Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الحمية المناسبة للمصابات بتكيس المبايض

تكيس المبايض ، خسارة الوزن ، الوزن الزائد ، السلطة ، اللوز ، الأنسولين ، السكري

هناك العديد من السيدات التي تعاني من تكيس المبايض والتي لابد لها من عمل حمية غذائية خاصة.
هناك حمية خاصة بهؤلاء السيدات والتي تحتوي على 1400 سعرة حرارية حيث تختلف الحميات الغذائية من سيدة لأخرى حسب السعرات الحرارية التي تحتاجها كل سيدة، هذا ما سنعرفه مع ” الدكتورة / ربى مشربش – أخصائية التغذية”

هل يرافق تكيس المبايض زيادة الوزن؟

بالنسبة لتكيس المبايض فإن تلك المشكلة قد يرافقها زيادة الوزن عند السيدة إلى جانب وجود مشكلة في نزول الوزن بشكل عام كما يرافق تلك الحالة وجود مقاومة للأنسولين إلى جانب وجود لخبطة في الهرمونات.

وتابعت ” ربى مشربش “: أشارت معظم الدراسات المتعلقة بهذا الموضوع بأنه في حالة التعرض لتكيس المبايض المرافق لزيادة الوزن فإن السيدة في تلك الحالة قد تكون بحاجة إلى إجراء طبي بالإضافة إلى بذل مجهود رياضي وحركي كبير حيث الحركة تحسن من مقاومة الأنسولين وخاصة العضلات التي تحسن من glut 4 والذي يعمل على استقبال هرمون الأنسولين مما يساعد على عدم مقاومة للأنسولين.

كذلك هناك أكثر من دراسة والتي أشارت إلى أنه يُفضل أن تكون الحمية الغذائية المناسبة لتكيس المبايض لها مؤشر جلايسيمي منخفض والتي يمكن استخدامها لتكيس المبايض والتي فيها لا تتسبب الأغذية في رفع نسبة السكر في الدم، لذلك يجب أن تكون الحمية الغذائية غنية بالألياف وبعض الفواكه إلى جانب النشويات التي تؤثر على تحسين نسبة السكر في الدم وعلى نسبة مقاومة الأنسولين في الجسم.

وأردفت ” ربى “: يمكن أن يكون نزول الوزن عند بعض السيدات أبطئ من سيدات أخرى مما قد يؤدي إلى فشل الحمية وإصابة هؤلاء السيدات بالإحباط، لذلك يجب أن تدرك السيدة في هذه الحالة بوجود مشكلة صحية عندها ويجب عليها أن تقوم بتغيير نمط حياتها ككل من حيث ممارسة الرياضة وتناول الحميات الغذائية الصحيحة مع إمكانية تناول العلاج الطبي.

ما الحمية الغذائية المناسبة للمصابات بتكيس المبايض؟

قالت “د. ربى” على سبيل المثال هناك حمية غذائية مهمة لتكيس المبايض والتي تحتوي على 3 حصص من الألبان و3 حصص من الفواكه و5 حصص من الخضار و6 حصص من النشويات و6 حصص من البروتين وحصتين من الدهون.

يمكن تناول وجبة صغيرة على الفطور صباحا والتي يُفضل أن يتم تناولها مبكراً لتحسين مستوى الأيض والحرق، لذلك يمكن تناول كوب من الحليب خالي الدسم أو حليب اللوز أو الصويا مع إمكانية تناول تفاحة واحدة والتي يُفضل تناولها بقشرتها والتي تعتبر مهمة بدرجة كبيرة لمرضى السكر لأن التفاح يعمل على رفع مستوى السكر بشكل تدريجي في الدم كما أن القشرة بها نسبة أعلى من الألياف.

أما الوجبة الثانية فهي وجبة الفطور والتي فيها يمكن تناول الأجبان البيضاء أو قليلة الدسم كما يوجد حصتين من الخضار مثل الخيار والباندورا مع الأجبان البيضاء كنوع من البروتين مع إمكانية تناول حصتين من البيض بشكل غير يومي حيث يمكن تناوله بديلا عن الجبن الأبيض كنوع من البروتين.
يمكن كذلك في هذه الوجبة تناول الخبز الأسمر أو خبز النخالة أو خبز الحبوب الكاملة التي لها مؤشر جلايسيمي منخفض والذي يحافظ على مستوى السكر في الدم.

أما الوجبة التالثة فهي وجبة الغذاء فيمكن تناول النشويات بها ككوب من الأرز الأسمر أو الأرز البسمتي لأن حبته طويلة ولا تتسبب في رفع مستوى السكر في الدم مع إمكانية إضافة الخضار له مثل البازلاء والجزر مع إضافة 4 حصص من البروتين مقسمة على هيئة دجاج مشوي أو قطع لحمة صغيرة.

كذلك يمكن تناول كوب من السلطة أو الخضار المشوية مثل الفاصوليا الخضراء على تلك الوجبة التي يمكن تناولها الساعة الواحدة أو الساعة 2.

يمكن استبدال 120 جرام من البروتين بصدر دجاج مشوي أو بسمك سلمون أو سمكن مشوي بمعدل مرتين أسبوعيا مع تناول الخضار المهم لتنظيم معدل السكر في الدم.

بعد ذلك يمكن تناول وجبة خفيفة على الساعة 4 أو 5 حيث يمكن تناول نوعين الفاكهة وهي البرتقال و الإنشاص مع إمكانية تناول كوب من اللبن.

أما الوجبة الأخيرة فهي وجبة العشاء التي ُيفضل تناولها مبكرا على الساعة 6 أو 7 حيث يمكننا فيها تناول كمية قليلة من النشويات التي لها مؤشر جلايسيمي منخفض ولا تعمل على رفع مستوى السكر في الدم كما يمكن استبدالها بثلاثة ملاعق كبيرة من الشوفان.

يمكن كذلك تناول كوب حليب خالي الدسم مع إمكانية تناول حصة من حصص الفواكه مثل التفاح إلى جانب تناول حصتين من الدهون مثل اللوز النيئ أو المحمص الذي لا يُفضل أن يكون مملح بدرجة عالية مع تناول الباندورا والفلفل الأخضر الذي يمكن إضافة عليه قليلا من البهارات للتقليل من الملح مثل الليمون والخل مع التخفيف من الزيوت.

وأخيرا، يجب الانتباه إلى ضرورة ممارسة الرياضة ومراعاة توقيتها الصحيح حيث يمكن ممارسة نشاط رياضي بعد تناول وجبة الغذاء بساعتين أو ثلاثة كما يمكن بعد التمرين مباشرة تناول وجبة خفيفة.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *