الحميات الغذائية القاسية ومخاطرها

صورة , إنقاص الوزن , فاكهة , الحميات الغذائية

الحميات الغذائية القاسية

تقول أخصائية التغذية “زينة البرغوثي”: أنه في بداية كل عام كما هو معتاد، يحاول العديد من الأشخاص اتباع حميات غذائية، والتي غالباً ما تكون قاسية جدًا للحصول على نتائج سريعة لإنقاص الوزن، والحميات الغذائية القاسية هي تلك الحميات التي لا تضم جميع العناصر الغذائية الأساسية، والمهمة التي يحتاج إليها الجسم من نشويات، بروتينات، والدهون الصحية، وغيرها.

وتكون هذه الحميات القاسية قليلة السعرات الحرارية عادةً، وتمتاز هذه الحميات الغذائية القاسية أيضأ بأنها قصيرة المدى، وهذا على عكس الحميات الغذائية الصحية، السليمة، والمتوازنة، التي يجب أن يتم اتباعها على المدى الطويل “Long term”، وأن تتحول إلى نمط حياة.

واقرأ هنا أيضًا عن سلبيات وإيجابيات حمية البروتين العالي

مخاطر اتباع الحميات الغذائية القاسية

تختلف المخاطر الناتجة عن الحمية الغذائية القاسية باختلاف نوعها، ومن أبرز تلك المخاطر:

  • اتباع حميات غذائية تضم كميات قليلة جدًا من النشويات، ونظرا لأن هذه النشويات خاصة النشويات المعقدة تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات خاصة فيتامين “B” وكذلك تحتوي هذه النشويات على الألياف المهمة لصحة الجهاز الهضمي، لذلك فإن اتباع هذه الحميات يؤثر سلبا على صحة الجهاز الهضمي.
  • ضعف الجهاز المناعي في حالة اتباع حميات غذائية شحيحة بالعناصر الغذائية الأساسية للجسم.
  • هشاشة العظام وذلك عند اتباع حميات غذائية لا تضم منتجات الألبان على سبيل المثال، وبالتالي لا يحصل الجسم على ما يحتاج إليه من كالسيوم وفيتامين “D” المهمين لصحة العظام.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة على المدى البعيد.
  • الغثيان والشعور بالدوار.
  • الاكتئاب وتعكر المزاج، وذلك لأن الحميات الغذائية القاسية لا تمد الجسم بما يحتاج إليه من عناصر وبالتالي لا يستطيع الجسم افراز السيرتونين، وبالتالي يؤثر ذلك على الحالة الذهنية للشخص.
  • تعويد الجسم على اتباع عادات غذائية خاطئة، والتي قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض واضطرابات الطعام.

وتجد هنا نصائح للتخطيط: النظام الغذائي الصحي في السنة الجديدة

كيف يمكن اتباع حميات غذائية صحية؟

يجب أولا أن يكون هنالك بيئة تشجع على تناول الطعام الصحي، لذلك فتؤكد “زينة” على ضرورة أن يوفر الأهل الأطعمة الصحية والمتوازنة، والتي تحتوي على جميع العناصر الغذائية للأطفال في المنزل، حتى يعتاد الأطفال على تناول هذه الأطعمة، وكذلك الحال بالنسبة للمدرسة التي تلعب دوراً مهما في توعية الطلاب بأهمية تناول الغذاء الصحي السليم.

ومن المهم أن ندرك أن الحمية الغذائية التي تناسب شخص ما، قد لا تناسب شخص آخر؛ لذلك فلابد من اتباع الحمية الغذائية التي يراها أخصائي التغذية مناسبة لنا، وذلك حتى لا نعرض أنفسنا لأي عواقب على صحتنا الجسدية، والذهنية.

رابط مختصر:

أضف تعليق