الرياضة المنزلية وفوائدها وأضرارها

صورة , الرياضة المنزلية , الصحة , السمنة
الرياضة المنزلية

ماهي الخطوات التي يجب إتباعها أثناء الرياضة المنزلية ؟

وعن الرياضة المنزلية قال الكابتن علي الغليان المدرب الرياضي أن الرياضة الصحية تستهدف الصحة بالدرجة الأولى فبعض المفاهيم الخطأ تقلص الرياضة بحيث تصبح مملة و متعبة و لكن يجب أن نجد الحلول حتى نسهل على أنفسنا عمل التمارين المنزلية.
وذكر ” ك. الغليان ” أن الرياضة المنزلية تستهدف الرياضيين وغير الرياضيين فهي أيضاً تستهدف المرضى أحياناً وفي بعض الأوقات يمكن للشخص ممارسة الرياضة وهو نائم. فالإستمتاع بالرياضة يعني الإستمرار فيها.

كيف نعالج فكرة الملل في ممارسة الرياضة المنزلية؟

لخص الكابتن ” الغليان” على أنه يجب اتباع الخطوات الصحيحة فقبل ممارسة الرياضة يجب معرفة المحتوى والأدوات و هما يمكن توفيرهم بشكل سريع أما الأهم من ذلك التحلي بالصبر و ما يجعلنا نتحلى بالصبر وقال أنه يجب علينا وضع الأدوات والخريطة الصحيحة حيث يجب أن تحاكي الصحة. و قال أنه لا مشكلة لمن يعاني من السمنة الإستمرار في التمارين لمدة كبيرة حتى وإن وصلت لاربعة سنوات فيجب أن نعرف أن المشكلة لا تكمن في السمنة فحسب لكن المشكلة في محاكاة صحة القلب.

كيف يتم تأدية التمارين بالشكل الصحيح؟

ذكر “ك. الغليان ” أن هناك أدوات كثيرة موجودة في المنزل تساعدنا في أداء التمارين المنزلية بشكل صحيح.
و يجب علينا قبل أداء أي تمرين أن نعرف أنه يجب تأدية ثلاث أشياء و هي ( التهيئة – محتوى التمرين – التهدئة ). فالتهيئة هي التسخين وهو نوعان تسخين خاص و تسخين عام وهو يعرف بأنه تدرج للحركة بحيث يتم رفع نبضات القلب بشكل تدريجي و يمكن أن تكون تمارين التهيئة والشخص جالس على الكرسي عن طريق:
رفع اليدين و ثنيها و تحريكها بشكل دائري في إتجاه عقارب الساعة عشرون مرة و العكس.
وضع اليدين فوق الرأس و تحريك الجزع يميناً و يساراً بشرط أن يكون الظهر في وضع قائم وأن لا يوجد تقوس في الظهر.
بعد هذه التمارين نجد أن نبضات القلب أرتفعت قليلاً و في هذا الوقت يمكن الإنتقال إلى محتوى التمرين و يمكن أن نفعل هذه التمارين بأقل الأدوات المتوفرة في أي منزل فعلى سبيل المثال:
يمكن إحضار عصا المقشة بمسكها من الطرف باليدين و الإنحناء يميناً حيث تلمس العصا الأرض ونكرر التمرين ثم نعكسه يساراً
من الممكن أيضاً إستخدام زجاجتين ماء مملوئتين لتقوية عضلات الكتف بحيث نحملها كأثقال و نجعل الظهر قائم و نفرد ذراعنا بحيث يكون 90 o ويتم إنزال الذراعان للأرض ثم نعود لوضعهم الأصلي وهكذا.

من التمارين أيضاً يمكن الجري و أنت واقف في مكانك و تكرار التمرين من 20 إلى 30 مرة و زيادة النسبة كل مرة
و أشار أن التمارين لا تحرق الدهون لكن كل ما تفعله هو تقوية العضلة وقال أن حرق الدهون مرتبط إرتباط جوهري بالتغذية الصحيحة.
وقال أنه يجب أن لا يقل عدد تكرار التمرين الواحد عن 7 إلى 10 مرات لأن الجسم يتعامل مع الحركة على أنها حركة خطرة إذا كُررت أقل من ذلك.

كما أضاف أنه يجب على الشخص قبل البدء في عمل التمارين أن يعمل فحص شامل للجسم و يُعرض على أخصائي علاج طبيعي لتجنب المشاكل التي يمكن أن تحدث أثناء تأدية التمارين الرياضية.
وينصح بأنه يجب علينا جعل الرياضة عون لك على طاعة الله.

أضف تعليق