كل ما يهم المرأة الحامل خلال فترة الحمل من الشهر الأول حتى الولادة

صورة , الحمل , المرأة الحامل

أعراض الحمل

تقول الصيدلانية الدكتورة “حسناء جميل” أنه هناك بعض الأعراض ، والعلامات التي يجب أن تنتبه لها المرأة، خاصةً إذا كانت في بداية الزواج، والتي تشير إلى حدوث حمل، وتتضمن تلك الأعراض:

  • الشعور بألم في منطقة الكليتين.
  • الغثيان والقيء “Vomiting”.
  • ألم في منطقة أسفل الظهر.
  • تأخر الدورة الشهرية، ويمكن في هذه الحالة أن تقوم المرأة بعمل الفحص المنزلي للحمل، من خلال الجهاز البسيط الذي يُباع في جميع الصيدليات، والذي يوضع في بول المرأة تحديداً، ويدل على وجود حمل في حالة ظهور خطين، أما إذا ظهر خط واحد في الجهاز فهذا يدل على عدم حدوث حمل، والفحص الأكيد ١٠٠℅ لحدوث الحمل، هو فحص الدم بكل تأكيد.

المكملات الغذائيّة المهمة للحامل

يجب أن يتم تناول المكملات الغذائية قبل حدوث الحمل لفترة تصل إلى ثلاثة أشهر، لكن إذا لم تنتبه المرأة الحامل لهذه النقطة قبل الحمل، وقد حدث الحمل بالفعل، فيجب حينها الاهتمام بالنظام الغذائي بشكل ضروري جداً، وكذلك الاهتمام بتناول المكملات الغذائيّة ، والتي من أهمها:

  • حمض الفوليك.
  • أوميجا ٣.
  • فيتامين د.
  • الحديد.
  • الكالسيوم.
  • مكملات الأوميجا3 (Omega 3)، السيلنيوم (Selenium) والزنك.

ما الذي يجب مراعاته بعد الولادة ؟

تشير الدكتورة “جميل” إلى أنه أولاً يجب تحديد طريقة الولادة سواء كانت طبيعية، أو قيصرية تبعاً لحالة الأم الصحية، ولحالة الجنين كذلك، وبشكل عام يفضل أن تكون الولادة طبيعية إلا في حالو وجود حالات استثنائية معينة، مثل: عدم توسع قناة الرحم بالشكل الكافي والمطلوب، أو الإصابة بمرض السكري، أو بأمراض أخرى.

وبعد الولادة هناك بعض الامراض التي قد يعاني منها الأم، أو الجنين؛ لذلك فلابد من استشارة الطبيب بعد الولادة، وبشكل عام هناك بعض التغيّرات الفسيولوجية التي قد تظهر على الأم، ومنها التغيّرات اللازمة لتكون الحليب في ثدي الأم، وقد تفقد الام الحديد أثناء الولادة، وبالتالي قد تصاب بفقر الدم، وتحتاج إلى تناول مكملات الحديد.

ومن ضمن أهم الحالات المرضية التي قد تصيب الطفل حديث الولادة هي مرض بالصفراء “Jaundice”، حيث أن ٩٥℅ من حديثي الولادة يصابون بالصفراء بعد اسبوع من الولادة، وهو امر طبيعي يحتاج فقط اهتمام الأم، والرضاعة الطبيعية.

وعن الفترة المناسبة لحدوث حمل مرة أخرى، فتشير الدكتورة “حسناء” إلى أن سنتين هي الفترة المناسبة جداً؛ وكذلك حتى تستعيد الأم نشاطها مرة أخرى، ويستعيد الرحم ، والبويضات كامل نشاطهم، وكذلك حتى يحصل المولود السابق على كل ما يحتاج إليه من رعاية واهتمام.

رابط مختصر:

أضف تعليق