العلاقة بين الجلوس لفترات طويلة وأمراض القلب

صورة , رجل أعمال , أمراض القلب

العلاقة بين طول الجلوس وأمراض القلب

يقول الاختصاصي في أمراض القلب والشرايين والقسطرة العلاجية الدكتور “مالك محمد خليل الجمزاوي”: أنه في الوقت الحالي هناك العديد من يقومون بأعمال مكتبية بنسبة تصل إلى ٨٠٪، فيقضي هؤلاء الأشخاص حوالي ٨-١٢ ساعات في وضعية الجلوس، وهذا يعتبر سبباً رئيسياً للإصابة بالعديد من الأمراض، والتي من بينها أمراض القلب؛ حيث أن زيادة فترة الجلوس يؤدي إلى زيادة نسبة عوامل الخطورة؛ حيث وجدت بعض الدراسات أن زيادة نسبة الجلوس يومياً عن ١٠ ساعات قد يسبب زيادة في نسبة حدوث الموت المبكر لنسبة تصل إلى ٢٠٠٪، ومن أهم الآثار الجانبية الأخرى للجلوس لفترات طويلة:

  • أنه عند الجلوس لفترات طويلة فإن الدورة الدموية يحدث بها نوعاً من البطء، وبالتالي تترسب الدهون بشكل ملحوظ على جدار الأوعية الدموية.
  • زيادة الوزن بشكل سريع.
  • قلة استهلاك الطاقة، وبالتالي زيادة نسبة السكر، وقد يؤدي ذلك إلى مقاومة الأنسولين، وبالتالي قد تزداد نسبة حدوث مرض السكري.
  • ضعف العظام والعضلات.
  • الاكتئاب النفسي، والتوتر؛ وذلك نظراً لزيادة هرمونات التوتر مثل الادرينالين، والكورتيزون.

ونظراً لكل تلك عوامل الخطورة تزداد نسبة الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وقد وجدت الدراسات أن النساء مع تقدم العمر بشكل خاص هم أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب المرتبطة بقلة الحركة، والجلوس لفترات طويلة.

وقد يؤدي ذلك في نهاية الأمر إلى فشل عضلة القلب مما يؤدي إلى قلة التروية الدموية إلى باقي أعضاء الجسم مما يؤدي إلى قلة النشاط البدني، والشعور بالإرهاق، واحتباس السوائل في الجسم، وزيادة الوزن، والم الصدر، وكذلك خفقان القلب، مما يؤدي إلى انعكاس ذلك سلباً على باقي أعضاء جسم الإنسان بشكل عام.

سبل للوقاية من أمراض القلب الناجمة عن طول فترة الجلوس

يشير الدكتور “الحمزاوي” إلى أنه تتمحور سبل الوقاية من الإصابة بأمراض القلب بسبب كثرة الجلوس حول الحلول البسيطة التي من شأنها أن تخفف من هذه المخاطر، أهمها التحرك كل نصف ساعة، وللتحفيز على ذلك ينصح بضبط المنبه للتذكير بالمشي كل ٣٠ دقيقة، أو تناول وجبة واحدة على الأقل يومياً وقوفاً، وإنجاز بعض المهام، كتصفح الإنترنت وغيرها أثناء المشي.

رابط مختصر:

أضف تعليق