فوائد رياضة الجري والمشي للجسم وكيف نتفادي مشاكل كل منهما

رياضة الجري

أصْبَح العَديد من الأشْخاص يتّجهون لمُمَارَسة رياضة الجَري، ولكِن هُناك أخْطَاء يقوم بها النّاس أثْناء مُمارَسة هذِه الرّياضَة، وقد تؤدِّي إلى الكَثِير مِن المشاكِل في النّهايَة.

كما أن الكثير من الأشخاص يعتقدون أن المشي يحرق الدهون، ولكن هذا المفهوم خاطئ، فالمشي لا يحرق سعرات حرارية عالية، ولكن هناك الكثير جدا من الخطوات التي إذا تم تنفيذها تقوم بحرق السعرات، لذلك لا يُفضل الاعتماد بنسبة ١٠٠٪ على المشي في حرق الدهون.

اختيار نوع الحذاء عند ممارسة رياضة المشي أمر مهم جداً، فاختيار حذاء خاطئ يؤدي إلى حدوث الكثير من المشاكل والآلام في الجسم.

لذلك يجب اختيار حِذاء طبّي، أو حذاء رياضي، حتى نتمكن من ممارسة عملية الجري أو المشي، وحتى الدراجات يجب اختيارها بشكل صحيح عند ركوبها، واختيار نوع المِقعَد، والجلوس بطريقة صحيحة ومرنة، حتى لا تحدث مشاكل، وحتى يتم ممارسة الرياضة بشكل صحيح.

الحلول الواجب اتخاذها لتفادي مشاكل الجري

يقول الكابتن “حيدر صباح” مدرب بناء الأجسام: الجري على الأسفلت يسبب تدمير المفاصل والركب، وتدمير الفقرات القطنية، ويؤدي لحدوث المشاكل بالجسم، وتدمير الصحة، لذلك لا يجب أبداً ممارسة رياضة الجري أو المشي على الأسفلت، ويفضل ممارسة هذه الرياضة على أرض ترابية، أو أرض مزروعة، واختيار الحذاء الصحيح لتجنب حدوث مشاكل، ولا بد من وجود الماء بالأكسجين معه دائماً عند الجري أو المشي، فشرب الماء يعمل على إعادة شحن الطاقة.

ويجب أن يكون معه أيضاً نوع من السكريات الأحادية سريعة الامتصاص، وأفضل أنواع هذه السكريات هو التمر، ولا بد أيضاً من ربط الخصر بحزام، لتجنب حدوث خلل في الضغط، وعدم الالتزام بهذه الأمور أثناء ممارسة الرياضة يؤدي لحدوث مشاكل في الصحة.

تختلف الأنواع والأعمار والأجسام من شخص لآخر أثناء ممارسة الرياضة، والتخلص من الكرش ليس له علاقة بلعب الرياضة، وإنما هو مرتبط بالتغذية، إذا التزم الشخص بالتغذية الصحيحة، مع الالتزام بممارسة الرياضة، يأخذ الجسم الدهون، ويقوم بتحويلها لطاقة أثناء ممارسة الرياضة، أما ممارسة الرياضة وحدها لا يكفي، وممارسة الرياضة لا تفيد أبداً مع اتباع أنظمة غذائية غير صحيحة.

٧٥٪ من الأشخاص لا يمُارِسون الكفاءة القلبيّة بعد التّمارين الرّياضيّة، أو الاحْماء، والتجهيز قبل ممارسة الرياضة، والاحماء مهم جداً، حيث يعمل على تليين المفاصل، وتليين العضلات، والابتعاد عن الاصابات الخطيرة بالجسم، وكذلك يتم تخفيف لزوجة الدم.

وعند الانتهاء من تمارين المقاومة يجب بعدها عمل الكفاءة القلبية، وتنشيط القلب، لحرق الدهون، والأهم من حرق الدهون هو صحة القلب، وصحة ضخ الدم للجسم، وإذا تم ممارسة الرياضة، وممارسة تمارين تنشيط القلب، يمكن الاستفادة بشكل كبير بكتلة عضلية، ورشاقة وقوة بدنية.

فوائد رياضة الجري والمشي للجسم

المشي يحرق الدهون في الوقت الذي تتم فيه عملية المشي فقط، ولكن عند التوقف تتوقف عملية حرق الدهون، وعند التوقف عن المشي لفترة كبيرة، وممارسة المشي بعد هذه الفترة يصاب الإنسان بالآلام في الجسم، وآلام في الفقرات والمفاصل، وتنتهي اللياقة البدنية ولذلك الاعتياد على المشي والحركة ضروري.

والجري أيضاً مفيد جداً، وعند الحفاظ على ١٣٥ نبضة للقلب بالنسبة للرجل، و١٢٥ نبضة للبنت، يستمر حرق الدهون بالجسم لمدة أربع أو ست ساعات، أو لمدة ٢٠ ساعة بعد الرياضة، حتى أنه من الممكن أن تستمر عمليات الحرق أثناء النوم، ولكن المشي لا يحرق السعرات.

أفضل الأوقات للرياضة في شهر رمضان

أفضل الأوقات للرياضة في رمضان هي بعد الإفطار بساعتين، أما بالنسبة لحرق الدهون، وزيادة اللياقة، يفضل ممارسة رياضة الجري أو المشي.

قبل الإفطار بساعة، وعدم الالتزام بهذه الأوقات يؤدي إلى حدوث مشاكل في الأنسولين في الجسم، والشخص الذي يقوم بممارسة الرياضة قبل الإفطار، يجب عليه تناول كمية كبيرة من التمر وقت الإفطار، لتعويض السكريات الأحادية التي تم فقدها..

تأثير الرياضة على أصحاب المشاكل الصحية

ممارسة الرياضة لا تؤثر بشكل سلبي على مريض السكري والضغط، أما مريض القلب قد تؤثر عليه ممارسة الرياضة، ولكن قد تؤثر على بعض الأشخاص ولا تؤثر على آخرين، فأمراض القلب تختلف أنواعها من شخص لآخر، فدائماً يتم سؤال اللاعب عن الأمراض، والإصابات لديه في الأندية الرياضية.

فالشخص الذي يعاني من تضخم القلب مثلا، لا يمكن إعطائه الأوزان الكبيرة، لأنها تزيد من تدفق الدم، مما يؤدي إلى مشاكل صحية، فلا يجب أن يتعدى الإنسان ١٥٠ نبضة في الدقيقة، حتى لا يحدث إجهاد لعضلة القلب، ويجب زيادة جرعات الماء أثناء التمارين..

مدة رياضة الجري، والأعمار المناسبة لهذه الرياضة

لا توجد أعمار محددة لهذه الرياضة، فجميع الأعمار مناسبة، وكذلك الوقت مفتوح، فلا يوجد مدة محددة، فهي تتوقف على وقت تعب الشخص أثناء المشي أو الجري، فهناك مثلا شخص قد يجري مسافة طويلة، وشخص آخر لا يستطيع جري نفس هذه المسافة ويشعر بالتعب بعد فترة قصيرة.

لذلك إذا أمتلك الشخص الطاقة للجري، يستطيع وقتها الجري، والطاقة بالفعل تعتمد على التغذية.

وكما هو معلوم، فإن الغذاء حالياً معظمه يحتوي على المواد الكيميائية، والأملاح، والصوديوم، والمواد الحافظة.

الأوقات المناسبة لتناول الوجبات بعد الرياضة

أفضل وقت لتناول وجبة غذائية، هو بعد ممارسة الرياضة بنصف ساعة للمبتدئ، أما بالنسبة للمتقدم، فيستطيع تناول الوجبة بعد الرياضة بربع ساعة، ويجب أيضًا تحديد نوع الطعام بعد الرياضة، حيث أنه لا بد من تناول السكريات الأحادية مثل الفواكه بعد ممارسة التمارين الرياضية، لأن السكريات الأحادية سريعة الامتصاص.

ويتم تعويض الطاقة التي تم فقدها في الكبد والعضلات، ثم البدء بعد ذلك بتناول الوجبات الأخرى، التي هي أيضاً تحتاج طاقة لتناولها.

رابط مختصر:

أضف تعليق