التهاب المفاصل الروماتويدي: أسبابه، أعراضه وعلاجه

التهاب المفاصل الروماتويدي

سنتعرّف عن كثب على مرض التهاب المفاصل الروماتويدي (Rheumatoid arthritis)، حيثُ أنّ هناك الكثير من الأمراض التي تصيب المفاصل، ولكن ليس لدى الناس المعرفة الكاملة عن هذه الأمراض، وقد تتسبب هذه الأمراض في الكثير من التشوهات وتؤثر على حياة الشخص المصاب.

ولكن يساعد التشخيص المكبر لهذه الأمراض في السيطرة على المرض وعدم تطور المرض وانتشاره بشكل كبير، لذا من اللازم أن يكون لدى كل أفراد المجتمع الوعي الكامل لمعرفة أعراض وأسباب الإصابة بأمراض المفاصل وبالأخص التهاب المفاصل الروماتويدي وطرق علاجه.

الفرق بين الروماتويدي والروماتيزم

يقول الدكتور محمد الصحن، استشاري جراحة عظام وحاصل على البورد والزمالة الكندية، إن التهاب المفاصل الروماتويدي هو نوع أكثر شيوعاً من أمراض الروماتيزم، وهو عبارة عن التهاب مزمن يصيب الغشاء المبطن للمفاصل، وهو من أمراض المناعة الذاتية عند حدوث إصابة أو إجهاد يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الجسم.

وبالتالي يتسبب في آلام المفاصل مع انتفاخ خاصة في اليدين والأقدام، وعادة يكون التشخيص اكلينيكي، ويذهب المريض إلى الطبيب بشكوى من آلام في المفاصل أو مشاكل في القلب والرئة وأماكن في العين وأماكن أخرى.

الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي يصيب ١٪ من الناس، ولكنه يزيد عند النساء إلى ٣٪ لأنهم هم الأكثر عرضة للإصابة به، ويشاع أكثر في المرحلة العمرية بين ٣٥ و ٤٠ سنة، ولكن قد يصيب الأطفال وكبار السن أيضاً وجميع الأعمار، لذلك يفضل الذهاب إلى الطبيب عند ظهور تورم وآلام في مفاصل اليدين.

أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي

  • الشعور بآلام خاصة في المفاصل الصغيرة مثل مفاصل اليدين.
  • ظهور تورم في المفاصل.
  • الشعور بتعب أو اعياء.
  • فقدان الوزن في بعض الأحيان.

لذلك إذا ظهرت أحد هذه الأعراض وكان ليس هناك أي إصابات في المفاصل في التاريخ المرضي للمصاب فيفضل زيارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة، ويكون التشخيص اكلينيكي.

ولأن في بعض الأحيان لا يستطيع المريض تحديد تخصص الطبيب الذي يجب الذهاب إليه، وغالباً يذهب المرضى إلى عيادات العظام وبعد الفحص يتم تحويلهم إلى طبيب الروماتيزم حتى تتم المعالجة بشكل جذري.

وبسبب عدم معرفة المريض الكافية وكثرة الشكاوى المختلفة يذهب المريض إلى طبيب غير متخصص في حالته فيتأخر التشخيص وهذا يتسبب في تطور المرض ويكون المرض مزمن إذا لم يتم تشخيصه مبكراً.

أسباب التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي ليس له سبب معروف حتى الآن، ولكن قد يكون بسبب نظريات جينية أو هرمونية أو بيئية مثل:

  • التدخين أو التعرض للتدخين، فإن أطفال السيدات المدخنات هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض.
  • التعرض إلى بعض أنواع الغبار.
  • التعرض إلى الضغوطات.
  • الإصابة بالتهابات في حلق أو أي مكان أخر وانتشار الالتهاب في أماكن مختلفة من جسم الإنسان.

طرق علاج التهاب المفاصل الروماتويدي

التهاب المفاصل الروماتويدي هو التهاب مزمن لا يوجد له شفاء، لكن العلاج يساعد على السيطرة على هذا الالتهاب، فأحياناً يخمل الالتهاب، ولكن يتهيج ويزيد مع الضغوط والالتهابات في الفم أو في أي مكان.

وقد تحدث التهابات شديدة في المفاصل تؤدي إلى تشوه المفاصل وصعوبة الحركة، وفي بعض الأحيان عندما يصيب الالتهاب أحد مفاصل الركب ويصل إلى درجة شديدة يحتاج المريض حينها تغيير المفاصل وتكون نتائج هذا التغيير ممتازة بالنسبة للمفصل ولكن تحدث المشكلة عند التوقف عن مراجعة الطبيب بشكل دوري.

وقد يؤدي هذا إلى تشوهات في أماكن مختلفة وفي القلب والرئة والعين والجلد، لأن هذا المرض مضاعفاته كثيرة ويصعب التعامل معها أو علاجها إذا تطورت بدون مراجعة الطبيب.

تأثير التهاب المفاصل الروماتويدي على المصابين به

يجب أن يتغير نمط حياة من يصابوا بالتهاب المفاصل الروماتويدي حتى لا تدهور حالتهم، ومن ضمن التعليمات التي يجب أن يتبعوها:

  • عدم الزيادة في الوزن، لأن الوزن الزائد يضغط على مفاصل الركبة أو أسفل الظهر أو الأوراك أو الأقدام.
  • عدم الإفراط في تناول الخبز والمكرونة والأطعمة التي بها نسبة عالية من السكريات، لأنه يزيد من الالتهابات.
  • عدم التعرض إلى التدخين لأنه يتسبب في زيادة الالتهابات في الرئة وأماكن أخرى.

ويجب متابعة الطبيب باستمرار لأن في بعض الأحيان يخمل الالتهاب ويعتقد المريض أنه شُفي من المرض ولكن للأسف يهيج الالتهاب ويحدث تغيرات في المفاصل وتشوهات كبيرة وأحياناً يحدث هذا بدون الشعور بآلام لذلك من المهم متابعة الطبيب.

وبالنسبة للمصابين بالأمراض المزمنة مثل السكري والضغط، فإن طريقة علاجهم تكون نفس طريقة المصابين العاديين ويجب متابعة الطبيب وأخذ العلاج بشكل مستمر ومنتظم، لأن عندما يهجم الالتهاب على المفاصل يتسبب في تشوهات كبيرة ويصعب السيطرة عليه.

والعلاجات التي ظهرت حديثاً في الفترة الماضية متطورة وتمتلك القدرة على السيطرة على قوة ونشاط الالتهاب على عكس العلاجات القديمة.

وتقرأ هنا عن أعراض التهاب المفاصِل الرثوي وعلاجه

نصائح للمصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي

التعايش مع المرض، وعند حدوث تشوّهات وصعوبة في حركة اليد وصعوبة في تناول الطعام هناك بعض أدوات الطعام المخصصة لهذه الحالات حتى يستطيع أن يدير المريض حياته بشكل طبيعي مع هذه التغيرات.

التشخيص المبكر له تأثير أساسي في عدم تطوّر المرض بشكل سريع، ويؤثِّر هذا على نفسية المريض.

مرض التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مزمن يؤثر على حياة المصابين به ويؤثر على حياتهم اليومية من اللبس وتناول الطعام وغير ذلك، لذلك من الضروري أخذ العلاجات حتى تكون التشوهات قليلة، فهناك مرضى بعد أن انتظموا على العلاج لم يصابوا بأي تشوهات، فأهم شيء مراجعة الطبيب باستمرار ومتابعة العلاج.

من قسم الدّواء لدينا يمكنك أن تقرأ عن مُنتج هيالوبركس 30 Hyalubrix وهو للمرضى المصابين بمرض خشونة المفاصل.

رابط مختصر:

أضف تعليق