Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

التهاب الكبد الوبائي C

صورة , طبيب , مريض , التهاب الكبد الوبائي

التهاب الكبد الوبائي فيروس “C” هو التهاب الكبد الناجم عن فيروس ينتقل عن طريق ملامسة دم شخص مصاب.

كيف يمكن أن ينتشر التهاب الكبد الوبائي فيروس “C”؟

يمكن أن ينتشر الالتهاب الكبدي “c” أيضاً من استخدام الأدوية الوريدية وهي (الأدوية المحقونة بإبرة) أو من الوشم الذي يتم عن طريق الإبر والدهانات التي لم يتم تعقيمها بشكل مناسب (تنظيفها)، ونادراً جداً، يمكن أن يأتي التهاب الكبد C من ممارسة الجنس بدون حماية مع شخص مصاب.

كيف يصاب الأطفال بالتهاب الكبد الوبائي C؟

معظم الأطفال يحصلون عليه من أمهاتهم المصابة عند الولادة، قبل عام 1991، كان الأطفال يصابون أحيانًا بالتهاب الكبد C من عمليات نقل الدم، وهذا لا يحدث تقريبا أبدا الآن لأن يتم فحص الدم. والأعراض هي معظم الناس ليس لديهم أعراض، بعض الناس سيعانون من الغثيان واليرقان (الجلد الأصفر والعيون) عندما يصابون.

الآثار طويلة الأجل لألتهاب الكبد الوبائي C

في بعض الأحيان يمكن للجسم أن يزيل الفيروس من تلقاء نفسه، ولكن عادة ما يبقى الفيروس في الكبد، و يُعرف الأشخاص الذين لديهم الفيروس في الكبد لأكثر من 6 أشهر باسم حاملات التهاب الكبد الوبائي c، ومعظم الناقلين يعيشون لسنوات عديدة دون مشاكل صحية كبيرة، ولكن بعض تطوير أضرار الكبد الشديدة (تليف الكبد) أو سرطان الكبد، تحدث هذه المضاعفات عادة بعد مرور عدة سنوات على إصابة الشخص أولاً بالتهاب الكبد الوبائي C.

انا حامل هل يجب أن يتم عمل اختبار التهاب الكبد C؟

عادة، ما يقوم الأطباء فقط بإجراء فحص دم للالتهاب الكبدي c للمرضى المعرضين للخطر، وإذا كنتي قد استخدمتي من قبل أي دواء في الوريد، ولو لمرة واحدة فقط، فعليكي أن تطلبي الاختبار. وعند التأكد من وجود التهاب الكبد الوبائي فليست هناك حاجة للقيام بعملية قيصرية لمجرد أنكى مصابة بالتهاب الكبد الوبائي C.

إذا كنتي مصابة بالتهاب الكبد الوبائي c، يجب إحالتك إلى المختصين الذين يتعاملون مع هذه العدوى، وتوجد العلاجات، ولكن يمكن تقييم الحاجة إلى العلاج وتوقيته بعد ولادة طفلك.

إذا كنتي مصابة بالتهاب الكبد الوبائي c، يجب إحالتك إلى المختصين الذين يتعاملون مع هذه العدوى، وتوجد العلاجات، ولكن يمكن تقييم الحاجة إلى العلاج وتوقيته بعد ولادة طفلك.

هل يجب عمل اختبار لطفلي بسبب التهاب الكبد الوبائي C وكيف يمكن حماية طفلي من الإصابة؟

سيخضع طفلك للفحوصات اللازمة لألتهاب الكبد الوبائي C فقط في حالة إجراء اختبار إيجابي، وفي بعض الأحيان يتم إجراء الاختبار في وقت مبكر من عمر شهرين، ولكنه ليس دقيقًا تمامًا في هذا العمر، لذا سيلزم إجراؤه مرة أخرى في عمر 18 شهرًا.

إذا كنتي مصابة بالتهاب الكبد الوبائي c، فهناك فرصة واحدة من كل 20 فرصة لتمريرها لطفلك، وخطر أعلى إذا كان لديك أيضًا فيروس نقص المناعة البشرية ولا يتم علاجها، وللأسف لا توجد وسيلة لمنع انتشار التهاب الكبد الوبائي c لطفلك.

هل بإمكاني الإرضاع إذا كان لدي التهاب الكبد C؟

لقد أظهرت الدراسات أن احتمال إصابتك بالتهاب الكبد C لطفلك من الرضاعة الطبيعية أمر غير محتمل، ويمكنك أن ترضعي إذا كنتي مصابة بالتهاب الكبد C، إلا إذا كنتي مصابه بفيروس نقص المناعة البشرية أيضًا.

ومع ذلك، إذا كنتي مصابة بالتهاب الكبد الوبائي (ج) وتجربة الإصابة بالمرض مع اليرقان بعد ولادة طفلك، يجب عليك عدم الرضاعة الطبيعية.، وإذا كانت الحلمتان متصدعتان أو ينزفان، يجب عليك أيضًا التوقف عن الرضاعة الطبيعية وضخها وتخلصك من حليبك حتى تلتئم الحلمتان.

ماذا يحدث إذا أصيب طفلي بالتهاب الكبد الوبائي C؟

ما يقرب من 1 من كل 5 أطفال مصابين بالتهاب الكبد C يزيلون الفيروس بمفردهم، والآخرين يصبحون حاملات، على الرغم من أن الفيروس يبقى في كبد الأطفال الحاملين، ويبقى معظمهم في صحة جيدة حتى يصبحوا بالغين.

ﺳوف ﯾرى اﻷطﻔﺎل اﻟذﯾن ﯾﻌﺎﻧون ﻣن ﻧواﻗل اﻟﺗﮭﺎب اﻟﮐﺑد C أطﺑﺎﺋﮭم ﺑﺎﻧﺗظﺎم وﯾﺟرون اﺧﺗﺑﺎرات اﻟدم، ومعظمهم لا يحتاجون إلى أي دواء، لكن البعض سيعامل بالعقاقير المضادة للفيروسات لمنع حدوث تلف كبدي حاد (تليف الكبد) أو سرطان الكبد.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *