Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

التهاب الزائدة الدودية: الأسباب والأعراض والعلاج

التهاب الزائدة الدودية , دكتور, طبيب, doctor , صورة

يجب ألا تتجاهل الأعراض التي تحدث لك مثل حدوث ألم خفيف مفاجئ في بطنك، فمن الممكن أن تكون هذه الأعراض هي أعراض مشكلة صحية خطيرة حيث أنك لا يمكنك أبدا التنبؤ متى يقع جسمك فريسة للأمراض، ومع ذلك لا تزال هناك العديد من المشاكل الصحية التي لا يمكن علاجها عن طريق الأدوية مثل التهاب الزائدة الدودية، حيث انه يسبب الكثير من الآلام والتشنجات التي لا يمكن تحملها على الإطلاق، قد تزداد هذه الحالة سوءًا إذا لم تحدد أنك تعاني من التهاب الزائدة الدودية أو إجراء عملية جراحية.

ما هو التهاب الزائدة الدودية؟

يتم تعريف التهاب الزائدة الدودية بأنه التهاب في جزء من أجزاء جسمك من الداخل وهي مصنوعة من الأنسجة وتذهب إلى الأمعاء الغليظة ويعتبر التهاب الزائدة الدودية حالة طبية طارئة وتحتاج إلى إزالتها على الفور عن طريق الجراحة حيث ان تركها لفترة طويلة قد يؤدي إلى نوع من أنواع الالتهاب الحاد في بطانة تجويف البطن ويمكن أن يسبب الورم في بطانة المعدة والذي يعتبر مميتًا ما لم يتم معالجتها بمضادات حيوية قوية فورًا وهناك دائما حاجة لإجراء عملية جراحية في حالات التهاب الزائدة الدودية للتخلص من الآثار الضارة حيث أن حدوث التهاب الزائدة الدودية أمر لا يمكن التنبؤ به ونجد الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 17-30 يعانون من التهاب الزائدة الدودية بشكل كبير في جميع أنحاء العالم.

أعراض التهاب الزائدة الدودية

تتمثل الأعراض المتعارف عليها لالتهاب الزائدة الدودية في ألم خفيف في الجزء العلوي من البطن وهذا الألم يصبح حادًا عندما يصل إلى الجزء الأيمن من أسفل البطن وبصرف النظر عن هذا فإن العلامات مثل فقدان الشهية والقيء والغثيان مصاحبة بألم في البطن هي أعراض كبيرة من التهاب الزائدة الدودية بالإضافة إلى الحمى والكثير من الأعراض الأخرى مثل:

  • الإمساك أو الإسهال مع الغازات.
  • تشنجات كثيرة مؤلمة.
  • ألم أثناء التبول.

الاحتياطات

في حالة تطابق حالتك مع الأعراض المذكورة أعلاه تحتاج إلى التوقف عن تناول الطعام الزائد عن الحاجة ويجب عليك عدم اختيار العلاجات لتخفيف الألم دون استشارة الطبيب والبعد عن الملينات ومضادات الحموضة لأن كل هذه الأشياء من الممكن أن تؤدي إلى زيادة الأعراض ولكن يجب عليك طلب المساعدة الطبية والتدخل الجراحي على الفور.

كيف يتم تشخيص التهاب الزائدة الدودية؟

إن غالبا ما تتشابه أعراض التهاب الزائدة الدودية أحيانًا مع بعض الأمراض الصحية الأخرى مثل المثانة أو عدوى مجرى البول ومشاكل المبيض ومشكلة المرارة والتهاب المعدة مما يصعب تشخيصها بسهولة ولكن عادة ما يقوم الأطباء بإجراء الاختبارات التالية لتشخيص التهاب الزائدة الدودية:

  • فحص البول.
  • الأشعة المقطعية أو الموجات فوق الصوتية.
  • فحص البطن لتشخيص الالتهاب.
  • اختبار الدم للكشف عن العدوى في جسمك.

كيفية الوقاية من التهاب الزائدة الدودية؟

لا يمكنك منع ظهور التهاب الزائدة الدودية ولكن على الرغم من ذلك كشفت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يتناولون الكثير من الخضراوات والفواكه والحبوب الكاملة وما إلى ذلك هم أقل عرضة للإصابة بالتهاب الزائدة الدودية وغيرها من الأمراض.

الخلاصة

من الواضح أن التهاب الزائدة الدودية لا يمكن التنبؤ به ولكن عليك دائماً الاهتمام بالأعراض التي تطرأ عليك وعدم تجاهلها لأن تجاهل بعض الأعراض قد يكون السبب في تدمير الكثير من خلايا الجسم والإصابة بالمضاعفات ومن الأفضل أن تكون على علم بالعلامات التي توضح وجود مشكلة التهاب الزائدة الدودية حيث بعض هذه العلامات شديدة مثل الألم الحاد في البطن فبمجرد البدء في ملاحظة مثل هذه الأعراض يجب عليك تحديد موعد لزيارة الطبيب وإجراء الجراحة.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *