الثعلبة وعلاجها وأسبابها

أسباب وأعراض الثعلبة وعلاجها

يعد مرض الثعلبة من الأمراض المنتشرة بشكل كبير، وهو يحدث نتيجة لمهاجمة الجهاز المناعي لبصيلات الشعر مما يؤدي لتساقطها بشكل كبير، وتختلف كمية الشعر المتساقطة من شخص لآخر، وعامة عند تساقط الشعر يتسبب في ترك رقعة لا يوجد بها شعر تمامًا، وذلك للإصابة بهذا المرض.

مرض الثعلبة

أوضحت الدكتورة منى الصالح أخصائية الجلدية أن الثعلبة هو مرض غير معدي، ومن الممكن أن يصاب به أي شخص وفي أي سن فهو غير مرتبط بجنس معين أو سن معين، ويتسبب هذا المرض في إصابة الرأس بالدوائر أو البقع مثل: النقود، وهذه البقع فارغة تمامًا من الشعر، وبالنسبة لسبب مهاجمة الجهاز المناعي لبصيلات الشعر فإن كرات الدم البيضاء هي التي تقوم بمهاجمة بصيلات الشعر لسبب غير معروف، وقد يكون السبب وراثي هو أن أحد أفراد العائلة قد أصيب بمرض الثعلبة.

ومن الممكن أن تصاب أي منطقة في جسم الإنسان بمرض الثعلبة فقد يكون في الرموش أو الحواجب، أو اللحية وقد يكون في الرأس أو في الجسم، وهذا يؤثر على الفرد تأثيرًا سلبيًا.

مدى تأثير العلاجات التقليدية في القضاء على مرض الثعلبة

بعض الناس يتجهون إلى القيام باستخدام الأعشاب، واستخدام الثوم في المكان المصاب بالمرض، أو جرح المكان، ونجد أن هذه العلاجات التقليدية قد تأتي بنتيجة إيجابية، ولكنها تأخذ وقتًا طويلًا لإثارة البصيلة للخروج مرة أخرى، وذلك مثل: استخدام الوخز بالإبر في بعض الأوقات لإخراج بصيلات الشعر، وفي بعض الأحيان قد تأخذ وقتًا من ست شهور إلى سنة، ولكن قد يشعر الشخص بأن هذا الوقت طويلًا لأن هذه الدوائر تؤثر في شكله تأثيرًا سلبيًا.

ويظهر مرض الثعلبة بشكل مفاجئ في خلال أيام أو أسابيع، وقد تؤدي لظهور دائرة أو اثنتين، وقد تزيد وتأخذ فروة الرأس كلها، أو تأخذ الجسم كله.

ويقول البعض أن الشخص إذا كان مكتئبًا قد يؤدي ذلك لإطالة المدة التي يعاني فيها من مرض الثعلبة، كما أن هذا قد يؤدي لانتشارها، ولكن الدراسات توضح أن هذا المرض يصيب الشخص بالاكتئاب والإجهاد، وذلك لا يؤثر في وقت العلاج.

وليس هناك طرق للوقاية منها؛ لأن الشخص المعرّض للإصابة بمرض الثعلبة وراثيًا سيصاب به.

علاج مرض الثعلبة

  • الكريمات الموضعية المينوكسيديل والذي يزيد من الدورة الدموية في الشعيرات.
  • كريمات الثايكروسبور تحفز الجلد لنمو الشعر.
  • كريمات الكورتيزون.
  • حقن كورتيزون.
  • تناول برشام كورتيزون.
  • مثبطات للمناعة مثل: الديكساميسازون.
  • بي آر بي (البلازما)
  • صبار، وزيت النعناع.

وفي البداية قد يكون الامتناع عن العلاج مع استخدام الأشياء الطبيعية ممكنًا، ولكن عند إصابة الشخص بالثعلبة وتوسعها فإنه يلجأ للعلاج للقضاء عليها بشكل أسرع.

جدير بالذّكر أن الاعتماد على المعالجين الشعبيين قد يؤدي لتدمير الخلايا، وقد يؤدي للحروق، أو يؤدي للإصابة بالاسكار، وهي تليف بصيلة الشعر فلا تعود مرة أخرى؛ لذا من الضروري التعامل بحرص حتى لا تتليف بصيلة الشعر.

وفترة العلاج تكون على حسب الحالة فتبدأ من ثلاثة شهور، وتصل إلى سنة.

واطّلع على اختياراتنا لك أيضًا

رابط مختصر:

أضف تعليق