الخلافات في السنوات الأولى من الزواج .. أسبابها والتعامل معها

صورة , الزواج , الزوجين

في بداية الحياة الزوجية يعاني الكثيرون من الاختلاف في الطباع والصفات، وينتج هذا بسبب اختلاف التربية والبيئة التي نشأ فيها كل طرف، وأحياناً قد يستسلم أحد الطرفين ويقرر إنهاء الحياة الزوجية دون محاولة الوصول إلى حل يرضي الطرفين.

ونظراً لحساسية وأهمية هذه الأمور فيجب أن يكون لدى كل شخص العلم الكافي الذي يساعده على فهم طبيعة اختلاف الطباع بين الزوجين وحل هذا الاختلاف بدون أي خسائر ومعرفة أسس الحياة الزوجية الناجحة.

اختلاف الطباع بين الزوجين

يقول الأستاذ راشد حسن العلي، كاتب ومدرب دولي ومستشار أسري، إن اختلاف الطباع بين الزوجين شيء طبيعي جداً لأن كل إنسان يمتلك طباع وصفات خاصة به، فبالتالي يكون ببين الزوجين أفكار وطباع مختلفة وبعض الصفات المختلفة، قد تكون اختلافات كبيرة أو اختلافات صغيرة، ولكن في النهاية يجب أن يصل الزوجين إلى حل وسط وإلى مستوى يرضوا فيه عن أنفسهم، وتكون هذه هي طريقة الاختلاف بين الزوجين، ولا يصح أن يستسلم الطرفين ويتركوا بعضهم عند وجود أي اختلاف بسيط.

أهم شيء هو عدم إدخال أي طرف ثالث عند مواجهة أي مشكلة أو خلاف، فمثلا عندما لا تحب الزوجة النوم أثناء تشغيل المكيف ولكن زوجها يحب هذا، وعندما تخبر أي طرف ثالث ينصحها بفرض رأيها ويتسبب هذا في حدوث العديد من المشاكل التي لا نهاية لها، لذلك يجب أن يكون اخر حل يفكر الزوجين فيه هو دخول طرف ثالث.

ويذكر أن كان هناك زوجة تعاني من أن زوجها يحب تربية الحمام ويقضي الكثير من الوقت لرعايتهم ويدون جدول لرعايتهم والاهتمام بهم، وهي كانت تمل من هذا الوضع فعرضت مشكلتها على مستشار أسري ونصحها بأن تشاركه هوايته رفضت في بادئ الأمر لكن بعد ذلك قررت أن تجرب وتشارك الزوج هوايته فبدأت تجلس معه وتدون له الجداول وبعد أسبوعين اندمجت هي وزوجها مع بعضهم وأصبح التواصل بينهم أكبر وأصبحت علاقتهم جيدة جدا، لذلك يجب أن يشارك كل طرف الأمور التي يحبها الطرف الاخر ولا يأخذوا هذه الأمور على محمل الكرامة والتنازل لأن هذه الأفكار سيئة والأهم هو الوصول إلى حل وسط.

كيف يتم التعامل مع اختلاف الطباع في الحياة الزوجية!

من المعروف أن الشخصيات الأساسية لا تظهر خلال فترة الخطبة بل تظهر بعد الزواج، لذلك من الطبيعي أن يظهر اختلاف في الطباع والصفات بين الزوجين. ولكن من الممكن التعامل مع الاختلاف ببعض الأمور ومنها:

  • تعاون الزوجين مع بعضهم.
  • التفاهم بين الزوجين.
  • ثقة الزوجين في بعضهم.
  • تنازل كل طرف عن بعض الأشياء للوصول إلى حل وسط حتى يسهل انسجامهم مع بعض.

هناك قاعدة تسمى الملح والفلفل وهي تعني أن عند اختلاف الزوجين في بعض الأمور هذا يساعد على استمرار الحياة الزوجية لأن لو كان الزوجين متشابهون في كل شيء سيندمجون مع بعضهم لوقت معين وبعد فترة سيشعرون بالملل لأن نمط حياتهم يكون واحد، ولكن عندما تكون الزوجة لديها أفكار جديدة والزوج له أفكار جديدة تستمر الحياة الزوجية ويجرب كل طرف أفكار الطرف الأخر وتظهر المتعة في الحياة.

حل مشكلة فرض الرأي

فرض الرأي هو مشكلة تكون عند الرجال أكثر من النساء لأن الرجل يحب أن يفرض رأيه ويظهر قوته، ولكن هذه الثقافة ترجع لعدم الثقة في النفس.

فإذا كان الشخص واثق من نفسه لن يواجه مشكلة في التعاون مع زوجته وأن يتنازل أحياناً عن بعض الأمور وتتنازل الزوجة أحياناً عن بعض الأمور للوصول إلى حل وسط يرضي الطرفين.

وبهذه الطريقة سيرتاح الزوجين، لذلك الفكرة الأساسية لحل هذه المشكلة هو التنازل في بعض الأمور حتى تكمل الأمور.

أسس نجاح العلاقة الزوجية عند وجود اختلاف بين الزوجين

  • يجب أن تكون أمور الحياة الزوجية بين الطرفين فقط، ولا يدخل أي طرف ثالث فيها، لأن يكون لدى الزوج فكر ولدى الزوجة فكر وعند دخول طرف ثالث أو رابع تزيد الأفكار وبدل من أن تتحسن وتبسط الأمور بل تزداد الأمور سوءا وتتعقد أكثر، لذلك يجب أن تكون الأمور الزوجية بين الزوجين فقط، وإذا اضطروا إلى إدخال طرف ثالث فيجب ألا يكون أي شخص يجب أن يكون شخص ذو خبرة.
  • قراءة الكتب المتخصصة في الحياة الزوجية والاستفادة منها، والاطلاع على بعض المشكلات الأسرية الذكورة في الكتب لكي يرى الزوجين كيف يتم التعامل مع هذه المشكلات وما هي حلولها، وهذا يجعل الشخص مثقف في حياته الزوجية ويتمكن الزوجين من الوصول إلى حياة زوجية ناجحة.
  • التربية والأسرة لها دور كبير من خلال نصح أبنائهم وتوجيههم لاتخاذ الإجراءات الصحيحة في الحياة الزوجية، وبهذه الطريقة تنجح الحياة الزوجية.
رابط مختصر:

أضف تعليق