنهم فيها تناول سندويتش من الخبز العادي أو الأسمر بجانب إضافة البروتين لهذه الوجبة مثل اللبن والبيض والجبن بالإضافة إلى الخضار كشرائح من الخص أو الجزر مع أهمية تناول حصة من الخضار في هذه الوجبة أو وضعها في lunch box الذي يمكنه أن يكون تكملة لوجبة الفطور ويمكنه فيها تناول snack خفيف من نفس محتويات وجبة الإفطار كما يجب أن تحتوي هذه الوجبة على الفواكه والخضروات.

كيف يمكن تنظيم الوجبات الخفيفة للطفل؟

يعتبر الطفل كان غير قابل للحرمان لأنه ليس لديه مسئولية تجاه جسمه أو احتياجاته وبالتالي يجب علينا نحن مراعاتها ومن ثم لا يجب حرمانه منها وفي نفس الوقت لا يمكننا زيادة كمية هذه الوجبات الخفيفة بالنسبة له كالشيبس والشوكولاتة والحلويات وغيرها.

بالإضافة إلى ذلك، يمكننا تغيير نوع الوجبة الخفيفة التي تُقدم للطفل كل يوم قبل ذهابه للمدرسة ومن ثم يُقبِل الطفل على تناول هذه الوجبة وستكون هذه الوجبات الخفيفة أكثر صحة واستساغة بالنسبة له.

وأضاف “يونس” يمكننا العمل على تقليل الطفل للسكريات المضرة في الوجبات الخفيفة عن طريق تعويد الطفل على تناول الأطعمة الصحية بدلاً من البسكوت والشيبس والشوكولاتة أو إمكانية وضع القليل من هذه المأكولات مع الفواكه ومن ثم سيعتاد الطفل على الأكل الصحي بجانب snacks الأخرى المعتاد عليها من الأطفال.

على الجانب الآخر، يجب الإشارة إلى أن الجسم ليس بحاجة لنوعين من الأغذية المنتشرة بكثرة عند الأطفال وهي السكريات والموالح لأنهما يعتبران حمل عالي على أجهزة الجسم حيث أن السكريات تعطي طاقة كبيرة في وقت قصيرة ومن ثم سرعان ما يزول أثر هذا النشاط أو الطاقة التي يشعر بها الإنسان ومن ثم يمكن أن تُخزن هذه الحلويات في الجسم وتتسبب في مشكلة السُّمنة المفرطة وبعض الآثار السلبية الأخرى المترتبة عليها، لذلك يجب علينا تعويض هذه الأغذية في صورة فواكه طبيعية مع ضرورة تناول الأطفال لمصدر الطاقة الأساسي وهو النشويات لما بها من نسبة عالية من النشويات.

كيف يمكن التعامل مع السمنة المفرطة وفقدان الشهية لدى الطفل؟

يعتبر الحل الأمثل للتعامل مع السمنة المفرطة وفقدان الشهية بالنسبة للأطفال هو الوعي الصحي من جانب الأهل حيث يجب عليهم أن يكونوا على دراية كافية بالأمور الصحية المتعلقة بأطفالهم خاصة في مرحلة النمو دون أن يكونوا سبباً في تعرض هؤلاء الأطفال للسمنة المفرطة التي حتما ستؤثر عليهم سلباً فيما بعد.

وأخيراً، يمكننا القول أن المحافظة على التغذية الصحية هي جزء من التربية السليمة بالنسبة للطفل وبالتالي فإن الأهل يجب عليهم أن يدركوا كيفية تربية أبنائهم من الناحية التغذوية بشكل صحي دون أن يفرضوا عليهم وجبة معينة.

أضف تعليق