Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الحزام الناري و أسبابه، علاجه

Shingles,الحزام الناري,الهربس النطاقي
الحزام الناري – ارشيفية

الحزام الناري – الهربس النطاقي: هو التهاب فيروسي حاد يظهر على الجلد على شكل حبوب على مسار عصب معين في الجسم يتميز بألمه الشديد، وعادة ما يظهر الطفح الجلدي في جهة واحدة من الجسم فيأخذ شكل حزام لذا سمي بالحزام الناري.

يقول الدكتور انور الدندشلي “أخصائي أمراض جلدية” في هذا الموضوع (من خلال لقاء مُتلفز على قناة العربية) أن اسم الحزام الناري اسم عامي ويسمى بالعربي الحلاق النطاقي أو الزونا، ويأخذ أكثر توضعاته على الصدر أو على البطن في جهة واحدة ويكون مؤلم جداً.

ويعرفه الدكتور “الدندشلي” بأنه مرض عنيف ومؤلم جداً وهذه أهم موصفاته.

كيف نعرف أننا مصابون بالحزام الناري ؟

وتابع د. الدندشلي: أن يبدأ المرض أولاً بألم بجزء واحد أو نصف واحد من الجسم ويكون الألم حاد كثيراً وحارق ومزعج جداً، ويمكن أن يستمر لأيام قبل ظهور الطفح، وعادة يمكن أن يسوء التشخيص فعندما يكون في الصدر في جهة اليسار يعتبروه ألم قلبي وكثيراً لا يميز المريض الألم سواء الألم عميق أو سطحي، ولكنه حارق جداً في البداية لذلك يسوء فهمه أو تشخيصه. لاحقاً تظهر الطفوح بشكل مجموعات محمرة وعليها حويصلات وعليها سائل شفاف أو دموي وما يميزه هو الألم ويستمر عادة بدون علاج لمدة ثلاثة أسابيع أو شهر وعند المثبطين مناعياً يمكن أن يستمر لأشهر. وتكون ثلثين الحالات فوق الأربعين سنة، الكبار من العمر.
وقد أشاد الدكتور الدندشلي بضرورة الكشف المبكر والتشخيص المبكر والعلاج المبكر وهذا يعني تقصير المدة، وعادة المضاد الفيروسي هو العلاج لأن المرض سببه فيروسي ويكون فعال بشكل جيد أول 3 أيام في خلال 72 ساعة ولاحقاً تقل فعاليته فيعطى المضادات الفيروسية لتخفيف احتمال الاختلاطات التي تظهر من المرض.

سبب الحزام الناري:

يقول الدكتور الدندشلي أن سبب الحزام الناري: أولاً يدخل الفيروس وهو نفس الفيروس المسبب للحماق أو جدري الماء، يسبب أولاً الإصابة بجدري الماء ثم ينمو الفيروس لسنين في الجسم ويكمن بالعقد العصبية ولاحقاً لسبب ما مجهول يمكن أن يكون العمر أو التثبيط المناعي هو السبب وغالباً لا يوجد له سبب. ويتفاعل الفيروس مرة ثانية وينشط بمظهر مختلف يظهر على منطقة عصبية معينة حسية وغالباً بالصدر ويمكن أن يظهر على الجبهة في جهة واحدة ويمكن أن يظهر على الأطراف بجهة واحدة.
وقد أوضح الدكتور الدندشلي أن: المصاب سابقاً بجدري الماء هو أكثر عرضة للإصابة بالحزام الناري، وحتى من تم لقاحهم بجدري الماء يمكن إصابتهم بالحزام الناري، فلابد من وجود الفيروس لأنه من يسبب جدري الماء.

علاج الحزام الناري:

أشار الدكتور الدندشلي أن: المرض فيروسي وعلاجه يكون مضاد فيروسي ويوجد مضادات فيروسية معينة مثل: الأسيكلوفير، الفام سيكلوفير، الفلاسيكلوفير، وكلها أدوية فعالة تقوم بتقصير الهجمة وتخفف احتمال استمرارية الألم لاحقاً، وعند كبار السن ليست المشكلة بوجود المرض حتى بعد انتهاء المرض يمكن أن يستمر الألم المعذب جداً والحارق جداً لشهور أو لسنين. لذلك لابد من السيطرة على المرض قدر الإمكان قبل حدوث هذه العصبية التي تسبب آلام حارقة متواصلة.

إذا مضاد الفيروس فعال لتقصير هجمة المرض وتخفيف احتمال استمرارية الألم. ثم بعد ذلك مضادات أدوية عرضية وليست مضادات حيوية لتجنب الإلتهاب الجرثومي، وأيضاً يمكن استخدام مسكنات وتلطيف للمنطقة.

وقد أشار الدكتور الدندشلي أن أهم شيء هو الوقاية باللقاح الموجود حالياً الذي أصبح حالياً قصة حديثة وينصح به للكهول فوق الخمسين سنة من العمر وعادة جرعة واحدة تؤخذ وتحمي بشكل هام من الإصابة.

لقاح الحزام الناري أو الحلق النطاقي يختلف عن لقاح جدري الماء، وينصح به كبار السن فوق الخمسين سنة، ويكون إجبار، بعد الستين سنة من العمر حتى إذا لم يصيبوا بجدري الماء سابقاً وهذا نادراً جداً. لأن بعد العشر سنين 90% من الناس إصيبوا بجدري الماء فغالباً توجد إحتمالية الإصابة. ولابد من أخذ اللقاح وخاصة الكبار من العمر لأن احتمال الإصابة عندهم تزيد وتكون الآلام عندهم شديدة، ويحميهم اللقاح غالباً بنسبة 50% من الإصابة لاحقاً، حتى لو إصيبوا يكون الألم عندهم أخف كثيراً بعد اللقاح.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *