Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

التغذية الصحية لمرضى تكميم المعدة

صورة , رجل , السمنة , تكميم المعدة
السمنة

من أجل خسارة الوزن الزائد بسرعة أكبر خاصة بعد استنفاذ كافة الحميات الغذائية يلجأ العديد من الأشخاص إلى عملية تكميم المعدة وهي أحد جراحات عمليات السمنة الشهيرة والتي تساعد في تقليل حجم المعدة وبالتالي سرعة الشعور بالشبع لوقت أطول والتقليل من كمية الطعام التي نتناولها.

ما هي عملية تكميم المعدة؟

قالت “د. مايسة محمد” أخصائية التغذية العلاجية. بالنسبة لعملية تكميم المعدة في عملية جراحية يتم فيها قص المعدة بهدف إنقاص الوزن ويتم التخلص فيها من 70 إلى 85% من حجم المعدة ليتم استئصاله.

تعتبر تلك العملية هي أشهر الأساليب أو العمليات الجراحية التي نستخدمها في علاج السمنة المفرطة للوزن كما أن هناك عمليات أخرى أقل في آثارها الجانبية وأقل فعالية أيضاً مثل عملية تحويل مسار المعدة التي يتم فيها ربط المعدة بالأمعاء مباشرةً.

وتابعت أخصائية التغذية “مايسة محمد” مثل هذا النوع من العمليات يجب ألا يؤخذ فيه القرار إلا بعد استشارة الطبيب المختص أو بعد تجريب كافة الوسائل الأخرى لإنقاص الوزن مثل اتباع الحميات الغذائي المختلفة والمفيدة في إنقاص الوزن دون الاعتماد في ذلك على الحميات الغذائية الخاطئة والغير صحية التي نقرأها بشكل يومي على صفحات الإنترنت وإنما يجب المتابعة مع الأخصائيين والأطباء حتى يمكنهم تحديد مدى زيادة معدل كتلة الجسم ليتم تحديد نوع السمنة سواء كانت مفرطة أو سمنة بسيطة وعلى أساس ذلك يتم العلاج.

إلى جانب ذلك، هناك بعض الأمراض التي تصاحب مرض السمنة مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري وغيرها من الأمراض التي تؤثر على إجراء مثل هذه العلميات الجراحية نظراً للآثار الجانبية التي قد يتعرض لها المريض حينها مثل الغثيان والقيء والامتصاص وسوء الهضم والفتق والنزيف في بعض الحالات ولكن على الجانب الآخر لعملية تكميم المعدة نتائج إيجابية حسب حالة الشخص ذاته.

أهمية زيارة أخصائي التغذية قبل إجراء التكميم للمعدة

يقوم أخصائي التغذية أو الطبيب المعالج بتشخيص حالة المريض الذي يريد القيام بمثل هذا النوع من العمليات في تكميم المعدة ومن خلاله يتم تشخيص معدل كتلة الجسم ويتم تحويله لأخصائي التغذية ومتابعته لفترة لا تقل عن 6 أشهر حتى يمكن وصف حمية غذائية مناسبة له ولحالته الصحية بعد ممارسة النشاط البدني وتناول بعض الأدوية، وبعدها يمكن للطبيب السير في عمل الإجراء الجراحي لعملية تكميم المعدة لهذا المريض وهو القرار الكبير والخطير في نفس الوقت لأن عملية التكميم ليست كأي جراحة نقوم بها.

الإجراءات التي يجب على المريض اتباعها قبل التكميم

حينما يتم اتخاذ القرار بضرورة عمل عملية التكميم للمعدة فإن المريض حينها يجب عليه أن يتبع حمية غذائية مخصصة قبل شهرين على الأقل من إجراء عملية التكميم حتى يمكنه تقليل الوزن وتقليل الدهون الحشوية المرتبطة الكبد مع أهمية نزول الدهون الموجودة في الدم ثم يمكن للمريض أيضاً تناول كميات بسيطة من الطعام في الوجبات المخصصة له والتي تصل إلى لقيمات صغيرة.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على المريض التوقف عن تناول المشروبات العالية بالكافيين والسكر مثل مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية والقهوة والشاي وغيرها، بجانب أهمية التوقف عن التدخين قبل شهرين على الأقل من إجراء عملية تكميم المعدة بجانب إمكانية تناول المكملات الغذائية من الفيتامينات والمعادن تحت إشراف الطبيب المعالج.

ماذا يمكن لمريض تكميم المعدة تناوله في الأسابيع الأولى بعد العملية؟

بالتأكيد يجب على مريض تكميم المعدة الالتزام بنظام غذائي معين بعد إجراءها حيث يجب عليه في أول ثلاثة أيام تناول فقط السوائل الشفافة مثل الماء والمرقة وعصير الفاكهة المخفف، ثم بعدها بأسبوع يمكنه تناول السوائل الثقيلة مثل الحليب منزوع الدسم وفي الأسبوع الثاني والثالث يمكنه تناول الأطعمة المهروسة ثم يمكنه تناول المكملات الغذائية المهروسة بجانب إمكانية البيض المهروس.

وأخيراً، على الشهر الثاني من إجراء عملية تكميم المعدة يمكن للمريض تناول بعض المأكولات الطرية مثل الأرز المطهو والشوفان المطهو والخضار واللحوم المطهوة ثم يمكنه بعد شهرين تناول الطعام المعتاد بكميات قليلة ومطهو بطريقة جيدة ثم يمكنه أيضاً تناول المكملات الغذائية.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *