Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الحمية الأسرع لإنقاص الوزن

صورة , حمية , إنقاص الوزن , طعام , النظام الغذائي

هناك رغبة شديدة بين كافة الأعمار لإنقاص الوزن واتباع الحميات الغذائية الصحية للحصول على الجسم الرياضي والصحي الذي أصبح منتشراً في الآونة الأخيرة بنسبة كبيرة ومع ذلك فإننا نلاحظ زيادة في نسبة البدانة بشكل ملحوظ.

سبب صعوبة نحافة الجسم

قال “د. أيهم شمس الدين” استشاري غدد صماء وسكري وبدانة. يعتبر كل شخص مختلف عن غيره من ناحية الموروثات وطبيعة الأكل والثقافة والعادات الاجتماعية كما أن ما تغير في الآونة الأخيرة هو أن الحياة أصبحت قليلة الحركة بين البيت والعمل والتنقل بينهما بجانب تغير طبيعة الطعام حيث قلت الخضروات وزادت النشويات عند الناس وصار هنالك ما يسمى بالطعام السريع.

وتابع ” أيهم” يعمل استهلاك النشويات بكميات كبيرة على التعرض للبدانة بنسبة عالية، لذلك يجب علينا عدم الإكثار من تناول الأغذية الغنية بالنشويات.

الحميات المناسبة لتجنب البدانة

هناك عدة حميات غذائية يمكننا اتباعها لتجنب زيادة الوزن أو لتنزيل الوزن ويُعد من أشهرها هي الحميات قليلة النشويات حيث يجب أن يأكل الشخص منها ما يقل عن 100 جرام في اليوم الواحد.

بعد سنة من اتباع نظام غذائي معين فإن كل الحميات تتوازى في الجسم من ناحية فعاليتها لأن الجسم يقوم بما يسمى بالاستقلاب حيث يقوم بتعديل الهرمونات لتتماشى مع النظام الغذائي الجديد وحتى نحافظ على الوزن الذي قمنا بخسارته فيجب علينا عمل تمارين رياضية من 300 إلى 420 دقيقة أسبوعياً كما يجب على الشخص الذهاب إلى الجيم للحفاظ على ثبات الوزن بعد نقصانه.

وأضاف الاستشاري ” أيهم شمس الدين” إننا نشجع دائماً أنه على كل شخص يعاني من مشكلة في زيادة الوزن ضرورة المتابعة مع أخصائي تغذية لأن النتائج قد أثبتت أن النتيجة في حالة المتابعة مع المختص ستكون نسبة نجاحها أكبر.

إلى جانب ذلك، يعمل استهلاك النشويات بكميات عالية على زيادة السكر بشكل سريع في الجسم مما بدروه يؤدي إلى زيادة نسبة الأنسولين وهو ما يتم استخدامه في الحركة على صورة طاقة بالإضافة إلى بعض النشاطات الأخرى، لذلك فإننا ننصح دوماً باتباع الحميات الغذائية القليلة في النشويات حيث أن ذلك يزيد من زيادة نسبة تناول الشخص للبروتينات والشحوم، ومن هنا يمكننا القول بأن نظام الكيتو دايت أو حمية البحر المتوسط هما أكثر أنواع الحميات مناسبةً للعديد من الأشخاص.

دور الإبر في تخفيض الوزن

أشارت كل الدراسات إلى أن الحركة والنشاط والحمية الصحية هي أفضل من الأدوية لإنقاص الوزن حيث أن كل إنسان هو حالة خاصة عن غيره ومثال على ذلك الأشخاص الذين لديهم معدل كتلة أكبر من 40 كيلو جرام وهؤلاء يمكنهم الاستفادة من الجراحة ولكن في كل الأحوال فإننا نحبذ أن يقوم الشخص باتباع نظام غذائي صحي.

أما عن الحُقن أو الإبر المستخدم في إنقاص الوزن أو سد الشهية فيمكن وصفها لبعض الناس الذين لديهم معدل كتلة أعلى من 30 كيلو جرام أو أعلى من 27 كيلو جرام للمتر المربع وذلك في حالة تعرضهم لبعض الأمراض الأخرى مثل ارتفاع الضغط الشرياني أو ارتفاع السكري.

وأخيراً، تعمل الضغوطات النفسية كذلك على التأثير على نفسية الشخص البدين نوعاً ما كما أننا ننصح بتناول النشويات في خلال ساعات النهار الأولى حيث يمكننا بذل الحركة والنشاط بجانب أنه يُفضل ألا نأكل بعد الساعة 7 مساءً.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *